عـاجـل: الحوثيون يعلنون مقتل 5 مدنيين في غارة للتحالف السعودي الإماراتي على محافظة عمران وسط اليمن

فضيحة مالية جديدة في مؤسسة الأهرام

 
تحت عنوان "فضيحة" أوردت صحيفة الأسبوع المصرية اليوم الاثنين خبرا جاء فيه أن مبنى مؤسسة الأهرام شهد مساء الخميس الماضي مفاجأة من العيار الثقيل.
 
فقد ضبط مدير أمن المؤسسة وبتعليمات مباشرة من رئيس مجلس إدارة الأهرام صلاح الغمري، الصحفية هدى عوض الله وبحوزتها ثلاثة صناديق كرتونية ضخمة تضم كميات هائلة من الذهب والمجوهرات والألماسات النادرة ومبالغ مالية ضخمة من الدولارات والعملات الأجنبية والجنيهات المصرية.
 
وقالت الصحيفة إن هدى عوض الله كانت قد اتفقت مع ثلاثة من رجال أمن المؤسسة على تهريب الصناديق الثلاثة مقابل مبالغ مالية كبيرة تصل 10 آلاف جنيه للشخص الواحد مقابل مساعدتها في تهريبها إلى خارج المؤسسة.
 
غير أن هؤلاء الحراس أبلغوا مدير الأمن قبل حدوث الواقعة بقليل حيث قام بدوره بإبلاغ رئيس مجلس الإدارة الذي طلب ضبط المهربات. وفتح على الفور مكتب هدى عوض الله بالدور السابع وتم تشميعه بعد العثور على مبالغ مالية طائلة، وسط اتجاه نحو إبلاغ النيابة العامة بالواقعة.
 
وأوردت أن كميات من الذهب تناثرت على الأرض ومنها كميات من الألماسات والسبائك غالية الثمن. وكان من بين الأموال المضبوطة رزم ضخمة من الدولارات وأوراق من فئة الـ100 جنيه.
 
كما تم ضبط عدد من المستندات الخطيرة التي تثبت تقاضي شخصيات كبيرة عمولات مليونية، إضافة إلى بعض أوامر النشر ومخصصات لعدد من كبار أعوان إبراهيم نافع.
 
وأضافت الأسبوع أنه وبمجرد ضبط عوض الله وهي تحاول إخراج هذه الكميات الهائلة من الذهب والأموال والمستندات، راحت تصرخ في حالة هستيرية وتردد اسم مسؤول كبير بالمؤسسة تقول إن الأموال والمجوهرات المضبوطة ملك له.
 
وذكرت أن عوض الله كانت المسؤولة الأولى عن تنفيذ تعليمات إبراهيم نافع بتسليم العمولات والحفاظ على سريته مقابل مكافأة شهرية تقدر بـ300 ألف جنيه.
 
وأشارت الأسبوع إلى أن هذا التطور يعد الأخطر في سياق صراع حيتان الفساد مع الإدارة الجديدة ومحاولة تسريب المستندات التي تثبت تورط هذه العناصر في إهدار المال العام والحصول على مبالغ مالية ضخمة، كانت السبب الأساسي وراء تراكم ديون المؤسسة التي بلغت نحو 3.472 مليارات جنيه.
المصدر : الأسبوع المصرية