اقتراحات بريطانية لوقف التطرف الإسلامي

كشفت صحيفة ذي غارديان عن جملة من الاقتراحات أعدتها لجان خاصة بتكليف من الحكومة البريطانية تفيد بضرورة تشكيل لجنة ملكية تبحث كيفية حدوث تفجيرات لندن وأسبابها، فضلا عن تشكيل وحدة إعلامية تدحض الكتابات التي تسيء إلى المسلمين من جهة وتواجه الدعاية الإعلامية التي يقوم بها المسلمون المتطرفون من جهة أخرى.

وقالت الصحيفة إنها حصلت على تفاصيل تلك الخطط التي أعدت عقب تفجيرات لندن وستقدم لرئس الوزراء توني بلير الأسبوع المقبل.

وقد أنيط بهذ اللجان ابتكار سبل تحول دون تبني المسلمين البريطانيين لأفكار الإرهاب، والعمل على مواجهة مشاعر الإقصاء من المجتمع ومؤسساته التي باتت تنتاب المسلمين في المجتمع البريطاني.

وقالت الصحيفة إن التغطية الإعلامية للإسلام أثارت حفيظة العديد من المسلمين في بريطانيا، لهذا ستقوم اللجنة الملكية بمواجهة المقالات التي تفتقر إلى الدقة وتمثل هجوما على الإسلام، وترد في الوقت نفسه على كتابات المتشددين من المسلمين.

وتضم اللجان حسب الصحيفة سبع مجموعات من أعضاء البرلمان المسلمين والأكاديميين وقيادات المجتمع، إلا أن أول اقتراح كان تأسيس لجنة ملكية.

ولدى الموافقة على خطط لجان المهمات، سينصب عمل اللجنة الملكية على أمرين اثنين: أولهما فحص تمهيدي لمسألة تفجيرات لندن تتبعه قضايا أكثر شمولا مثل دور السياسة الخارجية في تغذية الإرهاب, وإذا ما كان ضحايا التفجيرات تلقوا تعويضات مالية مناسبة أم لا.

ومن ضمن الاقتراحات استخدام المدارس لتعليم "المواطنة" في محاولة لترميم ما يحدثه الصراع بين الشباب حيال ما يشعرون به من كونهم بريطانيين أو مسلمين.

وتفيد صحيفة ذي غارديان أنه سيتم إخضاع المشتبه بضلوعهم في الإرهاب لمراقبة الشرطة والمخابرات، فضلا عن توفير مواقع إليكترونية يستقي منها الشباب المعلومات



الصحيحة بشأن مختلف القضايا، إلى جانب تنظيم منتديات حوار حول قضايا السياسة الخارجية والمناورات السياسية.

المصدر : غارديان