بوتو تتوقع تحالفا مع شريف وتستبعد الإسلاميين

عودة بينظير بوتو من المنفى بعد ثماني سنوات ( الجزيرة-أرشيف)
توقعت رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو في حديث خاص مع صحيفة واشنطن تايمز الأميركية الصادرة اليوم الأربعاء، أن يتمكن حزب الشعب الباكستاني الذي تتزعمه من أن يؤمن مقاعد إضافية بالبرلمان في الانتخابات النيابية المزمع إجراؤها في يناير/كانون الثاني، وذلك عبر دخولها في تحالف لخلق أغلبية مطلقة.

ورأت بوتو أن التحالف مع رئيس الوزراء الأسبق نواز شريف ممكن، ولكنها استبعدت التحالف مع من يهيمن عليهم الرئيس الحالي برويز مشرف أو رجال الدين.

واستبعدت بوتو أن يتمكن مشرف من تأمين الأصوات الكافية، وقالت إن السبيل الوحيد لذلك لن يكون إلا عبر الدعم غير القانوني الذي يأتي من المسؤولين الحكوميين.

وعن الانتخابات المزمع إجراؤها في 8 يناير/كانون الثاني، قالت بوتو في المقابلة التي دامت نحو ساعة إن الحزبين -حزبها وحزب شريف- ما زالا يشككان في نزاهة وحرية الأجواء التي ستجري فيها الانتخابات.

أما عن محاولة اغتيالها لدى عودتها من المنفى، أعربت بوتو عن قناعتها بأن حكومة مشرف كان لها يد في ذلك، سواء في التخطيط للهجوم أو في حماية مرتكبيه.

ولم تتوقع رئيسة الوزراء السابقة أن تشكل تحالفا مع الأحزاب الإسلامية التي تسيطر على 12% من الجمعية الوطنية والأغلبية المطلقة في مجلس النواب.

ورغم صعود نجم الإسلاميين في عدة ساحات دولية بدءا من غزة حتى تركيا، فإن بوتو تقول إن الأحزاب الإسلامية الستة التي تشكل تحالفا معا لن تتمكن من إحراز أكثر من 8% من التصويت الشعبي إذا ما أجريت الانتخابات في أجواء حرة ونزيهة.

المصدر : الصحافة الأميركية

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة