التهديد الإرهابي لم يتوقف منذ أحداث 11/9

التهديد الإرهابي لم يتوقف منذ أحداث 11/9 هذا ما قالته إحدى الصحف الفرنسية الصادرة اليوم الأحد, في حين اعتبرت صحيفة أخرى أن قدرة القاعدة على التعبئة لا تزال على أشدها وتطرقت ثالثة للعملية الإسرائيلية الرامية إلى فك الارتباط مع المستوطنات في غزة وبعض مستوطناتها في الضفة.

"
أسامة بن لادن لا يزال طليقا وعدد الهجمات الإرهابية قد تضاعف ثلاث مرات خلال عام 2004, والتهديد بهجمات جديدة تتزايد في كل أنحاء العالم وهناك تحذير من احتمال استخدام الإرهابيين أسلحة قذرة
"
لوموند
التهديد الإرهابي
قالت صحيفة لوموند إن التهديد الإرهابي أصبح دائما منذ أحداث 11/9, مشيرة إلى أن أسامة بن لادن لا يزال طليقا وأن عدد الهجمات الإرهابية قد تضاعف ثلاث مرات خلال عام 2004, كما أن التهديدات بحصول هجمات جديدة قد تزايدت كثيرا في كل أنحاء العالم من الخليج العربي إلى آسيا ومن أوروبا إلى أفريقيا, هذا فضلا عن المعلومات الاستخبارية المتطابقة التي تحذر من احتمال استخدام الإرهابيين لأسلحة "قذرة".

وتساءلت الصحيفة عما إذا كان تضاعف هذه الهجمات يعني أن إيديولوجية الإسلام المتطرف آخذ في الانتشار.

ونقلت في هذا الإطار عن كلود مونيكي مدير أحد مراكز الدراسات الإستراتيجية الأوروبية في بروكسل قوله إن الدول الغربية لن تنتصر في الحرب التي تشنها على الإرهاب ما لم تنسق جهودها مع الدول الإسلامية المعتدلة مثل المغرب ودول الخليج والأردن وإندونيسيا, لأن تلك الدول تمتلك مفاتيح فهم هذه المجموعات والوصول إلى منابعها وفي المقابل يمكن للغرب مساعدة هذه الدول على الاستقرار وتخفيف التوتر الذي يولد التطرف في ربوعها.

ونقلت الصحيفة عن أحد الخبراء في الإرهاب قوله إن القاعدة تتكون الآن من ثلاث دوائر هي ما تبقى من المنظمة ومجموعات إقليمية كبيرة, بالإضافة إلى مجندين في ضواحي المدن الأوروبية الكبيرة.

القدرة على التعبئة
كتب أرنو دو لاغرانج تعليقا في صحيفة لوفيغارو قال فيه إن فجر السنة الخامسة لعهد الإرهاب يبعث على الاعتقاد أن كل ما يمكن قوله عن القاعدة قد قيل.

فقد أجريت تحقيقات وبحوث حول هذه الشبكة وحجمها ونشاطاتها عبر العالم ولم يبق شيء بشأنها إلا قد قيل, لكن دون أن يبدو من ذلك أن الشرطة والحاكمين قد تقدموا في مهمتهم أو تحكموا في زمام الرد.

وذكر المعلق أن خبراء الإرهاب غيروا طرق معالجتهم لمسألة القاعدة, فلم تعد القضية بالنسبة لهم هي كيفية تسييرها لشبكاتها, بقدر ما هي تطويق الماكينة الإيديولوجية للمذهب الجهادي الدولي الجديد الذي يريدون نشره عبر العالم.

"
آخر "محذور" سيناقشه الوزراء الإسرائيليون سيكون مصير المعابد اليهودية المجودة في المستوطنات التي أجلي منها قاطنوها
"
لونوفيل أوبسورفاتور
فك الارتباط
أوردت صحيفة لونوفيل أوبسورفاتور خبر إعطاء رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون الضوء الأخضر لقواته لإخلاء قطاع غزة الذي يحتلونه منذ 38 عاما, مشيرة إلى أن قرار إنهاء الإدارة العسكرية لتلك المنطقة اتخذ بالإجماع.

وقررت الحكومة الإسرائيلية كذلك إخلاء ممر فيلادلفي الذي يربط بين القطاع ومصر.

كما ذكرت الصحيفة أن آخر "محذور" سيناقشه الوزراء الإسرائيليون سيكون مصير المعابد اليهودية الموجودة في المستوطنات التي أجلي منها قاطنوها في أغسطس/آب الماضي.

وأشارت الصحيفة إلى أن تدمير هذه البنايات سيؤخر الانسحاب الإسرائيلي يوما واحدا على الأقل.

ونسبت إلى وسائل إعلام إسرائيلية قولها إن أغلبية الوزراء الإسرائيليين عبروا عن معارضتهم لتدمير تلك المعابد.

المصدر : الصحافة الفرنسية