عـاجـل: باكستان تعلن ارتفاع عدد وفيات فيروس كورونا إلى 42 والإصابات إلى 2808 إصابة

التحقيق الدولي والحوار اللبناني متلازمان

التلازم بين التحقيق الدولي والحوار وتأجيل الحوار اللبناني ومستقبل لبنان أهم ما عالجته افتتاحيات الصحف اللبنانية اليوم الاثنين، مع أنها لم تغفل الحوار الفلسطيني المؤجل هو الآخر.

"
سواء كان الموعد صدفة أم مقصودا فالجلسة المقبلة ستنعقد في أجواء التحقيق الدولي في جريمة اغتيال الرئيس الحريري، إذ إن تقرير براميرتس الثاني سيكون في مراحله الأخيرة قبل رفعه إلى الأمين العام للأمم المتحدة
"
الأنوار
تلازُم التحقيق والحوار
في صحيفة الأنوار كتب المحلل السياسي أن الشعب اللبناني محكوم عليه بالانتظار أسبوعين إضافيين لمعاودة الحوار ولاكتشاف الخيط الرئاسي الأبيض من الخيط الأسود، في السادس عشر من مايو/أيار الموعد الجديد لجلسة الحوار.

ونبه المحلل إلى أن ما هو مؤكد سواء كان الموعد صدفة أم مقصودا هو أن الجلسة المقبلة ستنعقد في أجواء التحقيق الدولي في جريمة اغتيال الرئيس الحريري، إذ إن تقرير براميرتس الثاني سيكون في مراحله الأخيرة قبل رفعه إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان.

وقال المحلل إن التقرير سيأتي بعد لقاء براميرتس مع الرئيس بشار الأسد، ومن المتوقع أن يتضمن فقرة عن خلاصة هذا اللقاء، فإذا كانت إيجابية بالنسبة لسوريا، فإن الحوار اللبناني سيسير في منحى معين، أما إذا جاءت بعكس ذلك، فإن الحوار سيسير في اتجاه مغاير كلياً.

و سواء أراد المتحاورون أم لم يريدوا، وسواء رضوا أم لم يرضوا، فإن هناك تلازماً بين مساري الحوار والتحقيق، كما يرى المحلل السياسي، ولذلك استنتج أن توقيت الحوار في موعده الجديد ليس مصادفة.

لبنان إلى أين؟
تحت هذا العنوان كتب سليم الحص في صحيفة السفير يقول إن مصير لبنان مرتبط عضويا بمصير المنطقة، ومن ثم فإن السؤال "لبنان إلى أين؟" يؤول بالضرورة إلى السؤال: "المنطقة إلى أين"؟ مؤكدا أن تلازم لبنان والمنطقة العربية عائد إلى جملة حقائق منها أن لبنان وطن نهائي لجميع أبنائه ولكنه أيضاً بلد عربي.

وقال إنه لم يعد ثمة أدنى ريب في أن مشروع الفتنة هو من صنع الاحتلال، لأن مشروع الشرق الأوسط الكبير بدعة أميركية، والطريق إليه هو "الفوضى البنّاءة"، وهي الاسم المستعار للفتنة.

وفي هذا السيناريو لأسوأ الاحتمالات، يقول الحص إن لبنان لن يسلم من مغبة انهيار الأوضاع في أقطار المنطقة العربية، فتكون الحصيلة -والعياذ بالله- تفتيت لبنان.

وسيكون في استطاعة لبنان تدارك أخطر تداعيات تدهور الأوضاع في المنطقة، إذا ما تمكّن من أن ينمّي مقومات التعايش مع أزمات المنطقة بحيث يكتسب قدراً من المناعة في وجه هبوب العواصف الوافدة من المحيط.

ويكون ذلك بتوطيد بنيان الوحدة الوطنية اللبنانية على قواعد الوفاق الوطني، وهذا يفرض من جهة تنمية روح المواطنة في نفوس الأجيال اللبنانية، ومن جهة ثانية الاتفاق على برنامج للإصلاح الشامل يكون مرساهُ تحصين الحرّيات العامة وتفعيل الممارسة الديمقراطية.

وفي هذا السياق يكون جواب السؤال "لبنان إلى أين"؟ هو: "إلى هذا الأفق الواعد المشرق بإذن الله، رهاناً على أحسن الاحتمالات".

من النجمة إلى بعبدا
كتب غسان تويني في صحيفة النهار مقالا اعتبره بمثابة الرسالة إلى نبيه بري بصفته رئيس السلطة التشريعية المجسّدة للإرادة الشعبية، ثم بصفته "مبتكر" لجنة الحوار الوطني، ونظام إدارة طاولتها المستديرة والمؤتمن في النهاية حسب تعبيره.

فقال تويني إن الدافع إلى المخاطبة هو حال الإحباط الذي انتهت إليه الجلسة الأخيرة، بدليل قلة الحماسة لتعيين جلسة لاحقة بالسرعة المعهودة، مؤكدا أن الإحباط مرده إلى أمور عدة يمكن إيجازها في وقوع اللجنة في لعبة "الترشيحات" الرئاسية كمقاربة وحيدة للخروج من أزمة الحكم بآلية عملية لم تكن رئاسة الحوار قد هيأت لها.

وأخشى ما نخشاه يقول تويني هو احتمال غرق الحوار ومقرراته الاجتماعية الإيجابية في "ملهاة" الترشيحات التي ستسربل كل شيء وتزيد تعقيد أزمة الحكم والرئاسة على حد سواء.

وطلب تويني من بري أن يذهب إلى الرئيس إميل لحود وأن يصارحه على الأقل بأمرين أولهما أن الاستمرار في الإحراج المتبادل قد يقود الدولة والوطن إلى ما لا تحمد عقباه، وثانيهما أن استمرار الرئيس في الحكم معناه استمرار المآزق والتدرج من السيئ إلى الأسوأ.

الحوار الفلسطيني
في صحيفة السفير كتب موسى حلمي يقول إن الأنباء تضاربت حول مصير مؤتمر الحوار الوطني الفلسطيني الذي كان مقرراً عقده غدا الثلاثاء، إذ أعلنت مصادر فلسطينية أنه تم تأجيل الحوار أسبوعا أو عشرة أيام من أجل الاتفاق على جدول الأعمال.

غير أن مصادر فلسطينية أخرى قالت إن نشر خبر عقد مؤتمر الحوار هذا خلق حالة إرباك في الساحة الفلسطينية وإنه لم يكن قد تم الإعداد بشكل تام لعقده.

ورأى الكاتب أن مواقف حماس المختلفة تجلت في ثلاثة وجوه أساسية هي مواقف الحكومة، والمجلس التشريعي والمتحدث بلسان حماس.

وأكد أن موقف الحكومة مال إلى الترحيب بالمبادرة بسبب الرغبة في تحقيق أكبر درجة من الإجماع الفلسطيني لتخفيف وطأة الحصار، واختلف عن ذلك بعض الشيء موقف المتحدثين باسم المجلس التشريعي الذين أوضحوا أن الحوار ينبغي أن يستند إلى حقيقة أن تمثيل منظمة التحرير الفلسطينية للشعب الفلسطيني ناقص، أما المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري فقال شيئاً مشابهاً انطوى على نوع من التحفظ.

"
كل من يحاول التدخل في التحقيق يشارك في تبرئة النظام السوري المسؤول عن مسلسل الدم والإرهاب في لبنان
"
جنبلاط/المستقبل
جنبلاط يلقى وفدا من إخوان سوريا
قالت صحيفة المستقبل إنه بعد انفضاض جلسة مؤتمر الحوار الوطني وتحديد 16 مايو/أيار موعداً جديداً لمعاودة البحث في رئاسة الجمهورية وفي بند سلاح حزب الله برزت مجموعة من المواقف والتحركات السياسية اللافتة للنظر.

وفي ذلك السياق قالت إن رئيس "اللقاء الديمقراطي" النائب وليد جنبلاط اختار أن يستقبل في المختارة وفداً من "الإخوان المسلمين" من سوريا، في أول لقاء علني بين الجانبين، تخللته اتصالات من قادة الإخوان بجنبلاط.

وأشارت الصحيفة إلى أن جنبلاط علق على بعض التصاريح حول جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري، فرأى أن "كل من يحاول التدخل في التحقيق، يشارك في تبرئة النظام السوري المسؤول حسب رأيه عن مسلسل الدم والإرهاب في لبنان".

المصدر : الجزيرة