عـاجـل: وزارة الدفاع السعودية تقول إنها ستعرض أدلة على تورط إيران بهجوم أرامكو خلال مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء

نزع أسلحة حزب الله يمهد الطريق أمام ضرب إيران

سلطت صحف إسرائيلية اليوم الأربعاء الضوء على صلة إيران بالوضع اللبناني، مشيرة إلى أن القضاء على حزب الله يقوي الجبهة الداخلية لضرب إيران، ووصفت القوات الأممية في لبنان بالكارثة، كما تطرقت إلى احتمال بقاء الجيش الإسرائيلي فترة طويلة جنوب لبنان.

"
إذا فشلت الدبلوماسية الدولية مع إيران فإن تفكيك أسلحة حزب الله سيقلل من الخطر على الجبهة الداخلية في أعقاب أي عمل عسكري يهدف إلى تدمير المنشآت النووية الإيرانية
"
هآرتس
التورط الإيراني
تحت عنوان "السياق الإيراني" حاولت هآرتس في افتتاحيتها أن تسلط الضوء على تورط إيران في الحرب اللبنانية، دون أن تغفل برنامجها النووي.

فقالت إن الحرب في لبنان حولت انتباه إسرائيل عن القرار الأممي 1696 الذي تم تمريره الاثنين الماضي، ويقضي بدعوة طهران إلى وقف تخصيب اليورانيوم في موعد أقصاه نهاية الشهر الجاري.

وأشارت الصحيفة إلى أنها المرة الأولى التي يخرج فيها مجلس الأمن بقرار يطالب النظام الإيراني بالاختيار ما بين تعليق اليورانيوم أو التصادم مع المجتمع الدولي.

وأشارت إلى أن توقيت القرار كان في غاية الأهمية، لافتة النظر إلى أن مدى التدخل الإيراني الذي بدا يرشح من لبنان بات مطروحا للنقاش بين أولئك الذين يرون في حزب الله منظمة مستقلة تعمل لتحقيق أهداف لبنانية مثل السيطرة على مزارع شبعا، وبين الذين يصفونه بأنه "موقف متقدم لإيران" كما قال وزير الدفاع عمير بيرتس.

وحول مدى النفوذ الإيراني في لبنان، قالت هآرتس إن طهران نفسها خلقت الرابط بين لبنان وبرنامجها النووي عندما صرح رئيسها محمود أحمدي نجاد قائلا إن أي إرجاء في وقف إطلاق النار في لبنان سيجعل من الصعوبة بمكان قبول حكومته بأي عرض أميركي أوروبي لحل المشكلة النووية.

وحذرت الصحيفة من تجاهل الربط بين ميدان المعركة الواقع ما بعد الخط الأزرق ومنشآت تخصيب اليورانيوم في نتانز الإيرانية، مشيرة إلى أن إلحاق الهزيمة بحزب الله سيكون بمثابة إشارة توقف لإيران التي صارت أكثر قوة وسط ارتفاع أسعار النفط وتورط أميركا بالعراق وفشل الجهود الدبلوماسية في تحييد التهديد النووي الإيراني.

وختمت بالقول إن الخطة الرامية إلى إنهاء الحرب في لبنان والتي تتمركز حول نشر قوات دولية سيكون اختبارا للتصميم الدولي على انتزاع السيطرة التي تفرضها طهران على المواقع التي أنشأتها بين الشيعة في لبنان.

وأضافت هآرتس "وإذا فشلت الدبلوماسية الدولية مع إيران فإن تفكيك أسلحة حزب الله سيقلل من الخطر على الجبهة الداخلية في أعقاب أي عمل عسكري يهدف إلى تدمير المنشآت النووية الإيرانية".

قوات دولية
تحت عنوان "القوات الأممية وصفة كارثية" تحدثت هآرتس أيضا في تحليل لها كتبه زئيف تشيف، عما يتم تداوله على المستوى الأميركي والأوروبي حول إناطة مهام حساسة بالقوات الأممية (يونيفيل) الموجودة أصلا على الحدود الفاصلة بين إسرائيل ولبنان، ووصفت تلك الخطوة بأنها وصفة لكارثة.

وأشارت الصحيفة إلى أن تلك القوات أخفقت في أهم ما أنيط بها من مهام ولم تستطع أن تحول دون وقف الأعمال "العدائية" من الطرف اللبناني، مذكرة باختطاف ثلاثة جنود إسرائيليين في أكتوبر/تشرين الأول 2000.

وجود إسرائيلي طويل
قال الجنرال موشي كابلينسكي وهو نائب رئيس هيئة الأركان لصحيفة جيروزاليم بوست، إن الجيش الإسرائيلي قد يبقى في جنوب لبنان لفترة تطول أشهرا حتى يتم تسليم المناطق إلى القوات الدولية.

وأضاف أن قوات جيش الدفاع تعمل حاليا على الدفع نحو خطة عملية يتغلغل من خلالها الجنود في الجنوب اللبناني حتى نهر الليطاني أي على بعد 40 كم من الحدود الإسرائيلية، غير أن الجيش على استعداد إلى التوغل أكثر إذا ما استدعت الضرورة.

ونقلت الصحيفة عن مصدر رفيع المستوى في القيادة الشمالية قوله إن الجيش يحتاج إلى أسبوع على أقل تقدير لتنظيف المنطقة من جماعات حزب الله جنوب الليطاني، مضيفا أن قواته لن تقضي أكثر من يوم أو اثنين في معاقل حزب الله وستعمل بخطى أكثر سرعة من الماضي.

لا حرب إقليمية

"
سوريا لن تدخل وحدها في حرب ضد إسرائيل، نظرا لعدم فاعلية جهازها العسكري، ولن تكون هناك حرب إقليمية لأن الأردن ومصر لن يندفعا إلى جانب دمشق
"
بيريز/يديعوت أحرونوت
نقلت يديعوت أحرونوت عن شمعون بيريز نائب رئيس الوزراء قوله في كلمة ألقاها بمعهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى "إن الاقتصاد السوري في حالة مزرية وإن الجيش عفا عليه الزمن".

ويعتقد بيريس أن دمشق لن تدخل وحدها في حرب ضد إسرائيل، نظرا لعدم فاعلية جهازه العسكري، مستبعدا أي حرب إقليمية لأن "الأردن ومصر لن يندفعا إلى جانب سوريا".

ومضى بيريز يقول إن طهران تستمد قوتها من ضعف المجتمع الدولي، واصفا قرار مجلس الأمن الأخير الاثنين الماضي بأنه إشارة أولى إلى الوحدة الدولية.

وأضاف أن "القضية النووية الإيرانية أكثر أهمية من الصراع الفلسطيني الإسرائيلي".

وفي تعليق له على مجزرة قانا، قال بيريز "لا توجد حرب بدون أخطاء" مشيرا إلى أن "أكبر خطأ هو الحرب ذاتها".

المصدر : الصحافة الإسرائيلية