عـاجـل: وزير الصحة الماليزي: إصابة سيدة ماليزية بفيروس كورونا بعد زيارتها لليابان

سياسات أميركية بالمنطقة العربية لعيون إسرائيل

اعتبرت بعض الصحف السورية أن اللوبي الإسرائيلي بالولايات المتحدة هو مهندس الأعمال القذرة، وأن كثيرا من سياسات أميركا بالمنطقة صنع خصيصا لإسرائيل، وأشارت لحذو الاتحاد الأوروبي الخطوة الأميركية في تعليق مساعداته للفلسطينيين، وتطرقت لاتهامات القضاء العسكري السوري لعبد الحليم خدام.

"
الذي حدث ومازال هو أن الولايات المتحدة تتصرف بعيون لا ترى مصالحها فهل من مصلحتها أن تخرج من معركة إلى معركة ومن فضيحة إلى فضيحة ومن ورطة إلى أخرى?
"
الثورة
من أجل عيون إسرائيل

كتب رئيس التحرير في صحيفة الثورة عبد الفتاح العوض في افتتاحيتها يقول "بالنسبة لنا ليس خبرا جديدا.. فنحن نعرف أن اللوبي الإسرائيلي بالولايات المتحدة هو مهندس الأعمال القذرة، وأن كثيرا من سياسات أميركا بالمنطقة صنع خصيصا لإسرائيل".

لكن الجديد أن تصدر دراسة في أميركا تحت عنوان "الذيل يحرك الكلب"، تتحدث عن تأثير اللوبي الصهيوني على سياسة الولايات المتحدة, ليصبح الذيل هنا بالقوة التي تمكنه من تحريك واشنطن باتجاه مصلحته فقط.

واستغرب الكاتب السلوك السياسي الأميركي، وتساءل لماذا تتصرف الولايات المتحدة بعكس مصالحها?خاصة أن أقوى دولة في العالم تمتلك من الأدوات ومراكز الدراسات ما يتيح لها رؤية الأشياء على حقيقتها.

وقال إن الذي حدث ومازال هو أن الولايات المتحدة تتصرف بعيون لا ترى مصالحها، فهل من مصلحتها أن تخرج من معركة إلى معركة ومن فضيحة إلى فضيحة ومن ورطة إلى أخرى?

المسؤولية الأخلاقية
رأت افتتاحية صحيفة تشرين أنه كان متوقعا أن يحذو الاتحاد الأوروبي حذو الولايات المتحدة في تعليق المساعدات المالية البالغة 500 مليون يورو للفلسطينيين بحجة عدم اعتراف حماس بإسرائيل.

واعتبرت أن الإجراء الأوروبي غير منصف ولا يمكن النظر إليه إلا من هذه الزاوية مهما قيل من مسوغات.

وقالت إن أوروبا تتحمل مسؤولية مباشرة أساسية عن مأساة الشعب الفلسطيني، وهذه حقيقة تاريخية مثبتة لا يمكن نكرانها، إذ يعرف القاصي والداني أن الدول الأوروبية الاستعمارية هي التي أقامت إسرائيل على الأرض الفلسطينية.

وأكدت الصحيفة أن تاريخ هذه الواقعة محفور في الذاكرة، ويعود إلى 58 عاما ولا تزال أجيال حضرتها على قيد الحياة.

وتساءلت الصحيفة لماذا يطلب من حماس الاعتراف بإسرائيل ولا يطلب العكس؟ أي أن تعترف إسرائيل بحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة؟

ولماذا يكافأ المعتدي ويعاقب المعتدى عليه؟ ولماذا لا تساءل إسرائيل على عدوانها المستمر وخرقها قرارات مجلس الأمن الدولي وتمردها على الشرعية الدولية وارتكابها جرائم حرب يومية ضد الفلسطينيين؟

"
القانون السوري ينص على عقوبة الأشغال الشاقة المؤبدة على بعض التهم الموجهة إلى خدام وهي أشد عقوبة يمكن أن تفرض عليه في إطار سبع تهم
"
شام برس
سبع تهم لخدام

قالت صحيفة شام برس الإلكترونية إن القضاء العسكري السوري وجه سبع تهم إلى عبد الحليم خدام النائب السابق للرئيس السوري الذي انشق عن السلطة في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

ويتهم القضاء العسكري خدام حسب الصحيفة بدس الدسائس لدى دولة أجنبية لدفعها لمباشرة العدوان على سوريا وتوفير الوسائل لذلك.

وأشارت الصحيفة إلى أن القانون السوري ينص على عقوبة الأشغال الشاقة المؤبدة لهذه التهمة، وهي أشد عقوبة يمكن أن تفرض عليه في إطار التهم السبع.

ويتهم خدام كما تقول الصحيفة بالإقدام على أعمال وكتابات وخطابات لم تجزها الحكومة السورية وتعريض سوريا لأعمال عدائية وتعكير صلاتها بدولة أجنبية (...) ومحاولة النيل من هيبة الدولة السورية ومن الشعور القومي بنشره معلومات كاذبة من شأنها أن توهن نفسية الأمة والشعور القومي.

وتضيف شام برس أن من ضمن التهم المؤامرة لاغتصاب سلطة سياسية ومدنية والصلات غير المشروعة بالعدو، أي لقائه مع صحيفة الصنارة الإسرائيلية وإذاعة صوت السلام الإسرائيلية.

وأخيرا يتهم القضاء العسكري السوري خدام بالافتراء الجنائي والإدلاء بشهادة زور.

وقال مصدر قريب من الملف طلب عدم الكشف عن هويته إن المحكمة في حال الإدانة ستعاقب خدام بالاعتقال المؤبد والحكم الأشد بتلك الاتهامات.

وأضاف المصدر أن هذه الدعاوى لا تدخل في ملفات الفساد المنظورة أمام القضاء المدني بدمشق التي طالب بها مجلس الشعب السوري في إحدى جلساته منذ نهاية العام الماضي.

المصدر : الصحافة السورية