عـاجـل: المتحدث باسم الخارجية الإيرانية: حذرنا واشنطن عبر سفارة سويسرا في طهران من احتجاز ناقلة النفط الإيرانية

نعم للعقوبات على ساحل العاج

طالبت الصحف الفرنسية الصادرة اليوم بفرض عقوبات فورية على ساحل العاج, معتبرة أن الرئيس غباغبو يلعب الآن ورقته الأخيرة ضد الوصاية الدولية, كما تحدثت عن استقبال أفريقيا لأول مرة لمنتدى المناهضين للعولمة.

"
تزايد حدة التوتر في ساحل العاج يضع الأمم المتحدة أمام مسؤولياتها إذ عليها أن تقود مسلسل السلام إلى الأمام وتلزم كل طرف باحترام قواعد اللعبة حتى ولو تطلب ذلك فرض عقوبات
"
لوفيغارو
نعم للعقوبات
قالت لوفيغارو في افتتاحيتها إن تزايد حدة التوتر في ساحل العاج تضع الأمم المتحدة أمام مسؤولياتها، إذ عليها أن تقود مسلسل السلام إلى الأمام وتلزم كل طرف باحترام قواعد اللعبة حتى ولو تطلب ذلك فرض عقوبات.

واعتبرت الصحيفة أن القلاقل التي تعصف بالعاصمة العاجية أبيدجان واستهدف بعضها قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة منذ ثلاثة أيام يجب أن تتوقف فورا, مشيرة إلى أنه كلما طال أمد تلك القلاقل وانتشرت رقعتها كان من الأصعب وضع حد لها.

وأشارت إلى أنه لا مبرر لهذه الاحتجاجات خاصة أنها تأتي مناهضة للقرار الذي اتخذته مجموعة العمل الدولية، والقاضي بحل البرلمان تمهيدا لإجراء انتخابات عامة.

واعتبرت لوفيغارو أن الرئيس العاجي لوران غباغبو أظهر بمطالبته مناصريه التظاهر أنه يحتفظ بسلاح حقيقي يتمثل بالمقدرة على تعبئة الشارع, مشيرة إلى أن زرع الفوضى يجب ألا يجبر المجتمع الدولي على تغيير طريقه الذي حدده القرار 1233 وصوت عليه أعضاء مجلس الأمن دون استثناء.

وأضافت الصحيفة أنه في ظل الفراغ القضائي في ساحل العاج، يتوجب على الأمم المتحدة فرض رأيها خاصة أنها تنسق بشكل كامل مع الأطراف العاجية والإقليمية.

وقالت لوفيغارو إن التدخل الحقيقي للمنظمة الأممية في معضلة ساحل العاج، سيمكن الفرنسيين من الخروج من الدوامة العقيمة التي وجدوا أنفسهم فيها بمستعمرتهم القديمة.

الورقة الأخيرة
قالت ليبراسيون إن غباغبو يلعب الآن ورقته الأخيرة ضد الإرادة الدولية, مشيرة إلى أن مواطنيه الذين كانوا بالأمس يتظاهرون سلميا تحولوا بعد استيلائهم على التلفزيون الوطني إلى حركة مقاومة لقرار الأمم المتحدة القاضي بحل البرلمان المنتهية مدته منذ ما يقارب الشهر.

وذكرت الصحيفة أن حل البرلمان الذي كان الرئيس يتمتع فيه بالأغلبية يعني أن الحزب الحاكم قد فقد سيطرته على الأمور بعد أن أجبر على التخلي عن وزارات الدفاع والأمن والمالية, مما يعني أنه لم يعد متأكدا من فوزه في الانتخابات القادمة.

وأشارت إلى أن غباغبو لجأ مرة أخرى إلى الشارع معتقدا أن المجتمع الدولي سيتراجع أمامه كما فعل في الماضي, مضيفة أنه ربما فقد الرهان هذه المرة حيث إن العالم أجمع على تأييد رئيس الوزراء الذي أثبت أنه الرجل المناسب للمرحلة التي يمر بها ذلك البلد الآن.

"
المنتدى العالمي للعولمة الذي سيعقد في دافوس سيقابله مؤتمرا باماكو وكاركاس اللذان سيعطيان قراءة مضادة لقراءة دافوس لهذه الإستراتيجية الدولية الجديدة
"
لوموند
مناهضة العولمة
قالت لوموند إن مناهضي العولمة دشنوا مرحلة جديدة في نضالهم عندما اقترحوا إنشاء منتدى دولي ذي "مراكز متعددة" أي أنه لا يقتصر على بورتي آليغري البرازيلية التي لا يمكن لكثير من المتعاطفين مع هذا المنتدى الوصول إليها.

وأضافت الصحيفة أن المنتدى اقترح في هذا الإطار أن يجتمع مناهضو العولمة بكل أطيافهم يوم التاسع عشر من هذا الشهر في باماكو عاصمة مالي, على أن تنتقل التظاهرة إلى كراكاس عاصمة فنزويلا يوم الرابع والعشرين.

وذكرت لوموند أن المنتدى العالمي للعولمة الذي سيعقد في دافوس بسويسرا سيقابله مؤتمرا باماكو وكاركاس اللذان سيعطيان قراءة مضادة لقراءة دافوس لهذه الإستراتيجية الدولية الجديدة.

وأشارت إلى أن مؤتمر باماكو الذي سيحضره ما يناهز 30 مشاركا، سيركز على توضيح غياب توازن قواعد التجارة الدولية بحيث لا تزال الدول الأكثر فقرا مهمشة عندما يتعلق الأمر بالنمو السريع للمبادلات الدولية.

المصدر : الصحافة الفرنسية