مسؤول أميركي يزور كوريا الشمالية

 بيونغ يانغ تتخلى عن برنامجها النووي مقابل حل مشاكلها الأمنية والاقتصادية
أفادت كبرى الصحف في كوريا الجنوبية اليوم الخميس أن المفاوض الأميركي الرئيسي في المحادثات النووية كريستوفر هيل يفكر في التوجه إلى كوريا الشمالية حيث يمكن أن يلتقي الزعيم الكوري كيم جونغ إيل.

وأوضحت صحيفة شوسن إيلبو أن مساعد وزيرة الخارجية الأميركي يرغب في زيارة بيونغ يانغ قبل الجولة الخامسة من المحادثات المتعددة الأطراف المرتقبة في بكين مطلع نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول حكومي رفض الكشف عن اسمه أن "هيل أثار فكرة التوجه إلى كوريا الشمالية خلال لقاء مع كبار المسؤولين الحكوميين لدينا"، وأضاف أن سول يمكن أن تساعد هيل في هذه المحاولة.

وأشارت إلى أن مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون المحيط الهادي والشرق الأقصى عبر عن رغبة قوية في إجراء مشاورات مباشرة مع الزعيم الكوري الشمالي.

وذكرت الصحيفة أنه في ختام الجولة الرابعة من المحادثات في بكين بحضور ممثلين عن الكوريتين والولايات المتحدة والصين وروسيا واليابان, وقعت بيونغ يانغ إعلانا أكدت فيه مجددا التزامها بالتخلي عن ترسانتها النووية العسكرية والانضمام إلى معاهدة حظر الانتشار النووي.

ولفتت إلى أنها حذرت منذ ذلك الحين أنها لن تتخلى عن السلاح النووي قبل الحصول على مفاعل يعمل بالمياه الخفيفة للاستخدام المدني. وحسب إعلان بكين فإن هذه النقطة يمكن أن تبحث في الوقت المناسب، ويعتبر الأميركيون أن ذلك لا يمكن أن يحصل إلا بعد تفكيك الأسلحة النووية.

المصدر : الفرنسية