دعوة أبو مازن للاستفتاء لعبة بوكر

تامر أبو العينين-سويسرا

اتفقت الصحف السويسرية الصادرة اليوم السبت على أن دعوة محمود عباس الفلسطينيين للاستفتاء لعبة بوكر إذا خسر فيها فلن يكون أمامه سوى الاستقالة، وقالت إن اعتراف بوش وبلير بأخطاء في العراق ليست عن قناعة إنما لامتصاص غضب الرأي العام، وأوضحت أن القضاء على البطالة يجب أن يكون أولوية أوروبية.

"
إذا فشل عباس في التوصل إلى حل وسط بين رغبة الناخبين التي تجسدت في انتخاب حماس ومصالح الشعب الفلسطيني بكافة أطيافه فلن يكون أمامه سوى الاستقالة كخيار وحيد
"
بازلر تسايتونغ
لعبة البوكر

وصفت صحيفة نويه تسوخر تسايتونغ المحافظة خطة الرئيس الفلسطيني محمود عباس طرح استفتاء عام بأنها أشبه بلعبة البوكر، ومحاولة للالتفاف من أجل الحصول على اعتراف بإسرائيل على أمل أن يساعده هذا في الحصول على دولة فلسطينية مستقلة في الضفة والقطاع.

ورأت أن الورقة التي اقترحها المعتقلون الفلسطينيون في سجون إسرائيل للخروج من الأزمة السياسية الراهنة هي بمثابة إعلان وطني يستحق العناية والتفكير، لأن نقاطها الـ18 تتضمن أفكارا تضيق الهوة بين الفتحاويين والإسلاميين حسب قولها.

كذلك رأت المستقلة بازلر تسايتونغ أن ما يقوم به عباس لعبة بوكر يحاول من خلالها استعادة صورته التي يعتبرها الكثيرون مهزوزة في الداخل، على عكس القوى الأوروبية التي تحاول أن تجعل منه شريكا في الحوار.

لكن الصحيفة تقول إن عباس إذا فشل في التوصل لحل وسط بين رغبة الناخبين التي تجسدت في انتخاب حماس ومصالح الشعب الفلسطيني بكافة أطيافه فلن يكون أمامه سوى الاستقالة كخيار وحيد.

فضيحة بكل المقاييس
في الملف العراقي قالت الليبرالية لوتون إن لقاء بوش وبلير الأخير جاء في ظروف يعاني فيها الطرفان، فرئيس الوزراء البريطاني يشعر بأن كرسيه بدأ يتأرجح، ويحمل معه من بغداد مشكلات متعددة وبوش يدرك أن العراق أصبح مأزقا، لذا لم يكن، حسب الصحيفة، بد من الاعتراف بالأخطاء.

وقالت في افتتاحيتها إن اعتراف بوش وبلير بارتكاب أخطاء في العراق ليس حدثا أو خبرا غير عادي، لأن كلمة الخطأ في حرب العراق أصبحت كلمة متداولة على ألسنة كبار الساسة في واشنطن ولندن حتى فقدت دلالتاها كندم على ما فعلوه في العراق.

فكل من توني بلير وجورج بوش لم يفكرا لحظة واحدة في قانونية وشرعية العمل العسكري ضد العراق التي جاءت منها كل تلك الأخطاء.

وتساءلت الصحيفة هل يقصدان بأنها أخطاء في الهجوم؟ أم يقصدان المعاناة التي سبباها للمدنيين؟ أم التعذيب الذي تمارسه قوات الاحتلال؟

وخلصت الصحيفة في كشف حسابها إلى أنه لا يمكن الحديث عن أخطاء وحسب بل عن "فضيحة بكل المقاييس والمعايير“.

وتتفق دير بوند المستقلة مع هذا الرأي، لكنها تشير إلى أنه رغم اعتراف بلير وبوش بالأخطاء فإن الأول حاول الإشادة بما يراه ايجابيات كتشكيل الحكومة العراقية الجديدة، لكن بوش بدأ يستشعر الضغوط الداخلية التي ربما جعلته يميل إلى الواقعية بعد أن اكتشف أن كل غلو في الإشادة بما يحدث في العراق يؤثر على شعبيته بشكل سلبي للغاية.

"
الاتحاد الأوروبي لا يزال قابعا في مرحلة استرخاء بعد رفض فرنسا وهولندا الموافقة على الدستور الأوروبي الموحد قبل عام
"
نويه تسورخر تسايتونغ
استرخاء أوروبي

تناولت المحافظة نويه تسورخر تسايتونغ الشأن الأوروبي في ذكرى مرور عام على رفض فرنسا وهولندا القبول بالدستور الموحد.

ورأت أن الاتحاد الأوروبي لا يزال قابعا في مرحلة استرخاء بعد رفض فرنسا وهولندا الموافقة على الدستور الأوروبي الموحد قبل عام، مع أن القارة شهدت تطورات مثيرة خلال هذه السنة، فقد رحل شرودر، وشارفت حقبة شيراك على الانتهاء، ودخلت إيطاليا مرحلة سياسية جديدة، وتستعد هولندا لانتخاب برلمان جديد، ولم يحدث شيء جديد للحفاظ على الاتحاد الأوروبي.

وتتوقع الصحيفة ألا يسفر اجتماع وزراء خارجية الاتحاد اليوم السبت في فيينا عن أي جديد في السياسة الخارجية، بل سيقتصر على دعم الدول الأعضاء الجدد لمزيد من الاندماج داخل بروكسل.

وفي تاكس أنتسايغر الليبرالية تحليل حول مستقبل أوروبا، قالت فيه إن فتح باب العضوية أمام المزيد من الدول للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي يشكل عبئا يرهق الاتحاد الذي لم يتمكن حتى اليوم من وضع الخطوط الأساسية العريضة لسياسته الخارجية ولا للبرامج الداخلية.

وأضافت أنه رغم مضي عام على فشل الدستور الأوروبي الموحد لم تقدم الدول الأوروبية أي مقترحات جديدة في هذا الصدد.

واعتبرت الصحيفة أن البرامج أو الطموحات التي يرغب الاتحاد الأوروبي في تحقيقها داخليا تحتاج وقتا أطول، لكنها تشير إلى أن مشكلات محلية تتطلب حلولا سريعة وعلى رأسها البطالة التي يعاني منها 19 مليون أوروبي.
ـــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة السويسرية