تعب الحلفاء بأفغانستان يقلق بوش ورايس

 
أعربت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أمس الخميس عن قلقها من احتمال تضاؤل التزام دول قوات التحالف (إيساف) حيال أفغانستان, محذرة من عودة البلاد إلى فوضى التطرف.

وأوضحت في تصريحات لها نقلتها صحيفة يو أس أيه توداي أن واشنطن لا يمكنها أن تقبل بأن تتحول أفغانستان لدولة فاشلة يمكن للقاعدة استعادة تجمعها بها، وربما استخدام هذا البلد من جديد مسرحا لتنفيذ عمليات "إرهابية" كالتي وقعت يوم 11/9/2001.

وكان الرئيس جورج بوش قد أعرب عن قلق مماثل، قائلا "إن أهم ما يقلقني هو قول الناس (تعبنا من أفغانستان ونرى أن الوقت قد حان للتخلى عنه)".

الصحيفة قالت إن الرئيس ووزيرة الخارجية أشادا بكندا ودول حلف شمال الأطلسي الأخرى التي لها قوات بأفغانستان.

فقد أثنى بوش في هذا الإطار على الدور البريطاني والكندي والهولندي والدانماركي، ومساهمات الدول الأخرى كالنمسا.

أما رايس فوصفت مساهمة الكنديين بأنها "فعالة ولا تقدر بثمن" قائلة إنها تريد أن تشكر وزير الخارجية والشعب الكندي بأسره لمساهمتهم "الرائعة".

المصدر : الصحافة الأميركية