العراق يقطع خطوة أخرى نحو الحرب الأهلية

انصب اهتمام الصحف البريطانية اليوم الأحد على الشأن العراقي وتداعيات الحرب على بريطانيا، غير أن هذه الصحف لم تتفق في مجملها على رأي واحد، فبينما توقع بعضها حربا أهلية تلوح في أفق العراق، استبشر البعض الآخر خيرا بقدوم الديمقراطية وإن طال دربها.

"
أزمة الدستور تهدد البلاد بمزيد من العنف وبتقويض الجهود الرامية إلى تحديد موعد لانسحاب القوات الأميركية من العراق
"
ذي إندبندنت

حرب أهلية
كتبت صحيفة ذي إندبندنت تقريرا تحت عنوان "الحرب الأهلية تلوح في أفق العراق" تقول فيه إن الأسابيع التي شهدت جدلا مريرا حول الدستور العراقي انتهت بفوضى عارمة، وتهدد البلاد بمزيد من العنف وبتقويض الجهود الرامية إلى تحديد موعد لانسحاب القوات الأميركية من العراق.

وأضافت أن المرحلة القادمة ستشهد معركة سياسية قاسية قبيل الاستفتاء على الدستور في الوقت الذي تكتسب فيه إراقة الدماء في العراق الطابع الطائفي.

وتابعت قولها إنه حتى النخبة المتفائلة التي ما زالت تصف العنف بأنه "تمرد"، ربما يقرون بأن العراق على شفا حرب أهلية.

ونوهت الصحيفة بأن التراجع في تحقيق تقدم بشأن الدستور العراقي سيمثل ضغطا على الرئيس الأميركي من قبل الرأي العام الذي يطالب بخروج قواته من العراق.

ومن جانبها لم تذهب صحيفة ذي أوبزيرفر بعيدا عن ذلك حيث كتبت تقريرا تحت عنوان "العراق يقطع خطوة أخرى نحو الحرب الأهلية" تقول فيه إن صفقة أبرمت بشأن الدستور الجديد ووافق عليها الشيعة بفرح عارم أمس، غير أن هذه البهجة سابقة لأوانها لأن السنة سيقولون لها: لا.

وقالت الصحيفة إنه يفترض بالدستور الجديد أن يوحد البلاد ويمهد الطريق أمام انتخابات ديسمبر/ كانون الأول التي ستجر السنة إلى المعترك السياسي، غير أنها سرعان ما تحولت إلى مصدر امتعاض واستياء لهم، وهم من قاطعوا انتخابات يناير/ كانون الثاني وبات تمثيلهم في لجنة الدستور قليلا.

الأخبار الحقيقية من العراق

"
العراقيون على طريق الديمقراطية رغم طوله، ويتوقون إلى تطبيقها في بلادهم، مما يستدعي الترحيب والانحناء لهذا الحماس
"
صنداي تلغراف

كان هذا عنوان افتتاحية صحيفة صنداي تلغراف التي نحت منحى آخر حيث استنكرت تغطية شبكة BBC الإخبارية لما يجري في العراق، مشيرة إلى أنها خلقت جوا من التشاؤم، رغم أن الحقيقة غير ذلك.

وقالت الصحيفة إن السياسيين العراقيين يحرزون تقدما هاما نحو التوصل إلى اتفاق إزاء وثيقة تضمن الإطار العام لمستقبل ديمقراطي وسلمي.

وأضافت أن ما يجري في العراق ليس بالعمل السهل، مشيرة إلى أن المواعيد العشوائية التي تفرض على المحادثات لم تسعفهم في إنجاز المسودة، مستشهدة بما قاله الرئيس الأميركي بشأن إنجاز الدستور الأميركي الذي استغرق 13 عاما.

واستنكرت الصحيفة إغفال BBC إحجام رجال الدين الشيعية عن الإصرار على اعتماد استنباط قوانين البلاد من القرآن الكريم، معتبرة أن ذلك انجاز يستحق الذكر.

واختتمت افتتاحيتها بالقول إن العراقيين على طريق الديمقراطية رغم طوله، وأنهم يتوقون إليها لتطبيقها في بلادهم، مشيرة إلى أن حماسهم هذا يستدعي الاحترام.

"
تم توجيه تحذير للحكومة البريطانية منذ أكثر من عام قبل تفجيرات لندن، يفيد أن حرب العراق ستفاقم الغضب والهيجان لدى المسلمين البريطانيين
"
ذي إندبندنت

تحذير بريطانيا
ذكرت صحيفة ذي إندبندنت أنه تم توجيه تحذير للحكومة البريطانية منذ أكثر من عام قبل تفجيرات لندن، يفيد أن حرب العراق ستفاقم الغضب والهيجان لدى المسلمين البريطانيين.

وقالت الصحيفة إن هذا الكشف سيزيد من مشاكل الحكومة التي تحاول بدورها إقناع الرأي العام الذي يشكك في أن غزو العراق كان خطوة لاجتثاث الإرهاب.

وقد جاء هذا التحذير عبر رسالة كتبها السكرتير الدائم بوزارة الخارجية السير مايكل جي عام 2004 وكشفت عنها صحيفة ذي أوبزيرفر، وجاء فيها أن احتواء المسلمين تراجع بسبب هذا الصراع.

واقتبست الصحيفة جزءا من هذا التحذير الذي ينص على أن "السياسية الخارجية



البريطانية وتأثيرها السلبي على المسلمين عالميا، لعبت دورا هاما في خلق شعور من الغضب والهيجان لدى المسلمين البريطانيين وخاصة الشباب منهم".

المصدر : الصحافة البريطانية