براون يواجه تحقيقا جنائيا حول تبرعات غير قانونية للعمال

غوردون براون (رويترز)
نشرت ديلي تلغراف تقريرا بعنوان "غوردون براون يقول إن تبرعات حزب العمال غير قانونية" أشارت فيه إلى أن براون يواجه احتمال خضوعه لتحقيق جنائي بشأن فضيحة جمع التبرعات للعمال بعد إقراره بأن الحزب تلقى مئات الألوف من الجنيهات في شكل "تبرعات غير قانونية".
 
وذكرت الصحيفة أن هيئة الادعاء أكدت أنه قد طلب منها التحقق من وجود دوافع قانونية لتحقيق الشرطة في مبلغ 673 ألفا و975 جنيها إسترلينيا قدم للحزب من قبل ديفد أبرامز الذي استعان بأربعة وسطاء لإخفاء هويته.
 
وفي تطور آخر غير متوقع، شكك جون برتون وكيل حزب توني بلير السابق في نورث إيست حيث تركزت الفضيحة، في كيفية تقديم أبرامز هذه التبرعات وقال "لم أعتقد أبدا أن معه هذا الكم من المال".
 
وقالت الصحيفة إن مصدر تمويل أبرامز سيكون محل تدقيق مكثف، حيث يشير ملخص حسابات شركاته إلى أن مقدار الأصول الصافية لديه 144 ألف جنيه فقط، مع أنه قد تكون له أموال أخرى في حسابات شخصية.
 
وأشارت إلى أن أبرامز زعم أنه تلقى خطابا أمس من جون مندلسون كبير جامعي تبرعات براون، يشكره فيه على كل المساعدة التي منحها للعمال وطلب لقاءه وأنه يعتقد أن الخطاب أرسل قبل انكشاف الفضيحة.
 
وفي مقابلة مع برنامج نيوز نايت على "بي بي سي" قال أبرامز "جاءني الخطاب عبر الباب من جون مندلسون. وجاء فيه: الحزب بالطبع مسرور جدا من كل المساعدة التي قدمتها له.. وكأحد أقوى المؤيدين للحزب أود أن ألتقيك".
 
ونوهت الصحيفة إلى أن الخطاب على ما يبدو يشكك كثيرا في بعد براون عن تبرعات أبرامز، حيث أنه كشف أن أقرب مساعدي رئيس الوزراء كان على علم بدعم أبرامز السري للحزب.
 
وقد كشف أبرامز تفاصيل الخطاب بعدما أُعلن أنه طُلب منه ترك تجمع "أصدقاء إسرائيل داخل العمال" قبل خمس سنوات.
 
وذكرت الصحيفة أن قوانين الإفشاء تنص على أن أي شخص يتبرع بمال لحزب ما نيابة عن شخص آخر يجب أن يوضح المصدر الذي جاء منه المال.
 
وأشارت إلى صدام مرتقب بين براون وكاميرون في يوم استجواب رئيس الوزراء حيث يستعد زعيم المحافظين للانقضاض على تفسير العمال للأمر.
 
ونوهت أيضا إلى أن ما تردد بأن المبلغ الذي تبرع به أبرامز كان أعلى بكثير مما أقر به في البداية.
المصدر : الصحافة البريطانية