عـاجـل: حاكم ولاية نيويورك لـ سي أن أن: لا أعتقد أنه من القانوني وضع ولايات قيد الحجر من قبل الرئيس

الاغتيالات وباء يلتهم الشرق الأوسط

تحدثت الصحف الأميركية الصادرة اليوم الجمعة عن القتل والاغتيال المنتشر في الشرق الأوسط, محذرة من أن أميركا لا تستطيع تلافي الموقف, وأكدت أن قادة الحرب الأميركيين في العراق يقتبسون الآن من الصفحات الأخيرة لكتاب الحرب الفيتنامية, كما تحدثت عن خط جديد في الكونغرس.

"
فكرة تحرك أميركا لإنقاذ العالم العربي من نفسه مغرية لكنها خاطئة, "إذ لسنا بالقسوة المطلوبة لذلك ولا نملك الذكاء الضروري له, ولذلك يبقى السبيل الوحيد هو أن يبني العرب شرق أوسطهم حسب حكم القانون
"
إيناتوس/واشنطن بوست
سياسة الاغتيالات
تحت هذا العنوان كتب ديفد إيناتوس تعليقا في صحيفة واشنطن بوست قال فيه إن وباء خطيرا بدأ يلتهم الشرق الأوسط, مشيرا إلى أن العراقيين والسوريين واللبنانيين وحتى الإسرائيليين كلهم يكتوون بناره.

وأضاف إيناتوس أن هذا البلاء هو الفكرة السائدة بأن العامل السياسي الوحيد الحاسم في العالم العربي هو القوة الصرفة, قوة الترهيب الجسدي, قوة سياسة الاغتيالات.

وبعد أن تحدث عن بعض هذه الاغتيالات قال إن هذا العمل المقزز يجب أن يجعل له حد, إذ إن الذي يحدث هو أن شعوب الشرق الأوسط يدمرون أنفسهم بأيديهم, فالعالم الحديث ينعم بأشياء كثيرة جميلة إلى أن يصل المرء إلى حدود الشرق الأوسط, فإذا هو بقتلة محترفين يتربصون به الدوائر.

وأضاف أن أميركا وإسرائيل ظنتا أن باستطاعتهما إيقاف البنادق الصغيرة بفوهات مدافعهم الكبيرة, لكن ما حدث هو أنهما فشلتا ووصل بهما الأمر إلى أن بدأتا تقدمان التبريرات للاغتيالات والتعذيب الذي انتهجتاه ضد أعدائهما في المنطقة.

واستطرد قائلا إن الوقت قد حان لإحداث تغيير جذري في هذه المنطقة, مشيرا إلى أن ذلك لن يتم من خلال الإملاءات الخارجية وإنما عبر حكم القانون, الذي يمكن لهيئة الأمم المتحدة أن تكون مظلة له.

وختم بالتأكيد أن فكرة تحرك أميركا لإنقاذ العالم العربي من نفسه مغرية لكنها خاطئة, "إذ لسنا بالقسوة المطلوبة لذلك ولا نمتلك الذكاء الضروري له, ولذلك يبقى السبيل الوحيد هو أن يبني العرب شرق أوسطهم حسب حكم القانون".

صفحات كتاب حرب فيتنام
كتب بيتر سبيغل تعليقا في صحيفة لوس أنجلوس تايمز قال فيه إن التكتيكات الحربية الجديدة التي يفضلها القادة العسكريون الأميركيون مقتبسة بشكل كبير من نهاية حرب فيتنام التي لا يمكن بحال من الأحوال أن تعتبر مصدرا لإستراتيجية نصر.

وقال المعلق إن تلك التكتيكات, التي تشمل إرسال عدد كبير من المستشارين العسكريين وتسريع تسليم السلطة لقوات محلية, إضافة إلى السحب التدريجي للقوات الأميركية, تشبه تلك التي طبقها الجيش الأميركي أواخر فترته في فيتنام.

وأضاف أن عددا كبيرا من الإستراتيجيين يعتقدون أن الدرس الأساسي لحرب فيتنام هو "احرص على التأييد الشعبي وكن صبورا", مضيفا أن هذا هو ما يستشف من قول الرئيس الأميركي جورج بوش أخيرا "سننتصر إذا لم نغادر".

ونسب الكاتب لستانلي كارنوف الذي نقل الحرب الفيتنامية من أول يوم إلى آخره قوله إن الإدارة الأميركية تتشبث الآن بأي شيء يمكنها من تبرير البقاء في العراق.

وأضاف كارنوف أن الحرب على فيتنام لم يكن بالإمكان الانتصار فيها لسبب بسيط وهو أننا كنا نحارب عدوا مستعدا لتكبد خسائر لا حدود لها, ولو لم تتوقف الحرب لظلوا يقاتلوننا إلى ما لا نهاية.

وذكر سبيغل أن نقاش الحرب الفيتنامية الذي ظل مقتصرا منذ نهايتها على طلاب الجامعات وعلماء التاريخ والاجتماع والأكاديميات العسكرية, غدا الآن في صلب نقاش مسؤولي البنتاغون لاستخلاص عبرها علها تفيدهم في سعيهم الدؤوب لإيجاد مخرج من العراق.

"
سنضطلع بدورنا ونحاول أن نحكم من الوسط, إذ إن الرسالة التي بعثها لنا الناخبون هي أنهم يريدوننا أن نقدم شيئا للشعب الأميركي بعيدا عن المساجلات الحزبية
"
وورتمان/كريستيان ساينس مونتر
النواب الجدد
تحت عنوان "نواب الكونغرس البرغماتيون الجدد" كتب غيل راسل شادوك مقالا في صحيفة كريستيان ساينس مونتر قال فيه إن الآراء التي أفصح عنها حتى الآن المنضمون الجدد للكونغرس الأميركي تظهر أن البرغماتية هي سمتهم الخاصة, حتى لو كان ذلك على حساب ولائهم الحزبي.

وأضافت الصحيفة أن هذه النبرة البرغماتية أخبار سارة للمعتدلين في كل من الحزب الديمقراطي والجمهوري والذين عانوا من التهميش في عدد من غرف الكونغرس السابقة.

ونقلت عن النائب أريك وورتمان قوله "إننا سنضطلع بدورنا ونحاول أن نحكم من الوسط, إذ إن الرسالة التي بعثها لنا الناخبون هي أنهم يريدوننا أن نقدم شيئا للشعب الأميركي بعيدا عن المساجلات الحزبية".

المصدر : الصحافة الأميركية