عـاجـل: الرئيس التركي: الاتصالات مستمرة مع روسيا وخاصة حول ما يحدث في إدلب وليبيا

مشرف يطالب إسرائيل بقرارات شجاعة

مهيوب خضر – إسلام أباد

 

هيمن خطاب الرئيس الباكستاني أمام مؤتمر اليهود الأميركيين على صدارة عناوين جميع الصحف الباكستانية الصادرة اليوم الاثنين, فتحدثت عن مطالبة الجنرال برويز مشرف إسرائيل بالتحلي بالشجاعة من أجل حل قضية الشرق الأوسط, وربط اعتراف إسلام آباد بتل أبيب بقيام دولة فلسطينية.

 

"
حضور مشرف معنا هنا هو بناء على قرار شجاع من قائد صاحب رؤية
"
رئيس مؤتمر اليهود الأميركيين/ ذي نيوز
إظهار الشجاعة

تحت عنوان "مشرف يطالب إسرائيل بإظهار الشجاعة" سلطت صحيفة ذي نيوز الأضواء على مناشدة الجنرال مشرف لإسرائيل بإبداء الشجاعة الكافية لحل قضية الشرق الأوسط باستكمال انسحابها من الضفة الغربية وتأسيس دولة فلسطينية. وقال مشرف إنه "يجب أن يحصل عليها الفلسطينيون".

 

كما تطرقت الصحيفة إلى الحفاوة البالغة التي قوبل بها مشرف من قبل مؤتمر اليهود حيث نقلت ذي نيوز إعجاب مشرف بها ودهشته منها بالإشارة إلى أنه لم يكن يتوقع موقفا مثل هذا.

 

ووصف مشرف خطابه بأنه العلامة الأبرز في زيارته للولايات المتحدة، فيما ركزت الصحيفة على مدح جاك روسن لمشرف عندما قال إن "حضور مشرف معنا هنا هو بناء على قرار شجاع من قائد صاحب رؤية".

 

وقد أبرزت ذي نيوز في عنوان جانبي على الصفحة الأولى الكيفية التي بدأ من خلالها الجنرال مشرف التعاطي مع مسألة التقارب مع إسرائيل بإشارتها إلى أنه كان يشاهد أخبار الانسحاب الإسرائيلي من غزة في ساعة متأخرة من الليل ورأى أن الوقت قد أصبح مناسبا لتشجيع تل أبيب على خطوات مماثلة.

 

فقام حسب الصحيفة باستدعاء وزير الخارجية خورشيد محمود قصوري على الفور وهو الذي كان يشارك في حملة انتخابات البلديات خارج إسلام آباد، وتم اللقاء صباح اليوم التالي حيث استحسن قصوري الفكرة ووقع الاختيار على تركيا للعب دور الوسيط.

 

وقام من ثم رئيس الوزراء شوكت عزيز بالاتصال بنظيره التركي طيب أردوغان لترتيب لقاء عاجل بين قصوري ونظيره الإسرائيلي سلفان شالوم حيث تم الأمر وأشار أردوغان إلى أن الجانب الإسرائيلي رحب بسعادة بالغة بالفكرة.

 

"
آمال مشرف بحل قضية فلسطين وكشمير كأحد أهم مصادر العنف على كوكب الأرض من غير المتوقع لها أن تجد طريقها إلى الواقع، بسبب الغطرسة الهندية الإسرائيلية
"
ذي نيشن
آمال الرئيس العالية

أما صحيفة ذي نيشن وتحت عنوان "آمال الرئيس العالية" فكتبت تقول إن آمال الجنرال مشرف بحل قضية فلسطين وكشمير كأحد أهم مصادر العنف على كوكب الأرض من غير المتوقع لها أن تجد طريقها إلى الواقع، على الأقل في الوقت القريب، مفسرة ذلك بوجود غطرسة هندية إسرائيلية تعتمد على القوة في فرض الأمور على أرض الواقع بما يدفعهما إلى رفض الاعتراف بالعدالة كمخرج وحيد لأمنهما وسلامتهما.

 

وتساءلت الصحيفة عن مدى نجاح مشرف في إقناع جمهور اليهود الحاضر أمامه بضرورة معالجة جذور الإرهاب بحل قضايا المسلمين السياسية ورفع الظلم عنهم.

 

كما أشارت إلى أنه من الصعب تقبل فكرة أن التقارب بين إسلام آباد وتل أبيب سيساعد على حل قضية فلسطين في الوقت الذي ظلت فيه إسرائيل على مدار العقود الستة الماضية ترفض تطبيق قرارات الأمم المتحدة، وتتوسع في الاستيطان على حساب الفلسطينيين.

 

الدولة الفلسطينية شرط الاعتراف

صحيفة دون من جهتها سلطت الأضواء على ربط مشرف الاعتراف بإسرائيل بقيام الدولة الفلسطينية وأبرزت تحت عنوان "مشرف يربط العلاقات بإسرائيل بقيام دولة فلسطينية" قوله "إذا أسفرت عملية السلام في الشرق الأوسط عن قيام دولة فلسطينية مستقلة فإننا سنتقدم بخطوات أخرى نحو الاعتراف بإسرائيل".

 

كما أوردت الصحيفة أسباب الربط بالإشارة إلى حديث مشرف عن وجود تعاطف باكستاني كبير تجاه الفلسطينيين وحقهم في إقامة دولتهم.

 

وراحت الصحيفة تشدد على ما قاله مشرف من أن قيام دولة فلسطينية هو السبيل نحو إعادة الروابط الحميمة والتاريخية بين الإسلام واليهودية وكيف عاش اليهود بسلام في أراضي المسلمين قبل منتصف القرن العشرين.

 

وأشارت دون في تقريرها إلى التقدير الكبير والترحيب منقطع النظير الذي حظي به مشرف عندما قال في عبارة له "ماذا يوجد من علامات السلام أكثر من أن تفتح إسرائيل سفارة لها في دولة إسلامية مثل باكستان".

 

"
مشرف على قناعة بأن إسرائيل لا تهدد الأمن الباكستاني كما أنه مقتنع بعدم وجود تهديد باكستاني لإسرائيل لأنه لا يوجد أي صراع مباشر يربط إسلام آباد بتل أبيب قد يسبب هذه الحالة
"
ذي بوست
إسرائيل لا تهدد الأمن الباكستاني

أما صحيفة ذي بوست فقد سلطت الأضواء على تاريخية خطاب مشرف باعتبار أنه الأول لرئيس دولة مسلمة أمام مؤتمر اليهود الأميركيين، وأشارت إلى أهمية حديث مشرف عن حوار الحضارات لإنهاء حملة العداء الجارية ونشر السلام في العالم.

 

وتحت عنوان "باكستان وإسرائيل لا يهددان بعضهما بعضا"، أشارت ذي بوست إلى حديث مشرف عن وجود قناعة باكستانية بأن إسرائيل لا تهدد الأمن الباكستاني وثقة مشرف بعدم وجود تهديدل باكستاني لإسرائيل مع الإشارة إلى قول مشرف بأنه لا يوجد أي صراع مباشر يربط إسلام آباد بتل أبيب قد يسبب هذه الحالة.

 

من جهتها سلطت صحيفة باكستان أوبزرفر الأضواء على مدح عضو الكونغرس الأميركي توم لانتون للجنرال مشرف في كلمة ألقاها أمام الحاضرين قال فيها إن مشرف رجل لا بديل عنه وإن نظريته الاعتدال المستنير تشير إلى أنه قائد صاحب رؤية.

_____________________

مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة الباكستانية