الدستور العراقي سيوحد المقاومة

لا يزال الحديث عن مسودة الدستور العراقي يحتل مساحة واسعة من الصحف العربية اللندنية، حيث رأت اليوم الأربعاء أن لهذا الدستور حسنة واحدة وهي أنه سيوحد المقاومة، كما تابعت مع أمور أخرى تداعيات تحقيق ميليس وأوردت أن لبنان مهدد بالانتقال من التجزئة إلى التفتيت.
 
حسنة وحيدة
"
ستفاجأ واشنطن بأن السنّة العرب المعتدلين والمؤمنين بالحل السياسي لإنهاء الاحتلال سينخرطون في المقاومة
"
داود الشريان/الحياة
في مقال لداود الشريان ذكرت صحيفة الحياة أن مسودة الدستور العراقي الجديد كشفت بوضوح عن هدف الحملة الأميركية على العراق، وهو إلغاء الهوية القومية للعرب وتحويلهم إلى طوائف.
 
فالعراق في نظر الدستور ليس عربياً وإنما جزء من العالم الإسلامي، وانتماء الناس فيه للدين والطائفة وليس للقومية، واللغة العربية التي جرى تنقيطها ووضع قواعدها ونحوها وصرفها في بغداد، صارت لغة من ضمن لغات وربما لهجات.
 
ورأى الشريان أن ما يجري ليس شأناً داخلياً، حتى وإن كان العراق مسرحه الراهن ومحطته الأولى، فالدستور يستهدف طمس الهوية العربية للعراق، وإذا نجحت واشنطن بتمريره فسيكون مقدمة لدساتير أخرى سيجري صوغها لدول المنطقة واحدة تلو الأخرى، وتحويلها من دول قومية إلى دويلات طائفية.
 
لكنه أكد أن لهذا الدستور حسنة وحيدة، رغم طبيعته التدميرية التي تفرق ولا توحد، فهو سيعيد تنظيم صفوف المقاومة، وسيزيد من ضراوتها، وستفاجأ واشنطن بأن السنّة العرب المعتدلين والمؤمنين بالحل السياسي لإنهاء الاحتلال سينخرطون في المقاومة، وسيتحول هذا الدستور من أداة لإلغاء السنّة العرب وشطب قوميتهم، إلى وسيلة لتحريضهم وتوحيد صفوفهم لمقاومة الاحتلال.

من التجزئة إلى التفتيت
"
إما أن ينجح اللبنانيون في استعادة وحدتهم أو يسقط لبنان كفلسطين والعراق في الفوضى البناءة التي نشرها بوش في المنطقة 
"
عصام نعمان/القدس العربي
جاء في مقال لصحيفة القدس العربي أن اللبنانيين أدركوا أبعاد اختلاف الدول في بلادهم فقرروا حفظ رؤوسهم، فبعضهم تحصّن في بيته لا يغادره إلاّ قليلاً ووسط حراسة مكثّفة، وبعضهم الآخر غادر البلاد إلي عواصم دول القرار، متخوفاً من قائمة الاغتيالات، أما سائر اللبنانيين فقد تركوا لمصيرهم.
 
وأورد كاتب المقال عصام نعمان أنه ومع توقيف مجموعة من كبار القادة الأمنيين السابقين والحاليين أمام لجنة التحقيق الدولية لاستجوابهم يتساءل اللبنانيون وغيرهم كيف سيكون مشهد اليوم التالي بعد صدور هذا التقرير.
 
ورأى من بين أمور أخرى أن احتمال تعثر سياسة بوش في المنطقة قد يؤدي إلي تعثر الإرادة الدولية في لبنان وأنه من هنا تنبع أهمية استعادة اللبنانيين وحدتهم الوطنية من أجل تكوين إرادة سياسية لمواجهة تحدي هذا الإخفاق في إعادة تشكيل المنطقة سياسيا وثقافيا.
 
فإما أن ينجح اللبنانيون في استعادة وحدتهم وتوليد إرادة وطنية للمواجهة أو يسقط لبنان -شأن فلسطين والعراق- في الفوضى البناءة التي نشرها بوش في المنطقة كوصفة فاعلة من أجل الانتقال من حال التجزئة إلى حال التفتيت.
 
قضية نافع
"
أوساط صحافية مصرية استغربت عدم قيام نافع برفع دعوى ضد الصحيفة التي اتهمته بالاستيلاء على أموال مؤسسة الأهرام
"
القدس العربي
في شأن آخر أوردت صحيفة القدس العربي خبرا جاء فيه أن إبراهيم نافع  رئيس تحرير الأهرام السابق تقدم أمس ببلاغ إلى النائب العام المصري يطلب فيه التحقيق وسماع أقواله في اتهامات وجهتها إليه صحيفة الأسبوع المصرية بأنه كان يتقاضي ثلاثة ملايين جنيه كراتب شهري.
 
وأسندت لصحيفة الأهرام أمس أن نافع تقدم بالبلاغ حفاظا علي سمعة المؤسسة ومكانتها المحلية والدولية المرموقة وتأكيدا على نزاهتها العريقة، وأنه استأذن صفوت الشريف رئيس مجلس الشورى وأمين عام الحزب الوطني الحاكم بصفته عضوا في مجلس الشورى ويتمتع بحصانة قضائية.
 
وقالت القدس إن أوساطا صحافية مصرية استغربت عدم قيام نافع برفع دعوى قذف وسب ضد الصحيفة المصرية التي اتهمته صراحة بالاستيلاء على أموال المؤسسة والتربح منها مع أفراد في عائلته.
المصدر :