أميركا أسيرة دعمها لإسرائيل

اهتمت الصحف الفرنسية الصادرة اليوم السبت بتطور الأحداث في لبنان, فاعتبرت أن موقف الولايات المتحدة منها يجعلها أسيرة دعمها لإسرائيل ويفقدها دور الوسيط التقليدي في المنطقة, كما اعتبرت أن التصعيد الإسرائيلي يحجب موضوع أزمة الطاقة الذي كان أهم ما في أجندة قمة الثماني.

"
واشنطن لم تعد في موقف يمكنها من إبرام الصفقات لأنها لم تعد ذات مصداقية ولا نفوذ ولا شرعية في المنطقة, فقد عزلت حكومة حماس وحزب الله ودمشق مع المحافظة على علاقتها المميزة مع إسرائيل
"
سايمون/
ليبراسيون
فقدان المصداقية والنفوذ
وتحت عنوان "الولايات المتحدة أسيرة دعمها للدولة العبرية" قال فرانسوا سيرجان مراسل ليبراسيون في واشنطن إن الولايات المتحدة أصبحت مقربة من إسرائيل بشكل كبير يفقدها قدرتها على لعب دورها التقليدي كحكم في المنطقة.

وقال سيرجان إن الشرق الأوسط يشتعل وإن القوة العظمى الوحيدة في العالم اكتفت حتى الآن بالتفرج, بل وبتبرير ما تقوم به إسرائيل من تدمير للبنى التحتية اللبنانية.

وأشار إلى أن هذا الموقف يتنافى مع دبلوماسية الحكومات الأميركية بدءا بنيكسون وانتهاء بكلينتون, التي ظلت دائما تحاول لعب دور الحكم في المنطقة وتهدئة اللعبة مستخدمة علاقاتها مع كلا الطرفين.

ونقل المعلق في هذا الإطار عن الأخصائي في شؤون الشرق الأوسط توني كارون قوله "إن واشنطن كانت تقليديا تتصل بكل الأطراف المعنية بالصراع كلما أحست باحتمال خروج الأمور عن نطاق السيطرة لتفادي تحول الصراع إلى كارثة, لكن ذلك لا ينطبق على الإدارة الأميركية الحالية التي تعتبر دبلوماسيتها قريبة بشكل مفرط من إسرائيل".

أما العضو في مجلس العلاقات الخارجية ستيفن سايمون فإنه يرى أن الولايات المتحدة "لم تعد في موقف يمكنها من إبرام الصفقات, إذ لم تعد لها مصداقية ولا نفوذ ولا شرعية في المنطقة، فقد عزلت حكومة حماس وعزلت حزب الله وعزلت دمشق, مع المحافظة على علاقتها المميزة مع إسرائيل".

واعتبر سايمون أن فقدان الولايات المتحدة لنفوذها ضار بإسرائيل نفسها التي تلجأ الآن إلى روسيا للتدخل لها وتمكينها من الحصول على شركاء, "فكلما كانت علاقة الولايات المتحدة بإسرائيل أقوى كلما كانت أقل فائدة".

أهداف جديدة
نقلت صحيفة لوموند عن الإذاعة الإسرائيلية قولها إن رئيس الوزراء إيهود أولمرت أعطى الضوء الأخضر لقواته بمواصلة هجومها على لبنان, وحدد لها عددا من الأهداف الجديدة التي لم يكشف عن تفاصيلها.

وأضافت أن إسرائيل دمرت حتى اليوم 21 جسرا وقطعت ثلاث طرق وأشعلت النار في مستودعات للوقود.

وأشارت الصحيفة إلى أن نزوحا جماعيا للسائحين الأجانب واللبنانيين الذين وجدوا أنفسهم محاصرين كما لو كانوا في أحلك ساعات حربهم الأهلية, بدأ من خلال الجبال التي أضحت آخر الطرق المتاحة لمغادرة البلد.

وذكرت مراسلة صحيفة ليبراسيون في بيروت إيزابيلا دلاربا أن إسرائيل أغلقت المجالين الجوي والبحري اللبنانيين, وعزلت هذا البلد عن العالم لحمل حكومته على نزع سلاح حزب الله, وهي مهمة تعتبرها الحكومة اللبنانية مستحيلة.

"
الشرق الأوسط وأزمة النووي الإيراني والصواريخ الكورية حجبت مشكلة أزمة الطاقة التي كان مقررا أن تركز عليها قمة الثماني
"
لوفيغارو
قمة الثماني
قالت صحيفة لوفيغارو إن الشرق الأوسط حجب مشكلة أزمة الطاقة التي كان مقررا أن تركز عليها قمة الدول الثماني الأكثر تقدما في العالم والتي تجري أعمالها في سان بطرسبرغ بروسيا.

وذكرت الصحيفة أن الأخبار الساخنة في الشرق الأوسط فرضت نفسها على قمة الثماني, ودلت على المناخ المتأزم الذي تعقد فيه قمة أغنى دول العالم هذه السنة.

وأضافت أن مواضيع التصعيد الإسرائيلي في لبنان وأزمة النووي الإيراني والصواريخ الكورية الشمالية التي أطلقت أخيرا ستستحوذ على المباحثات الثنائية التي سيجريها زعماء هذه الدول.

وتنبأت الصحيفة بأن يحاول هؤلاء الزعماء اقتراح مبادرة تخفف من دوامة العنف الحالي في الشرق الأوسط.

وأشارت إلى أنها لا تتوقع أن تأخذ الديمقراطية وحقوق الإنسان حيزا كبيرا من المفاوضات, رغم وعد الرئيس الأميركي جورج بوش بأنه سيكون "حازما" في هذه المسألة.

المصدر : الصحافة الفرنسية