الحرب على الإرهاب لاتزال في مرحلتها الأولى

تباينت اهتمامات الصحف الإسرائيلية اليوم السبت، فتطرقت إلى تقرير أميركي يؤكد أن الحرب على ما يسمى الإرهاب لاتزال في مرحتلها الأولى، وحذرت من تعيين بيريتس وزيرا للدفاع، كما تحدثت عن التسلح السوري.

"
إيران هي أكثر دولة راعية للإرهاب حيث يتورط حرس الثورة ووزارة المخابرات والأمن في التخطيط ودعم الأعمال الإرهابية
"
تقرير أميركي/يديعوت أحرونوت
القاعدة فقدت السيطرة
أبرزت صحيفة يديعوت أحرونوت تقرير وزارة الخارجية الأميركية حول ما يسمى الإرهاب، الذي قال إن قادة تنظيم القاعدة فقدوا السيطرة على شبكة الإرهاب العام الماضي بسبب الاعتقالات والاغتيالات التي طالت أعضاء بارزين من المخططين، غير أن الجماعة مازالت تشكل التهديد الأكبر الذي يواجه الولايات المتحدة وحلفاءها.

وقال التقرير السنوي إن إيران هي أكثر دولة راعية للإرهاب حيث يتورط حرس الثورة ووزارة المخابرات والأمن في التخطيط ودعم الأعمال الإرهابية.

وأشار التقرير إلى أن زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وقادة آخرين مبعثرين يعملون بنشاط مستمر وأن أفغانستان لم تعد ملاذا للشبكة، مضيفا أن علاقات القاعدة مع طالبان التي أدارت دفة الحكم في أفغانستان، تضمحل تدريجيا، وأن القاعدة لم تعد المنظمة التي كانت قبل أربع سنوات.

ونسبت الصحيفة إلى التقرير قوله "بشكل عام، نحن في مرحلة أولى من حرب طويلة"، وقال "إن جيلا جديدا من المتطرفين يتلقون تدريبات عبر الإنترنت ويظهرون في خلايا يرجح أن تكون أكثر محلية وأقل تخطيطا".

عمير وزير دفاع؟
هكذا كان عنوان المقال الذي كتبه أوري دان في صحيفة جيروزاليم بوست وقال فيه إن زعماء حزب العمل سيساهمون بشكل كبير في مستقبل إسرائيل إذا ما حاولوا إقناع زعيمهم عمير بيريتس في اللحظة الأخيرة بعدم قبول حقيبة وزارة الدفاع.

وأردف قائلا إن بيريتس سيكون مخطئا إذا ما اعتقد أن تعيينه وزيرا للدفاع سيمهد الطريق أمامه لرئاسة الوزراء.

ومضى يقول إن الخطير في الأمر هو أن المصالح الأمنية الوطنية لإسرائيل ستتعرض للتدمير بسبب هذا التعيين، مذكرا بأنه لا يملك خبرة ولا تصورا ولا حتى مهارات تؤهله للوقوف على رأس مؤسسة أمنية معقدة وكبيرة تعمل على حماية أرواحنا، مشيرا إلى أن قبول بيريتس بهذا المنصب يعني أنه لا يعلم شيئا عنه.

وتابع أن صمت زعماء العمل الآخرين وعدم إسداء النصيحة له بأنه "غير مؤهل لهذه الوظيفة" يدل على شيء واحد وهو أن كل ما يهمهم هو المشاركة في الحكومة مهما كلف الثمن.

"
سوريا بصدد الشروع في عمليات شراء أسلحة في ضوء التوقعات بزيادة العائدات النفطية
"
يادلين/هآرتس
سوريا تتسلح
نسبت صحيفة هآرتس إلى اللواء في المخابرات العسكرية أموس يادلين قوله إن سوريا بصدد الشروع في عمليات شراء أسلحة في ضوء التوقعات بزيادة العائدات النفطية.

وأشار يادلين في محاضرة بمركز غليلوت شمال تل أبيب إلى أن كبار مصدري النفط مثل السعودية وإيران تصب عائداتها النفطية في صفقات للأسلحة.

وأوضح يادلين أن بعض مشتريات الأسلحة ستركز على إعادة إصلاح القوة الجوية التي توقفت عن شراء طائرات جديدة في الثمانينيات من القرن الماضي، مضيفا أن السوريين واصلوا التركيز على إنتاج الأسلحة الخاصة بالصواريخ وصواريخ سكود طويلة المدى.

ولفت النظر إلى أن العمل مضى قدما على صواريخ 200 و 300 مليمتر بمدى عشرات الكيلومترات، حيث تم نقل تلك الأسلحة إلى حزب الله.

استقالة ممثل الرباعية
نقلت صحيفة هآرتس عن مسؤول غربي قوله إن رئيس وفد الشرق الأوسط جيمس وولفينسون قرر الاستقالة نظرا للانقسامات التي تعصف بالرباعية الدولية بشأن دوره في ضوء اعتلاء حماس للسلطة.

وقال أحد المسؤولين في مكتبه إن ولايته تنتهي هذا الشهر وإنه غير عازم على تمديدها.

وأشارت الصحيفة إلى أن مغادرة وولفنسون توسع الفراغ الدبلوماسي عقب تضييق الولايات المتحدة وإسرائيل والاتحاد الأوروبي الاتصالات مع السلطة الفلسطينية.

وتساءل مسؤول غربي مقرب من وولفنسون قائلا "ماذا يمكن لممثل الرباعية أن يفعل في ظل هذا الفراغ؟".

المصدر : الصحافة الإسرائيلية