خطوة رئيسية إلى الأمام في العراق

رحبت صحف أميركية اليوم الثلاثاء بما توصل إليه القادة العراقيون واعتبرته خطوة أساسية للأمام، كما دعت واشنطن إلى التحلي بالدبلوماسية بشأن الإصلاحات الأممية، وتطرقت إلى مواضيع داخلية أخرى.

"
على المالكي إحكام قبضته على كل شيء ابتداء بجمع النفايات وحتى الأمن في الوقت الذي يعزز فيه إيمان العراقيين بأن السياسيين، لا المتمردين، هم مفتاح المستقبل
"
يو آس إيه توداي

الفرصة الأخيرة
تحت عنوان "خطوة رئيسة للأمام في العراق" رحبت صحيفة واشنطن تايمز في افتتاحيتها بما توصل إليه العراقيون من اختيار لرئيس الوزراء الجديد جواد المالكي.

وانتقدت الصحيفة في الوقت ذاته بعض الصحف الأميركية البارزة مثل نيويورك تايمز وواشنطن بوست لعدم تسليط الضوء على هذا الحدث الفارق في تاريخ العراق.

وقالت سيكون عصيا على خصوم المالكي السياسيين وأبرزهم "المتمردون" في العراق، تصويره على أنه دمية أميركية، مشيرة إلى أن المالكي دأب على مناهضته الحرب للإطاحة بالرئيس العراقي السابق صدام حسين.

ولفتت إلى أن السبب الرئيسي في فقد رئيس الوزراء السابق إبراهيم الجعفري مصداقيته يكمن في عجزه عن وقف الانتهاكات التي ارتكبتها قوات الأمن العراقية التي تطغى عليها العناصر الشيعية.

ومضت تقول إن الأشياء الإيجابية التي اتسمت بها العملية السياسية في العراق تنطوي على مدى ما حققته البلاد في غضون فترة قصيرة.

ولكن ما يثير الدهشة كما تقول الصحيفة هو رد الفعل الصامت لهذه الأخبار السارة من قبل بعض الصحف الرئيسية التي حفلت صفحاتها الأولى في الأشهر الأخيرة بأخبار العنف.

ومن جانبها تساءلت صحيفة يو آس إيه توداي عما إن كان القادة العراقيون الجدد قادرين على تجنب الحرب الأهلية، مشيرة إلى أن ثمة تحديا قاسيا أمام رئيس الحكومة الجديد يتمثل في جمع الفرقاء تحت قبة حكومة شاملة.

ودعت المالكي إلى إحكام قبضته على كل شيء ابتداء بجمع النفايات وحتى الأمن في الوقت الذي يعزز فيه إيمان العراقيين بأن السياسيين، لا المتمردين، هم مفتاح المستقبل.

وقالت إن نجاحه يتوقف على اختياره شخصية قوية تحظى باحترام الجميع لتتولى وزارة الداخلية، مشيرة إلى أنها الفرصة الفضلى والأخيرة في العراق.

الإصلاح الأممي
أما صحيفة نيويورك تايمز فقد خصصت افتتاحيتها للحديث عن الفوضى التي تعم الجمعية العامة للأمم المتحدة وضرورة إجراء إصلاح على الإدارة والميزانية.

وقالت إن الفوضى من شأنها أن تلحق ضررا بسمعة هذا الجهاز الأممي لدى الدول الغنية وقدرتها على العمل بفاعلية في البلاد الأكثر فقرا والأقل نفوذا في العالم.

وألمحت إلى أن أهم ما في الاقتراحات المقدمة من الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان هو تحويل السلطة الحالية التي تتمتع بها الجمعية إلى مكتب الأمين العام، فضلا عن التخويل بتعاقد طويل الأمد في مجالات مثل حفظ السلام.

"
الفوضى في الجمعية العامة للأمم المتحدة من شأنها أن تلحق ضررا بسمعة هذا الجهاز لدى الدول الغنية وقدرتها على العمل بفاعلية في البلاد الأكثر فقرا والأقل نفوذا في العالم
"
نيويورك تايمز

واعتبرت رفض الجمعية العامة لإصلاحات الإدارة ضربا من الجنون والهدم، مشيرة إلى أن دعوة السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة جون بولتون قد تؤتي أكلها إذا ما تحلت واشنطن بمزيد من الدبلوماسية.

نقص في المدرسين
قالت صحيفة يو آس إيه توداي إن مدرسي المدارس الحكومية في المناطق الغنية من الولايات المتحدة  الأميركية يعدون أكثر تأهيلا من نظرائهم في المناطق الفقيرة، رغم ما يدعو إليه القانون الاتحادي من توفير المساواة في فرص التعليم.

وحسب آخر البيانات التي صدرت عن وزارة التعليم فإن فرصة العثور في 39 ولاية على مدرسين مؤهلين أكبر في المدارس الابتدائية حيث تزداد دخول أولياء الأمور.

وقالت الصحيفة إن معدلات الانسحاب المرتفعة تلعب دورا كبيرا في نفور المدرسين المؤهلين من العمل في المناطق الفقيرة مقارنة بالضواحي المجاورة.

المحامي ينفي
نقلت صحيفة واشنطن بوست عن المحامي الذي يمثل موظفة وكالة المخابرات المركزية الأميركية (CIA) أن موكلته ماري مكارثر لم تسرب معلومات للصحيفة نفسها تنطوي على وجود سجون سرية تابعة لـCIA في أوروبا الشرقية تضم مشتبها فيهم.

يذكر أن مكارثي سرحت من عملها على إثر توصل CIA إلى أنها أخفت اتصالات سرية أجرتها مع صحفيين ومنهم دانا بريست.

وأكد المحامي تاي كوب أن موكلته التي كانت تعمل في مكتب المراقب العام بـCIA لم تتمكن من الحصول على المعلومات المتهمة بتسريبها.

المصدر : الصحافة الأميركية

المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة