عـاجـل: وزارة الصحة الإسبانية: تسجيل 605 وفاة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع عدد الوفيات إلى 15843

معيار نجاح أنابوليس يتوقف على ما بعده

تمحور اهتمام الصحف الأميركية اليوم الثلاثاء على اجتماع أنابوليس، فتحدثت عن معيار نجاح أنابوليس, وأهمية المشاركة العربية الواسعة, فضلا عن التداعيات الإيجابية لمشاركة سوريا بالتحديد على لبنان.

"
رؤية بوش حيال قيام دولتين، فلسطينية إلى جانب إسرائيلية، رؤية طموحة ولكن إستراتيجيته حذرة، والمعيار الحقيقي لمدى نجاح هذه المحادثات يتوقف على ما سيأتي لاحقا بعدها
"
نيويورك تايمز
إستراتيجية بوش حذرة
كتبت صحيفة نيويورك تايمز تحليلا حول محادثات أنابوليس تقول فيه إن رؤية الرئيس الأميركي جورج بوش حيال قيام دولتين، فلسطينية إلى جانب إسرائيلية، رؤية طموحة ولكن إستراتيجيته حذرة، وقالت إن المعيار الحقيقي لمدى نجاح هذه المحادثات يتوقف على ما سيأتي لاحقا بعدها.

وقالت إن بوش يبدو منهمكا بعد قرابة سبع سنوات من النأي بنفسه عن مفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية، في دبلوماسية شرق أوسطية بقدر من الطاقة التي تحلى بها سلفه بيل كلنتون.

وهذا، تتابع الصحيفة، سيعتمد أساسا على مدى النفوذ السياسي الذي ستستخدمه إدارة بوش لدى وصول الطرفين، الفلسطيني والإسرائيلي، إلى أي مفترق طرق في ما بعد، خاصة ما يتعلق بالقضايا الرئيسية كالقدس والحدود واللاجئين الفلسطينيين والقدس.

وقالت نيويورك تايمز إن مساعدي بوش غالبا ما كانوا يشيرون إلى أن بوش في 2002 كان أول رئيس أميركي يعلن دعمه لقيام دولة فلسطينية، وأشارت إلى أن ذلك كان صحيحا ولكنهم لم يذكروا أنه قال ذلك في الوقت الذي رفض فيه التفاوض مع الرئيس الراحل ياسر عرفات.

ونبهت الصحيفة إلى أن بوش يبدو متفهما الآن لقبول الجدل السائد بأن القضية الفلسطينية هي التي تقف وراء ضعف ثقة العالم الإسلامي بالولايات المتحدة الأميركية، أو أن حل مشكلة الشرق الأوسط من شأنه أن يوقف تقدم حماس التي توصف بأنها جماعة إسلامية راديكالية.

ثقل المشاركة العربية
وفي هذا الصدد أيضا كتبت صحيفة واشنطن بوست تقول إن المسؤولين الأميركيين يعتبرون مشاركة 12 دولة عربية بما فيها سوريا دليلا على توجه المنطقة إلى إنهاء الصراع.

وفي الوقت الذي بدا فيه الرئيس بوش أكثر "طموحا" لتحقيق سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين عشية عقد المؤتمر، قلل مساعدو البيت الأبيض من سقف التوقعات لاجتماع أنابوليس، في حين أن السعودية التي تعتبر أهم حليف للولايات المتحدة الأميركية أوضحت أنها تتوقع من الإدارة الأميركية محاولة حثيثة للتوصل إلى اتفاق نهائي.

ووصف المسؤولون الأميركيون هذا الحدث بأنه مجرد بداية لمفاوضات يأملون منها أن تفضي إلى دولة فلسطينية، ربما قبل نهاية ولاية بوش 2009.

بعض الخبراء في شؤون الشرق الأوسط قالوا إن رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس يحتاجان من الإدارة الأميركية أكثر مما هو مجرد خطابات لتحقيق تسوية نهائية، لا سيما أن سجل الإنجازات في الاجتماعات السابقة بين الطرفين ما زال هزيلا.

أهمية سوريا في لبنان

"
حضور سوريا محادثات أنابلوليس ربما يسهم في إرساء الاستقرار في لبنان التي تشهد شللا حيال تنصيب رئيس جديد للبلاد
"
محللون/كريستيان ساينس مونيتور
صحيفة كريستيان ساينس مونيتور ركزت على أهمية المشاركة السورية في اجتماع أنابوليس، وقالت إن الوجود السوري المثير للجدل في محادثات سلام الشرق الأوسط التي ستبدأ فعاليتها اليوم، ربما تسهم في إرساء الاستقرار في لبنان التي تشهد شللا حيال تنصيب رئيس جديد للبلاد، بحسب محللين.

وأشارت الصحيفة إلى أن ظهور سوريا في أنابوليس، وهي الحليف المقرب من إيران والخصم اللدود لإسرائيل، ربما يشكل نذير بداية لدفء العلاقات بين دمشق وواشنطن، وهذا من وجهة نظر المحللين ربما يسهم في تعزيز الاستقرار في لبنان وإضعاف علاقة سوريا بإيران.

إبراهيم حميدي مراسل جريدة الحياة اللبنانية في دمشق قال "كانت هناك صلة الأسبوعين الماضيين بين أزمة لبنان وأنابوليس" مضيفا أن "جزءا من العملية السلمية أن يتم التركيز مجددا على الصراع العربي الإسرائيلي. وهذا بالتأكيد سيحمل تأثيرا إيجابيا على لبنان".

وقال حميدي "إن حصول سوريا على ما تريد من واشنطن -على أجندة أنابوليس- أدخل السرور على سوريا، وأعتقد أن ذلك سيكون جزءا من عملية استئناف الحوار الثنائي بين الإدارتين، السورية والأميركية".

ولكن قرار سوريا، تقول الصحيفة، بحضور أنابوليس أثار قلق وسخط حلفائها الإيرانيين وحزب الله وحماس، مستشهدة بما وجهه الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد من انتقادات لبعض قادة الدول العربية الذين سيحضرون أنابوليس قائلا إن "المشاركة في هذا المؤتمر دليل على افتقار السياسيين إلى المعلومات".

المصدر : الصحافة الأميركية