أغلبية الألمان يرفضون إرسال جنودهم إلى لبنان

خالد شمت-برلين 

تابعت الصحف الألمانية الصادرة اليوم السبت الجدل السياسي والشعبي الدائر في البلاد حول نوع وحجم المشاركة العسكرية الألمانية في قوات حفظ السلام بجنوب لبنان، وتطرقت إلى ترحيب إسرائيل الصامت بهذه المشاركة، ونشرت تحذيرا لشرطة برلين من نزع لافتات معادية لليهود.

"
المشاركة الألمانية المحتملة في قوة حفظ السلام الدولية بجنوب لبنان أثارت ردات أفعال تراوحت بين تأييد حزبي التحالف الحكومي الألماني وانتقادات أحزاب المعارضة ورفض أغلبية المواطنين
"
دي فيلت
ألمانيا في جنوب لبنان
قالت صحيفة دي فيلت إن المشاركة الألمانية المحتملة في قوة حفظ السلام الدولية بجنوب لبنان أثارت ردات أفعال تراوحت بين تأييد حزبي التحالف الحكومي الألماني وانتقادات أحزاب المعارضة ورفض أغلبية المواطنين الألمان.

وأشارت إلى أن استطلاعا للرأي أجرته قناة زد.دي.أف التلفزيونية كشف رفض 58% من الألمان بشكل قاطع لفكرة مشاركة جيشهم في قوة للأمم المتحدة بجنوب لبنان.

وأوضحت أن رئيس الحزب الاشتراكي المشارك في الحكومة كورت بيك أعلن أن ألمانيا لن ترسل قوات عسكرية برية إلي منطقة الحدود اللبنانية الإسرائيلية، وأن مساعدتها ستقتصر على الجوانب السياسية والإنسانية ومجالات إعادة الإعمار.

ونقلت عن رئيس الحزب المسيحي الاجتماعي وحاكم ولاية بافاريا المهمة إدموند شتويبر امتداحه لاستبعاد المستشارة أنجيلا ميركل إرسال قوات برية ألمانية إلى جنوب لبنان. واعتبر أن إعلان نوعية وحجم المشاركة الألمانية وتأكيد حصرها في نطاق محدود، إجراء مهم لتوضيح الصورة للرأي العام الألماني والمجتمع الدولي.

ونسبت الصحيفة إلى رئيس حزب الخضر المعارض فريتس كوهين اتهامه لحكومة ميركل ووزرائها بالتخبط في إصدار البيانات المتعلقة بقضية المشاركة الألمانية في قوة حفظ السلام الدولية.

وكشفت عن توجيه فالتر شيل وهانز غيتريش غينشر رئيس ووزير خارجية ألمانيا الأسبقين رسالة إلى ميركل عبروا فيها عن رفضهما المطلق لإرسال جنود ألمان إلى جنوب لبنان، واعتبرا أن اعتراف ألمانيا بحق إسرائيل في الوجود لا يتحاج إلى التأكيد بإرسال القوة العسكرية.

ورأى شيل وغينشر أن الحكومة الألمانية مطالبة بتقديم المساعدة للضحايا من الجانبين والمساعدة في إعادة إعمار لبنان وتأسيس الدولة الفلسطينية.

الموقف الإسرائيلي
تحت عنوان "الصمت المرحب" كتبت صحيفة دير تاجسشبيغل تقول إن الرأي العام الإسرائيلي ممثلا في صحفه الكبرى، يبدي  نوعا من الترحيب الصامت بإعلان برلين عزمها المشاركة في قوة اليونيفيل بإرسال وحدة صغيرة من البحرية الألمانية لتراقب السواحل اللبنانية وتمنع وصول أسلحة إليها من سوريا.

وأضافت أن إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت رغبته في وجود قوات برية ألمانية على الحدود مع لبنان لم يثر أي نوع من المعارضة داخل إسرائيل باستثناء وزير العدل السابق يوسف لابيد اللاهث وراء كاميرات التلفاز.

وأشارت إلى أن أستاذ التاريخ الألماني بالجامعة العبرية موشيه تسيمرمان وضع نهاية للجدل الدائر حول وجود هذه القوات الألمانية في جنوب لبنان بتأكيده أن الجيش الألماني الحالي يختلف عن جيش هتلر وأن مهمة القوات الألمانية ستقتصر على حماية إسرائيل من خارج حدودها.

وخلصت الصحيفة إلى أن الدوائر السياسية الإسرائيلية تعول بشكل كبير على دور مهم للجيش الألماني في جنوب لبنان، وتعتبر أن حكومة برلين أهم شريك وحليف لإسرائيل في أوروبا.

العداء لليهود

"
شرطة برلين حذرت السكان من خطورة القيام بنزع لافتات معادية لليهود انتشرت مؤخرا في عدد من أحياء العاصمة
"
فرانكفورتر روند شاو
ذكرت صحيفة فرانكفورتر روند شاو أن شرطة برلين حذرت السكان من خطورة القيام بنزع لافتات معادية لليهود انتشرت مؤخرا في عدد من أحياء العاصمة الألمانية.

وأوضحت أن كل من يستاء من هذه اللافتات ويسعى إلى إزالتها سيعرض نفسه لإصابة يديه بجروح بالغة بسبب وجود قطع من الزجاج الناعم في مكونات المادة اللاصقة لهذه اللافتات.

وأشارت إلى اكتشاف كمية من هذه اللافتات والرسوم الكاريكاتيرية الساخرة من اليهود بجوار صناديق محولات الكهرباء بحي ليشتينبرغ في شرق برلين.

الزيجات المختلطة
ذكرت دراسة نشرتها مجلة فوكوس أن معدل اقتران المواطنين الألمان بشريك حياة أجنبي ارتفعت بشكل غير مسبوق في السنوات الأخيرة، وأشارت إلى أن هذه الزيجات وصلت العام الماضي إلى 6% من حالات الزواج التي تم تسجيلها في ألمانيا.

ولفتت إلى أن العام الماضي شهد زيجات ألمانية أجنبية وصلت فيها نسبة الزوجات البولنديات 11% والروسيات 9.9% والآسيويات 9.7% والتركيات 8.7%.

وأشارت إلى أن 16.6% من حالات الزواج الألمانية المختلطة في العام الماضي كان فيها الأزواج من الأتراك و11.5% من الإيطاليين و6.9% من الروس والنمساويين.
______________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة الألمانية