عـاجـل: موقع فيسبوك يعلق صفحة نتنياهو لخرقه قانون الانتخابات الإسرائيلية ونشره مواد تتعارض مع سياسات الموقع

تفاقم خسائر الاقتصاد الدانماركي

سمير شطارة-أوسلو

أولت الصحف الدانماركية الصادرة اليوم الثلاثاء اهتماما بالغا لرصد الخسائر الاقتصادية التي منيت بها الدانمارك جراء أزمة الرسومات، فركزت على إعلان إيران قطع العلاقات التجارية مع الدانمارك، وتخوفت من النتائج التي ستصدر عن مؤتمر وزراء التجارة العرب، كما رأت بارقة أمل في الدعم الأوروبي.

"
القرار الذي اتخذه الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد بفسخ كل العقود الاقتصادية المبرمة مع الدانمارك سيكلف الاقتصاد الدانماركي غاليا
"
بوليتيكن

اتساع الخسارة الاقتصادية
سلطت صحيفة بوليتيكن الضوء على إعلان الجمهورية الإسلامية الإيرانية قطع علاقاتها التجارية مع الدانمارك بشكل نهائي ما لم تقدم اعتذارا صريحا عن عرض رسوم كاريكاتورية ساخرة للرسول صلى الله عليه وسلم صورت إحداها النبي الكريم على أنه إرهابي.

وتناولت الصحيفة الموضوع باهتمام بالغ منذ إعلان وزير التجارة الإيراني عن قطع كافة العلاقات التجارية بين طهران وكوبنهاغن، مضيفة أن إيران قررت معاقبة الدانمارك على خلفية الرسوم التي أساءت لنبي الإسلام.

وتستطرد الصحيفة أن القرار الذي اتخذه الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد يوم السبت المنصرم القاضي بفسخ كل العقود الاقتصادية المبرمة مع الدانمارك سيكلف الاقتصاد الدانماركي غاليا.

وأكدت صحيفة بوليتكن أهمية التبادل التجاري الذي كان قائما بين البلدين، وأن صادرات الدانمارك إلى إيران تتعدى المواد الغذائية والمنتجات الصناعية إلى مشاريع ضخمة لم تذكر الصحيفة ماهيتها.

وكشفت الصحيفة حجم التبادل التجاري بين كل من طهران وكوبنهاغن والخسارة المترتبة عن مثل هذه المقاطعة، حيث بلغت إجمالي الصادرات الدانماركية إلى إيران حوالي 1.3 مليار كرون دانماركي (الدولار يساوي 6.3 كرون دانماركي) في العام 2004، في الوقت الذي سجلت فيه الواردات الدانماركية من إيران حوالي 92 مليون كرون دانماركي في نفس العام.

مقاطعة الملاحة الدانماركية
وكتبت صحيفة يالاندس بوسطن في مقال لها نشرته اليوم أن أزمة الرسوم تهدد الملاحة الدانماركية، في إشارة إلى الاجتماع المزمع عقده هذا الأسبوع في القاهرة حيث سيلتقي وزراء التجارة العرب ويناقشون مسألة مقاطعة الملاحة البحرية الدانماركية مما سيلحق بها خسائر جسيمة تقدر بالمليارات.

وتشير الصحيفة التي تصر على عدم الاعتذار عن نشر الرسومات واقتصار الاعتذار على إلحاق الأذى بالمسلمين، إلى أن شركة الملاحة الدانماركية "ردري برنش" تعتبر هدفا محتملا للمقاطعة حسب ما أشار إليه الشيخ محمد آل ثاني وزير الاقتصاد والتجارة القطري.

وبهذا تكون الملاحة البحرية الدانماركية كما ترى الصحيفة مهددة بأن تخسر حوالي مليار كرون من مداخيلها إذا دخلت المقاطعة حيز التنفيذ.

وتشير الصحيفة إلى أن الاجتماع الذي سيعقد خلال الأسبوع الجاري في العاصمة المصرية القاهرة على مستوى وزراء التجارة العرب سيناقشون فيه قضية توسيع مقاطعة البضائع الدانمركية، وذلك نقلا عن صحيفة "بنينسولا" القطرية التي تصدر باللغة الإنجليزية.

وضمن هذا السياق يعلق المدير المساعد في منظمة الملاحة الدانمركية يان فريتز هانسن قائلاً إن الأمر مقلق للغاية إذا ما تمت مقاطعة الملاحة البحرية الدانمركية وخصوصا إذا تمت الدعوة إليها بشكل رسمي وتبنتها الحكومات في منطقة الشرق الأوسط.

وأشارت يالاندس بوسطن إلى أن السفن الدانمركية العملاقة التي تجوب المياه العربية تقوم بنقل شتى أنواع البضائع وتقوم أيضا بنقل البترول ومشتقاته إلى العديد من دول العالم، منبهة إلى أن الدانمارك تملك أسطولا بحريا تجاريا كبيرا وثلاث من شركات الملاحة البحرية تعمل في منطقة الشرق الأوسط هي "ميارسك" و"تورم" و"نوردن".

وقال يان فريتز هانسن نائب مدير منظمة الملاحة الدانماركية في تصريحات لصحيفة يالاندس بوسطن أن مقاطعة محتملة وفعالة للملاحة الدانماركية ستكون مشكلة لنا، ولذلك قمنا بإجراء الاتصالات اللازمة مع كل من وزارة الخارجية الدانماركية ووزارة الملاحة من أجل متابعة الوضع يوما بيوم.

"
الاتحاد الأوروبي هدد الدول التي تقاطع أو في نيتها القيام بمقاطعة الدانمارك برفع القضية إلى منظمة التجارة العالمية لفرض عقوبات على تلك الدول المقاطعة
"
برلينغسكي

الأمل أوروبا
ذكرت صحيفة برلينغسكي أن الدانمارك تلقى دعما وتأييدا واسعا، في إشارة منها إلى ما صرح به العديد من الدول الأوروبية التي أعلنت مساندتها للدانمارك في وجه الحملة التي تتعرض لها من قبل العالم الإسلامي بسبب الرسوم المسيئة.

وفي هذا السياق نسبت الصحيفة إلى رئيس الوزراء البريطاني توني بلير تأييده للدانمارك في محنتها الحالية وتعبيره -عبر مكالمة هاتفية أجراها مع نظيره الدانماركي أندرياس فوغ راسموسن- عن تضامنه الكامل في النزاع الدائر الآن.

وتشير الصحيفة إلى أن هناك هجمة دبلوماسية غربية تجري الآن من أجل نصرة الدانمارك والوقوف معها لكسر العزلة التي فرضتها عليها المقاطعة الإسلامية جراء الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة للرسول الكريم.

وفي السياق ذاته كما تقول الصحيفة عبر السفير الأميركي في الدانمارك جيمس بي كين عن تأييد واشنطن الكامل لكوبنهاغن في المحنة التي تمر بها كما عبرت كل من فرنسا وألمانيا والأمين العام لحلف الناتو جاب دي هوب شيفر عن دعمهم الكامل للدانمارك في الأزمة التي تمر بها.

ونبهت الصحيفة إلى أن الاتحاد الأوروبي قد هدد الدول التي تقاطع أو في نيتها القيام بمقاطعة الدانمارك برفع القضية إلى منظمة التجارة العالمية من أجل التدخل في الأزمة وفرض عقوبات على الدول المقاطعة للدانمارك.
________________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة الدانماركية