العراقيون يقتربون من اتفاق حول النفط

مواقع حقول النفط والأنابيب في العراق

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية اليوم السبت نقلا عن مسؤولين أميركيين وعراقيين أن المسؤولين العراقيين أشرفوا على الاتفاق في ما بينهم حول قانون للنفط يمنح الحكومة المركزية سلطة توزيع العائدات النفطية الحالية والمستقبلية على الأقاليم والمناطق حسب عدد السكان.

وقال المسؤولون إنه إذا ما تم سن القانون الذي تقوم على صياغته لجنة من السياسيين والوزراء، فإن ذلك من شأنه أن يسهم في حل أهم القضايا التي تشكل عائقا أمام الجهود الرامية إلى تحقيق التسوية بين التيارات الطائفية المتنازعة.

وقالت الصحيفة إن العرب السنة كانوا قد عارضوا فكرة الاستقلال الإقليمي خشية حرمانهم من نصيب عادل من الثروة النفطية التي يتركز وجودها في المناطق الشيعية والكردية.

وأشارت إلى أن اللجنة المخصصة لدراسة الوضع في العراق (بيكر-هاملتون) أكدت أن تأمين الحصص المتساوية من العائدات النفطية يعد قضية جوهرية لعملية التسوية الوطنية وإنهاء الحرب.

وأكد المسؤولون أن غياب مثل هذا القانون سيجعل استقطاب الاستثمارات الأجنبية لتعزيز صناعة النفط مستحيلا، محذرين من احتمال تقويض تلك المسودة لذلك القانون بسبب الصراع الطائفي الذي سبق أن أثر سلبا في محادثات سياسية أخرى.

ورجح مسؤولون يعملون على المسودة أن يتوصلوا إلى اتفاق بشأنها في غضون أيام وعرضها بالتالي على الحكومة والبرلمان للمصادقة عليها.

وأضافوا أن العقبة الجوهرية تتمثل في إصدار عقود تتعلق بتطوير حقول النفط في المستقبل، سيما أن الأكراد يصرون على أن الأقاليم تحتفظ بالموافقة النهائية على مثل تلك العقود خشية من أن تمنح السلطة للحكومة المركزية التي يسيطر عليها الشيعة، مما يجعلها تتجاهل العقود في المناطق الكردية الشمالية والموافقة على العقود في المناطق الجنوبية.

المصدر : نيويورك تايمز