نظرية المؤامرة تسود وسط تقلب أسعار النفط

خزانا بترول عملاقان في محطة تكرير النفط في البقيق بالسعودية (الفرنسية-أرشيف)

قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إن عددا كبيرا من الأميركيين لا يعتقدون أن الانخفاض الكبير الذي شهدته أسعار البنزين في هذه الفترة بالذات مجرد صدفة, بل اتهم بعضهم السعودية بأنها تقف وراء ذلك, سعيا منها لتقديم دعم للرئيس الأميركي جورج بوش قبيل انتخابات مجلس الشيوخ القادمة.

وذكرت الصحيفة أن أسعار البنزين تصدرت اهتمامات الأميركيين في بعض استطلاعات الرأي عبر الأشهر الماضية, إذ اعتبر 15% منهم في استطلاع للرأي أجري منتصف مايو/ أيار الماضي أن الأسعار المرتفعة للطاقة أهم لديهم من قضية الإرهاب.

وقالت الصحيفة إن الدليل الذي يقدمه مؤيدو نظرية المؤامرة هو أولا العلاقة المتميزة بين الحكومة السعودية وعائلة الرئيس الأميركي جورج بوش.

وفي هذا السياق, وجهت اتهامات للسعودية بأنها وعدت بالحفاظ على مستويات مرتفعة من إنتاج النفط لتظل أسعار الوقود معتدلة, ما يدعم الاقتصاد الأميركي خلال سنة انتخابية مهمة.

وذكرت أن ما يزيد من تلك الشكوك هو أنه رغم الانخفاض الذي شهدته أسعار البنزين, ورغم دعوات أعضاء الأوبك إلى خفض الإنتاج, لا يزال المسؤولون السعوديون يؤكدون -على الأقل علنيا- أنهم سينتظرون اجتماع وزراء أوبك القادم المقرر في ديسمبر/ كانون الأول -أي بعد انتخابات الشيوخ- لمناقشة هذه القضية مع نيجيريا وفنزويلا حسب السفير السعودي في واشنطن الأمير تركي الفيصل.

المصدر : واشنطن بوست

المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة