حرب لبنان تكبد الاقتصاد الإسرائيلي خسائر فادحة

الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم الجمعة بدأت بتقييم الأضرار الاقتصادية والعسكرية لعملية الجيش الإسرائيلي في لبنان, فتحدثت عن الركود الاقتصادي الذي سببته صواريخ حزب الله لشمال إسرائيل, ووقع تلك الهجمات على السياحة, كما ناقشت صعوبات الهجوم البري والانتقادات المتزايدة للعدوان الإسرائيلي الحالي على لبنان.

"
إذا لم تعوض الحكومة أرباب العمل عن الأضرار التي لحقت بهم بسبب الحرب, فإن مئات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ستنهار ولن يتمكن أصحابها من دفع رواتب عمالها
"
بروش/
جيروزالم بوست
الركود الاقتصادي
نقلت صحيفة جيروزالم بوست عن رئيس أرباب الصناعات في إسرائيل شراغا بروش قوله إن الركود الاقتصادي الناجم عن إطلاق صواريخ حزب الله على شمال إسرائيل أدى حتى الآن إلى أضرار اقتصادية مباشرة تبلغ 1.6 مليار شيكل (نحو 358 مليون دولار).

ونقلت عنه قوله "إذا لم تقم الحكومة بتعويض أرباب العمل عن الأضرار التي لحقت بهم بسبب الحرب, فإن مئات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ستنهار ولن يتمكن أصحابها من دفع رواتب عمالها".

وأضاف بروش أن بعض هذه المؤسسات بدأت بالفعل تعاني من نقص حاد في السيولة النقدية, مشيرا إلى أن هذا التقييم لم يشمل ما طالته الصواريخ بالفعل ولا الخسارة المستقبلية للطلبات أو الزبائن الحاليين أو المستقبليين.

وذكرت الصحيفة أن بروش لاحظ زيادة على ذلك أن سلطات الدفاع يطالبون العمال بالبقاء في الملاجئ والغرف المحصنة في الوقت الذي لم تبد فيه الحكومة بعد استعدادا لتعويض المصانع والمتاجر عن الأضرار الضخمة التي تلحق بها كل يوم بسبب الحرب.

وفي إطار متصل قالت يديعوت أحرونوت إن المحامين يهودا تلمون ويورام تدانتزغر ونتزاه ليباي يحضرون لتقديم دعوى رمزية في الولايات المتحدة ضد الحكومة اللبنانية لحملها على تعويض المتاجر والمصانع والمواطنين الإسرائيليين الذين تضرروا من قصف صواريخ حزب الله.

وذكر هؤلاء المحامون أن مثل هذه الدعوى قد قدمت ضد الحكومة الإيرانية ونجحت في إدانتها وأمرها بتقديم التعويضات للأميركيين الذين تضررت ممتلكاتهم.

أما عن الأضرار التي لحقت باللبنانيين فيرى هؤلاء المحامون أن الحكومة اللبنانية هي المسؤولة عنها وعليها تعويضهم.

الأضرار السياحية
نسبت صحيفة يديعوت أحرونوت لإحدى هيئات السياحة الإسرائيلية قولها إن 50% من السياح الذين كانوا يخططون للسفر إلى إسرائيل خلال يوليو/تموز الجاري وأغسطس/آب المقبل ألغوا حجوزاتهم أو لم يحضروا وقت مغادرة رحلاتهم.

ونقلت عن مدير هذه المؤسسة آمي أتغار قوله إن السياحة الإسرائيلية خسرت حتى الآن 400 مليون دولار بسبب الحرب الدائرة على حدود إسرائيل الشمالية.

وأضاف أتغار أنه حتى الآن لم تتقدم موجة من السياح بإلغاء حجوزاتهم لشهري سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول المقبلين, مشيرا إلى أنه يتوقع وصول 450 ألف سائح خلالهما.

وأكد أن الصناعة السياحية التي كانت تتأهب بكل مقدراتها لموسم السياحة لا يمكنها أن تتحمل التداعيات الاقتصادية لهذه الأزمة.

"
إسرائيل أمرت مئات الآلاف من اللبنانيين بالنزوح فورا من جنوب لبنان إلى شماله تمهيدا للهجوم البري عليه
"
هآرتس
الحرب البرية
قالت صحيفة هآرتس إن الطائرات الحربية الإسرائيلية استأنفت غاراتها ضد أهداف لبنانية اليوم الجمعة في الوقت الذي أمرت فيه إسرائيل مئات الآلاف من اللبنانيين بالنزوح "فورا" من المناطق الجنوبية.

وذكرت الصحيفة أن هذا الإجراء يأتي كجزء من التحضيرات الجارية لشن الجيش الإسرائيلي هجوما بريا بقصد إنشاء منطقة عازلة في عمق الجنوب اللبناني.

وأشارت الصحيفة إلى أن محاولات إسرائيل التغلغل في التراب اللبناني أدت حتى الآن إلى مقتل 19 جنديا إسرائيليا.

كما تطرقت للمقابلة التي خص بها الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله قناة الجزيرة الفضائية أمس، وقالت إن نصر الله الذي بدا بصحة جيدة وعد بمزيد من المفاجآت في حرب حزبه مع إسرائيل.

ونقلت عن ناطق باسم الجيش الإسرائيلي قوله إن هذه المقابلة قد تساعد الإسرائيليين في تحديد موقعه.

من جهة أخرى قالت هآرتس إن آلاف الفنزويليين أحرقوا أمس الأعلام الإسرائيلية أمام السفارة الإسرائيلية في كراكاس وطالبوا بوقف العدوان العسكري على لبنان, كما تكرر نفس المشهد في مكسيكو والسالفادور.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية