50 مليون دولار لنواب أميركيين نظير مزايا

ذكرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية اليوم الثلاثاء نقلا عن دراسة أن نوابا من الديمقراطيين والجمهوريين قبلوا 50 مليون دولار كنفقات لرحلاتهم التي غالبا ما اشتملت على منتجعات خاصة، من شركات تسعى للحصول على مزايا معينة.

ووفقا للدراسة التي صدرت أمس عن مركز "ببليك أنتيغريتي" غير الحزبي، كان أعضاء مجلسي النواب والشيوخ ومساعدوهم خارج واشنطن لأكثر من 81 ألف يوم -أي 222 عاما- في 23 ألف رحلة.

وبينما وصمت بعض هذه الرحلات بالقانونية بحسب التقرير الذي استند إلى بعثات لتقصي للحقائق، فإن الهدف من معظمها كان غامضا.

وأشارت الدراسة إلى أن مشرعين وموظفيهم قاموا برحلات بلغت قيمة الواحدة منها 25 ألف دولار وكانت تكلفة الغرفة الفندقية قد وصلت إلى 30 ألفا، مضيفة أن صانعي القرار قبلوا رحلات باهظة الثمن تصل إلى 30 ألف دولار، منها 200 رحلة إلى باريس و150 لهاواي وكان نصيب إيطاليا 140.

وأوضحت الصحيفة أن بعض المكاتب في الكونغرس عمدت إلى عدم الكشف عن المصاريف الخاصة عقب اعتراف اللوبي جاك أبراموف في يناير/كانون الثاني بالتآمر لتقديم رشوة لمسؤولين حكوميين.

وتأتي شركة جنرال أتوميكس التي تنتج طائرة التجسس "بريداتور" ضمن أكبر الممولين والمنفقين على رحلات المسؤولين الخاصة.

ومن الرحلات التي أنفقت عليها جنرال أتوميكس تلك التي كانت وجهتها إلى تركيا وأستراليا حيث حضر أعضاء في الكونغرس اجتماعات جرت مع مسؤولين حكوميين من دول أخرى كانت الشركة تسعى لإبرام صفقة معها لشراء طائرة "بريداتور".

المصدر : واشنطن بوست

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة