العلاقات مع باكستان هدية مجانية للكيان الصهيوني

تحدثت بعض الصحف الخليجية الصادرة اليوم السبت عن تطبيع العلاقات الباكستانية الإسرائيلية وقالت إنه هدية مجانية للكيان الصهيوني، كما أشارت إلى الدور السعودي في مكافحة الإرهاب، ونقلت عن الرئيس الفلسطيني محمود عباس تفاؤله بالتوصل للدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس، وتطرقت لاحتفال دولة قطر بعيد استقلالها.

"
الانسحاب الإسرائيلي من القطاع تم لأسباب تدخل في صلب المخطط الشاروني لالتهام الضفة بعدما تحول احتلال غزة إلى عبء إستراتيجي يعيق تنفيذ هذا المخطط بسبب المقاومة المتواصلة وصمود الشعب الفلسطيني
"
الخليج الإماراتية
من يخدم التطبيع؟

استبعدت افتتاحية الخليج الإماراتية وضع الخطوة الباكستانية بتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني في إطار أية مصلحة وطنية لباكستان، وهذا ما يقوله الشعب الباكستاني، ولا حتى في إطار المصلحة التي تربط بين الشعب الباكستاني والشعوب الإسلامية والعربية، وبالطبع فإنها لا تخدم مصلحة الشعب الفلسطيني وصراعه مع العدو الإسرائيلي.

وتقول الصحيفة إن الخطوة أسبابها وأهدافها معروفة تماما وهي نتيجة لفقدان الدول العربية والإسلامية مناعتها في مواجهة ما تتعرض له من مخططات وضغوط وتهديدات من جانب قوى الهيمنة الأميركية الصهيونية والاستجابة لما تريده واشنطن خشية غضبها وعقابها، خصوصا في ما يتعلق بالتطبيع مع إسرائيل.

واعتبرت الصحيفة أنه مهما يكن الأمر فإن الخطوة الباكستانية هدية مجانية للكيان الصهيوني وقد أتت في غير أوانها تماما، خصوصا أن الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة جاء لأسباب تدخل في صلب المخطط الشاروني لالتهام الضفة الغربية بعدما تحول احتلال غزة إلى عبء إستراتيجي يعيق تنفيذ هذا المخطط بفعل المقاومة المتواصلة وصمود وصلابة الشعب الفلسطيني.

السعودية ومكافحة الإرهاب
لفتت افتتاحية الوطن السعودية النظر إلى أنه بين الحين والآخر يثار موضوع الإرهاب وزعم علاقة السعودية به، في أجهزة الإعلام الأجنبية وتحديدا الغربية متناسية أن السعودية من أولى الدول التي اكتوت بنار الإرهاب، وقدمت الكثير من المعلومات للعديد من الدول مساهمة منها في القضاء على هذه الظاهرة العالمية التي لم تعد مرتبطة بدين معين أو بلد دون آخر.

وقالت الصحيفة إن السعودية سبق أن قدمت معلومات دقيقة للكويت مما أسهم في اكتشاف خلية إرهابية كانت تستعد لتنفيذ هجمات دامية كما قدمت معلومات للحكومة البريطانية قبل عدة أشهر تتعلق بالتخطيط لهجمات لندن 7/7/2005.

وتشير الصحيفة إلى أن الدور السعودي في مكافحة الإرهاب لا يقتصر على تقديم المعلومات بل يتعداه للمساهمة في ملاحقة العناصر الإرهابية التي تحاول إيجاد موطئ قدم لها في السعودية واستهداف الأبرياء بالقتل والتفجير، رغبة منها في تشويه العلاقات السعودية مع العالم وترك نار الإرهاب مشتعلة.

الدولة المستقلة
أعرب الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن تفاؤله بالوصول إلى الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس، واعتبر في حوار مع الرأي العام الكويتية أن الانسحاب الإسرائيلي من القطاع وشمال الضفة، ما هو إلا خطوة أولى ستقود لاحقا إلى الدولة الفلسطينية.

وقال إننا متفائلون أكثر من أي وقت مضى لأننا بدأنا نلمس على الأرض أن هناك أمرا جديدا, فلا نقلل من أهمية تدمير وإزالة 25 مستوطنة بشمال الضفة والقطاع، وخروج الجيش الإسرائيلي من غزة.

وقال أبو مازن إن شارون لم يبد الرغبة في الجلوس على طاولة المفاوضات والبحث في كل القضايا, واعتقد أنه لا يزال مترددا، وأكد أن خروج المستوطنين والاستيطان والجيش الإسرائيلي صحيح، لكنه ليس نهاية للاحتلال، إذ لا تزال هناك خلافات على الحدود وهناك مئات الأمتار في شرق غزة لا تزال تحت الاحتلال، فلابد من البحث في التفاصيل وهذا لابد أن يكون غير مقتصر على القطاع، ويجب أن يكون شاملا وأن ترتبط كل الحلول بالضفة طبعا.

وعن تكرار دعوة الإسرائيليين والأميركيين له إلى تفكيك البنى التحتية للفصائل الفلسطينية مثل حماس والجهاد الإسلامي وكتائب شهداء الأقصى، قال عباس للصحيفة: "من حيث المبدأ نحن نتعامل مع التنظيمات الفلسطينية من خلال المفاوضات ونجحنا في هذا الأسلوب وهناك خط أحمر, فلن ندخل في حرب أهلية فلسطينية، ولكن هدفنا الأساسي والنهائي كسلطة وطنية هو أن تبقى هناك سلطة وطنية واحدة وسلاح شرعي واحد وتعددية سياسية".

"
انطلقت مسيرة بناء الوطن والإنسان في قطر استنادا لإستراتيجية تنموية تطال جميع المجالات والميادين وصولا لتحقيق نهضة الوطن ورفاهية المواطن
"
الشرق القطرية
صفحات مشرقة

وصفت افتتاحية الشرق ذكرى استقلال دولة قطر بأنها صفحة مشرقة في التاريخ وتمثل لحظة انطلاق لبناء الدولة المستقلة التي توجت بمسيرة النهضة الشاملة والتي شرعت الأبواب لقيام الدولة العصرية ذات المكانة المرموقة في المحافل الدولية.

وقالت الصحيفة إن ثمار الاستقلال الذي نعيش فرحة الاحتفال بمناسبته اليوم جاء بعد إنجاز تحولات جذرية وضخمة على الصعد السياسية والاقتصادية والديمقراطية والاجتماعية والتعليمية.

وأشارت إلى أن ثمار الاستقلال يشاهدها القاصي والداني من خلال ملامح النهضة والتنمية والعمران والازدهار والاستقرار مما جعل دولة قطر ترتقي بكل مؤسساتها لعصر ذهبي بعد أن انطلقت مسيرة بناء الوطن والإنسان استنادا لإستراتيجية تنموية تطال جميع المجالات والميادين وصولا لتحقيق نهضة الوطن ورفاهية المواطن.

المصدر : الصحافة الخليجية