الاختلافات الداخلية ومشروع المارشال في غزة

أبرزت افتتاحيات الصحف الخليجية الصادرة اليوم الأربعاء تساؤلات حول الاختلافات الفلسطينية الداخلية، رغم تواصل العدوان والاستيطان الإسرائيلي ونادت بمشروع مارشال لغزة، وأشارت لسعي إدارة بوش لتحسين صورة أميركا، ومستقبل العراق المجهول بعد إقرار البرلمان للدستور دون إجراء تعديل للصياغة المعدة سلفا.

"
هل انتهى العدوان والاحتلال وأقام الشعب الفلسطيني دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف حتى يستعجل المستعجلون دائما طرح موضوع نزع سلاح المقاومة إرضاء لواشنطن ورضوخا لابتزاز شارون؟
"
الخليج الإماراتية
علامَ يختلف الفلسطينيون؟

قالت افتتاحية الخليج الإماراتية إن خطط مجرم الحرب أرييل شارون وغيره من إرهابيي الكيان الصهيوني تقوم على إغراق الضفة والقدس بالمستوطنات والمستوطنين للحد الذي ينهي أي وجود فلسطيني فيهما أو على الأقل جعل حياة من يصمد صعبة ومؤرقة. وفي الوقت نفسه أوصى وزير الحرب شاؤول موفاز جنوده بعدم إبداء شفقة حسب تعبيره على الفلسطينيين عند المعابر حتى لو تسبب ذلك بزحمة السير والغضب.

وتتساءل الصحيفة "هل ما يبرز من خلافات على السطح بين السلطة والقوى المقاومة هو ما يوصل لمواجهة عدوان متواصل بعدة القتل والتدمير والاقتلاع والتشريد نفسها؟ وهل يكفل الصراع على قطاع غزة وعلى الأحجام فيه حتى قبل أن يتحرر كليا تقديم صورة نموذجية عن قدرة الشعب الفلسطيني رغم كل مآسيه على حكم نفسه بنفسه؟ وهل انتهى العدوان والاحتلال وأقام الشعب الفلسطيني دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف حتى يستعجل المستعجلون دائما طرح موضوع نزع سلاح المقاومة إرضاء لواشنطن ورضوخا لابتزاز شارون؟

مشروع مارشال
وفي الموضوع الفلسطيني أيضا تقول افتتاحية الوطن القطرية إن قطاع غزة يحتاج لمشروع مارشال، من شأنه وحده إشاعة أجواء الأمن والاستقرار وإعادة الثقة للعملية السلمية رغم تعثرها.

وتلفت الصحيفة إلى أن حياة سكان القطاع اتسمت بالمرارة والإحباط وإذا ما أرادت الأطراف المعنية بالسلام تمكين السلطة الفلسطينية من بسط نفوذها هناك، فأول ما يتعين التفكير به هو مساعدة الفلسطينيين لإيجاد فرص عمل جديدة عبر مجموعة من المشروعات يحتاجها القطاع بقوة إضافة للعمل الجاد في سبيل تأمين مساكن تتوافر فيها الشروط الصحية والملائمة مع إعطاء دفعة قوية للعملية التعليمية وللإصلاح الصحي والبنى التحتية بشكل عام.

وتقول الصحيفة إن مثل هذا التحرك يحتاج لمليارات الدولارات وليس لمساعدات عينية أو مالية محدودة كما رأينا حتى الآن، وهذا يفترض تكاتف جميع المعنيين من أجل إطلاق مشروع مارشال، يدرك الفلسطينيون معه أن فوائد السلام أكثر من أن تحصى، لكن الشيء المؤسف ما نراه من تحركات لا يبشر بالكثير دون أن نغفل طبيعة الموقف الإسرائيلي القائم على التصعيد والذي لا يترك الكثير من الخيارات أمام الشعب الفلسطيني سواء بالقطاع أو الضفة ما يستدعي تدخل المجتمع الدولي بقوة وحزم للدفع باتجاه ما من شأنه تطبيق قرارات الشرعية الدولية ووضع حد لحالة التنمر الإسرائيلية التي كانت وراء كل مآسي المنطقة منذ 1948 وحتى اللحظة.

الحد من الكراهية
في الشأن الأميركي ذكرت افتتاحية الوطن السعودية أن إدارة الرئيس بوش تعتزم تكثيف حملة العلاقات العامة الدولية لتحسين الصورة الأميركية لدى شعوب العالم بعدما أفادت استطلاعات الرأي وتقارير الخبراء الإستراتيجيين أن نسبة الكراهية لأميركا تتزايد ليس فقط لدى الشعوب العربية والإسلامية ولكن بمناطق العالم المختلفة.

وتزايد الانزعاج لدى صناع القرار بالولايات المتحدة خشية أن تكون هذه الكراهية بداية لتراجع النفوذ الأميركي خاصة بعد أن حذر تقرير أعده مجلس الاستخبارات القومي تحت عنوان "رسم مستقبل العالم" من تراجع نفوذ أميركا بمعظم مناطق العالم عام 2020 بسبب انشغالها بالحرب على الإرهاب.

"
إقرار البرلمان العراقي للدستور دون تعديل للصياغة المعدة سلفا تحد واضح لمطالب السنة ورفض لمطالب شرائح وأحزاب سياسية متعددة الأمر الذي يطرح مستقبل العراق الآن أمام مستقبل مجهول
"
الشرق القطرية
الهوية العراقية

إقرار البرلمان العراقي للدستور دون تعديل للصياغة المعدة سلفا، اعتبرته افتتاحية الشرق القطرية تحديا واضحا لمطالب السنة ورفض لمطالب شرائح وأحزاب سياسية متعددة، الأمر الذي يطرح مستقبل العراق الآن أمام مستقبل مجهول. وتتساءل الصحيفة إن كان سيتم تداركه من قبل الوطنيين العراقيين أم أنهم سيستمرون في نهج يهدد وحدة وهوية العراق وانتماءه القومي والإسلامي.

وتشير الصحيفة إلى أنه من هذا المنطلق جاءت دعوة مجلس التعاون الخليجي للحفاظ على هوية العراق العربية والإسلامية، وتأكيده على أن يستجيب الدستور العراقي لتطلعات الشعب العراقي ويحافظ على هوية العراق العربية والإسلامية ليبقى العراق عضوا فاعلا بمحيطه العربي والإسلامي ومنظومته القومية.

المصدر : الصحافة الخليجية