تأسيس أول ناد للمسلمات في أميركا

أفادت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية أن 13 فتاة من جامعة كنتاكي سيشكلن أول ناد خاص بالفتيات هذا الربيع، في الوقت الذي تنتظر فيه مجموعة أخرى في جامعة بالتيمور بميرلاند القيام بالشيء ذاته.

ويطلق على هذا النادي اسم يوناني هو "جامي جامي تشي" ويعني (النساء على الأرض لفترة زمنية)، حيث يحظر فيه البيرة طاعة لأوامر الإسلام كما يحظر إقامة علاقات صداقة مع الجنس الآخر.

ونقلت الصحيفة عن ألثيا كولينز وهي صاحبة أعمال في الإسكندرية وقدمت دعما ماليا للنادي يربو على 50 ألف دولار نقدا، قولها إن "التحزب مسموح في الإسلام، ويمكن التسلية مع الفتيات دون أن يكون هناك رجال".

ووفقا لمبادئ النادي تقام الصلوات ويتم ارتداء الحجاب دون أن يكون غطاء الرأس إلزاميا، إذ إن ربع الفتيات لا يرتدينه.

ونقلت الصحيفة عن مؤسسة النادي أماني عبد الحق -وهي ابنة كولينز- أنه رغم أن النادي مفتوح للجميع فإن غير المسلمات لم يلتحقن به، ولكن المسلمات تفاعلن معه بشكل جيد.

وأضافت أن "الوقت حان ليكون للمسلمات منظمة مثل هذه تساعدهن على النهوض كنساء وقياديات وكجزء من المجتمعات المختلفة".

وأشارت الصحيفة إلى أن على العضوات تلاوة القسم وتعلم أنشودة النادي والمشاركة في مراسم التنصيب التي تتعاطي مع قيم النادي مثل الأخوة والبذل في سبيل الإنسانية.

وأوضحت أن كولينز اعتنقت الإسلام عام 1998 حيث نشأت على أيدي والدين مسيحيين كانا يحضران في كنيسة أفريقية، وبدأت تحاول الدخول إلى كنائس أخرى إبان فترتها في الكلية، ولكنها أخذت فيما بعد في دراسة نصوص من الإسلام لدى زيارتها لشقيقتها التي سبقتها في اعتناقه، ثم قررت أنه الدين الذي يتناغم مع العقل في حين أن المسيحية تنصب على العاطفة.

المصدر : الصحافة الأميركية