الهرب من الموت الممتد من الغسق إلى الفجر

الوضع المتدهور في العراق وما نتج عنه من تناثر للاجئين العراقيين عبر دول الشرق الأوسط وخاصة سوريا والأردن, والجدل الداخلي والخارجي حول استمرار الأميركيين في العراق, مثل أهم ما تناولته الصحف الأميركية الصادرة اليوم الخميس.

"
الشفقة تضاءلت بين العراقيين وتنامى العداء بينهم وقل الترحاب بهم في الدول التي دأبوا منذ بداية الحرب على اللجوء إليها كالأردن
"
لوس أنجلوس تايمز
الفرار من العنف
اهتمت صحيفة لوس أنجلوس تايمز بمحنة اللاجئين العراقيين, فنقلت عن أفراد من آخر موجة منهم تأكيدهم أن الشفقة تضاءلت بين العراقيين وتنامى العداء بينهم وقل الترحاب بهم في الدول التي دأبوا منذ بداية الحرب على اللجوء إليها كالأردن.

وقارنت الصحيفة بين تكدس اللاجئين العراقيين في سوريا والأردن ومصر ودول أخرى في الشرق الأوسط وبين ما حل بالفلسطينيين منذ عشرات السنين.

وقالت الصحيفة إن ما يقارب 100 ألف عراقي يهجرون بلدهم كل شهر لينضافوا إلى مليون وستمائة هجروه منذ الغزو الأميركي عام 2003. وأضافت الصحيفة أن من بين هؤلاء خيرة مثقفي العراق.

ونقلت عن الحكومة السورية قولها إنها استقبلت 800 ألف عراقي حتى الآن, كما يوجد في الأردن 700 ألف آخرون، إضافة إلى عشرات الآلاف ممن تناثروا هنا وهناك عبر العالم العربي.

وقالت الصحيفة إن العنف وصل حدا جعل كثيرا من هؤلاء اللاجئين وغالبيتهم من السنة عاجزا عن وصف ما حمله على الهروب من بلده, فهذا خادم صالح, وهو محام متقاعد عمره 70 سنة, يلخص ذلك في قوله "هجمات المليشيات لا تتوقف من الغسق إلى الفجر".

سلة المهملات
تحت عنوان "ارم تقرير بيكر في سلة المهملات" سخر ماكس بوت في صحيفة لوس أنجلوس تايمز من التقرير الذي قدمته لجنة دراسة أوضاع العراق التي ترأسها وزير الخارجية الأميركي السابق جيمس بيكر.

وقال بوت إن المال الذي أنفق على مداولات وتحقيقات هذه اللجنة كان من المفترض أن ينفق على أهداف أهم وأجدر, مشيرا إلى أن هذا التقرير لم يكن سوى مجرد تجميع لملاحظات تافهة مخيبة للآمال, إضافة إلى توصيات لمواصلة المهمة في العراق ممزوجة بمقبلات سخية من الرغبات الخيالية.

واستغرب الكاتب ربط اللجنة حل المشكلة العراقية بحل الصراع العربي الإسرائيلي, متهما بيكر بانتهاج سياسة تقوم على "لوم إسرائيل أولا".

إعادة نشر القوات
وفي موضوع ذي صلة, نسبت صحيفة يو أس أي توداي إلى مسؤولين في الإدارة الأميركية قولهم إن القادة العسكريين السامين للقوات الأميركية في العراق، اقترحوا إعادة نشر قوات بلادهم هناك لتتركز مهماتهم على تدريب القوات العراقية وتقديم المشورة لها بدلا من الانخراط في العمليات القتالية.

وذكرت الصحيفة أن الاقتراح الذي قدمه الجنرال جورج كيسي قائد القوات الأميركية في العراق، يدعو إلى تغيير طبيعة مهمة القوات الأميركية في العراق خلال الأشهر القادمة.

ونقلت الصحيفة عن أحد المسؤولين الأميركيين -اشترط عدم ذكر اسمه- قوله إن هذا "جزء من خطط" بوش التي يدرسها في إطار إستراتيجيته الجديدة للحرب في العراق.

وتقضي خطة إعادة النشر هذه بتغيير مهمة ما يقارب 15 لواء من فرق الجيش الأميركي المقاتلة الآن في العراق بحلول مارس/آذار القادم, وإعادة نشر الألوية المقاتلة المتبقية لتتحول إلى قوات تدخل ترد بسرعة على المقاتلين وتراقب الحدود وتؤمن خطوط الاتصال, ناهيك عن تقليص القواعد الأميركية في العراق بشكل دراماتيكي.

"
النهج الذي تتبعه الإدارة الأميركية لدفع التكاليف العسكرية الإضافية عبر سلسلة من الطلبات الطارئة، حال دون تدقيق الكونغرس في ذلك الإنفاق وحجب التكلفة الحقيقية لهذه الحرب
"
السيناتور الديمقراطي كنت كونراد/نيويورك تايمز
حجب تكلفة الحرب
وكشفت صحيفة نيويورك تايمز عن نية الديمقراطيين الذين يسيطرون الآن على الكونغرس الأميركي، ممارسة مزيد من الضغط على البيت البيض فيما يتعلق بالإنفاق على الحرب في العراق.

ونسبت الصحيفة إلى العضوين الديمقراطيين المرشحين لرئاسة لجنتي الموازنة في مجلس النواب ومجلس الشيوخ الأميركيين، قولهما إنهما سيسعيان إلى تطبيق نظام محاسبة أفضل فيما يتعلق بالإنفاق على الحرب ويدفعان إلى دمج ذلك الإنفاق في الميزانية الفدرالية العادية.

ونقلت عن السيناتور الديمقراطي كنت كونراد قوله إن النهج الذي تتبعه الإدارة الأميركية لدفع التكاليف العسكرية الإضافية عبر سلسلة من الطلبات الطارئة، حال دون تدقيق الكونغرس في ذلك الإنفاق وحجب التكلفة الحقيقية لهذه الحرب.

المصدر : الصحافة الأميركية