بلير يواجه التحقيق في قضية المال مقابل الألقاب

بلير يواجه التحقيق في دوره الشخصي في فضيحة مالية (الفرنسية-أرشيف)

كشفت صحيفة ذي إندبندنت أون صنداي أن حزب العمال البريطاني حجب عن مفتشي حساباته إيصالا بملايين الجنيهات لقروض قدمها رجال أعمال رشح رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أسماءهم لألقاب شرفية وعين بعضهم في مجلس اللوردات.

وقالت الصحيفة إن شرطة سكوتلند يارد وسعت تحرياتها لتشمل التحقق من مزاعم تتهم حزب العمال بأنه قدم نشرة حسابات مضللة، وخرق القانون لعدم كشفه قروضا بـ12 مليون جنيه في أرقام حساباته التي نشرت العام الماضي.

وأكدت أن توسيع التحقيق في الخروقات الحسابية لهذا الحزب سيزيد بشكل كبير من الضغوط التي يتعرض لها بلير الذي تعتبره الشرطة الآن الشخصية المحورية في هذا التحقيق.

ونسبت الصحيفة لمسؤولين سامين في حزب العمال كشفهم أن حزبهم تكتم على تلك المبالغ، حتى عن محققي حساباته التابعين له ولم يكشف لهم عنها إلا في ربيع عام 2006, أي بعد سنة على وصول تلك الأموال إلى خزينته.

وقالت إن الشرطة تحقق الآن في دور بلير الشخصي في هذه العملية وفي ما قاله للجنة الوطنية التنفيذية الخاصة بالقروض, مشيرة إلى أن ذلك قد يعرضه لمواجهة تهم بتضليل تلك الهيئة المسؤولة عن تدقيق النظام المالي للحزب والتأكد من أنه سليم ودقيق.

وذكرت الصحيفة أنه من المتوقع أن يستمع فريق سكوتلند يارد الخاص بهذه القضية لبلير في الأسابيع القادمة.

المصدر : إندبندنت

المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة