مشاركة سوريا وإيران استسلام لا حل

تباين موقف الصحف الإسرائيلية اليوم من تقرير بيكر وهاميلتون، فبينما شجع بعضها ما جاء فيه خاصة فيما يتعلق باعتبار إيران وسوريا جزءا من الحل في المنطقة، وصف بعض آخر ذلك بأنه استسلام، وتناولت كذلك تصريحات نائب رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي حول الخطر الإيراني.

"
إذا قبل بوش بما وصل إليه تقرير بيكر وهاميلتون فيجب أن ترى إسرائيل في ذلك شعاع أمل، كما حصل في مؤتمر مدريد قبل 15 عاما
"
هآرتس
شعاع أمل
تحت عنوان "خطوة إيجابية في واشنطن" تحدثت صحيفة هآرتس في افتتاحيتها عن تقرير بيكر وهاميلتون الخاص بالعراق والشرق الأوسط وقالت إن الرئيس الأميركي جورج بوش إذا قبل بما وصل إليه التقرير فيجب أن ترى إسرائيل في ذلك شعاع أمل، كما حصل في مؤتمر مدريد قبل 15 عاما.

واستهلت الصحيفة بالقول إن بوش عانى عدة صفعات سياسية خطيرة في انتخابات التجديد النصفية للكونغرس الشهر الماضي، وكان سريعا في التوصل إلى الاستنتاجات الضرورية التي تتعلق بالسياسة الخارجية والدفاع.

ومضت تقول إن بوش سيجد صعوبة في رفض توصيات بيكر وهاميلتون بشكل كامل وتبرير المضي في هذا المسار، في ظل الأجواء العامة التي تخيم على الساحة السياسية في الداخل والخارج.

وقالت إن الأرضية المشتركة بين تصريحات روبرت غيتس خليفة وزير الدفاع الأميركي وتوصيات بيكر وهاميلتون تكمن في البحث عن ترابط إقليمي للمشكلتين الأساسيتين اللتين تقضان مضجع واشنطن في الشرق الأوسط: الصراع في العراق والنووي الإيراني، مشيرة إلى أن الهدف من ذلك كله هو إيجاد حل للمشكلتين عبر إسرائيل.

استسلام
أما صحيفة جيروزاليم بوست فقد تساءلت في افتتاحيتها التي جاءت تحت عنوان "إجماع على الاستسلام؟" قائلة: هل انضمام سوريا وإيران ومشاركتهما في حل الوضع الدائر في العراق حسب ما دعت إليه لجنة بيكر وهاميلتون من شأنه أن يخفف التأثير السوري والإيراني في المنطقة؟

واعتبرت الصحيفة أن في ذلك الاقتراح استسلاما لا حلا للمشكلة في المنطقة، مضيفة أن ثمة شيئا أساسيا لم تكن اللجنة صائبة فيه وهو أن السياسة الأميركية محكوم عليها بالفشل في العراق إذا لم يدعمها إجماع واسع.

ثم قالت إن السؤال المطروح هو: هل يستطيع الرئيس الأميركي جورج بوش تشكيل إجماع حول شيء آخر عدا دعوة بيكر وهاميلتون إلى الاستسلام؟

وأضافت أن "ما نعرفه عن الشعب الأميركي العظيم أنه يستطيع بناء إجماع حول قيادة الأمم الحرة في استخدام كل ما لديه من موجودات اقتصادية وسياسية ودبلوماسية وحتى عسكرية إن تطلب الأمر، لمواجهة نظام مارق يهدد بزرع الموت والتدمير تحت مظلة نووية".

واختتمت بالقول إن مثل ذلك المسار قد ينجح ولكنه لم يتم تجريبه، مضيفة أن أي فرصة للنجاح قد تكون أفضل من المسار الذي يكون مصيره الفشل، ولكن إذا ما فشل هذا المسار فلن يكون بسبب عدم القدرة على النجاح بل لأن الديمقراطية أثبتت أنها نظام ضعيف في رأي الخصوم.

الخطر الإيراني قائم

"
إيران النووية تشكل تهديدا حقيقيا لإسرائيل وقد تشكل خطرا أيضا على أمن الدول الأوروبية
"
كابلايسنكي
تناولت صحيفة يديعوت أحرونوت تصريحات نائب رئيس هيئة الأركان موشيه كابلايسنكي التي قال فيها إن إيران النووية تشكل تهديدا حقيقيا لإسرائيل وقد تشكل خطرا أيضا على أمن الدول الأوروبية.

وقال إن تحليلاته تؤكد أن جميع العمليات الإجرائية التي يتم تداولها في المجتمع الدولي والتي تتعلق بإيران ما هي إلا محاولات لكسب مزيد من الوقت لإحداث شقوق في الدرع الدولي وهو ما تسعى إليه طهران.

ومضى يقول إن مناورات إيران السياسية لكسب الوقت نجحت حتى الآن وخير دليل على ذلك امتلاكها لصواريخ مضادة للطائرات من روسيا، مضيفا أن إيران ستجد الطريق لامتلاك القنبلة النووية في نهاية المطاف.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية