شكوك أميركية في الدستور العراقي

شككت صحف أميركية اليوم الثلاثاء بقدرة الدستور العراقي الجديد على تحقيق الوحدة والأمن للعراق، وتناولت الاتهامات التي وجهت إلى القنوات العربية إثر تغطيتها لعملية الانسحاب الإسرائيلي من غزة، فضلا عن غياب الأدلة التي كانت تدين إيران بشأن ملفها النووي.

"
منح البرلمان العراقي نفسه مهلة ثلاثة أيام أخرى لتداول وتعديل ما يتعلق بالفيدرالية، من شأنه أن يوفر فرص ضئيلة لمناقشة قضايا أخرى في غاية الأهمية مثل دور الإسلام وحقوق المرأة
"
نيويورك تايمز

الدستور العراقي
خصصت صحيفة نيويورك تايمز افتتاحيتها للحديث عن مسودة الدستور العراقي مشيرة إلى أنها لم تخدم أي تقدم فيما يتعلق بمفاهيم العراق الموحد والآمن.

وقالت إن منح البرلمان العراقي نفسه مهلة ثلاثة أيام أخرى لتداول وتعديل ما يتعلق بالفيدرالية، من شأنه أن يوفر فرص ضئيلة لمناقشة قضايا أخرى في غاية الأهمية مثل دور الإسلام وحقوق المرأة.

وأشارت الصحيفة إلى أن الولايات المتحدة دأبت خلال الأشهر الماضية على طمأنة المشككين بسياستها التي كانت ترمي إلى أن الأكراد العلمانيين سيعملون على كبح جماح الأحزاب الشيعية الدينية، وأن أغلبية الشيعة ستحد من الانفصالية الكردية.

وتابعت قائلة إن واشنطن التي باتت في حاجة ماسة إلى أية مسودة، شجعت تواطؤ الطرفين وتعزيز كل طرف للأخر بدلا من تحقيق التوازن بينهما، واعتبرت نيويورك تايمز إقصاء العرب السنة خطوة غير مبررة وطائشة.

واختتمت افتتاحيتها قائلة إن الولايات المتحدة الآن أضحت على استعداد تام للتخلي عن مفرداتها الجميلة التي تنطوي على تقديم يد العون للعراقيين وخلق منارة للحرية والانسجام والديمقراطية التي يقتدى بها في الشرق الأوسط.

ولم يبق أمام الولايات المتحدة كما تقول الصحيفة غير ما إذا كانت في حاجة ماسة لإيجاد ذريعة لإعلان النصر الذي سيؤول إلى حكومة دينية على النمط الإيراني.

"
بعض القنوات العربية وجدت نفسها في قفص الاتهام لتغطيتها عملية الانسحاب الإسرائيلي من غزة، وذلك لأنها تخدم الدعاية الإسرائيلية
"
طرابلسي/ واشنطن تايمز

القنوات العربية
أوردت صحيفة واشنطن تايمز تقريرا لحبيب الطرابلسي يقول فيه إن بعض القنوات العربية وجدت نفسها في قفص الاتهام لتغطيتها عملية الانسحاب الإسرائيلي من غزة، وذلك لأنها تخدم الدعاية الإسرائيلية.

ونقل التقرير عن رئيس تحرير مجلة القدس العربي عبد الباري عطوان قوله "نحن نتفهم وقوع وسائل الإعلام العالمية في شرك المستوطنين اليهود ببثها المباشر للانسحاب، غير أننا لا نفهم وقوع القنوات العربية في هذا الشرك وخدمة أهداف شارون".

وأضاف عطوان أنه "لا يمكن خداع العرب بدموع التماسيح التي انهمرت من عيون المستوطنين بكاء على بيوت سلبوها من الأراضي الفلسطينية".

ومن جانبه نفى نائب رئيس تحرير قناة الجزيرة أيمن جاب الله هذا الكلام وقال "حاولنا أن ننقل الحدث بموضوعية وقد منحنا جميع الأطراف فرصة التعبير عن وجهات نظرهم".

أما مدير شعبة الأخبار بقناة العربية نخل الحاج فقال إن "شارون لم يستخدمنا، وقد واجهنا صعوبات جمة خاصة لدى دخولنا المستوطنات".

"
آثار قنبلة اليورانيوم التي عثر عليها قبل عامين في إيران جاءت من جراء معدات ملوثة من باكستان، وهي لا تشكل أدلة دامغة على وجود برامج أسلحة نووية سرية في إيران
"
خبراء/واشنطن بوست

غياب الأدلة
وفي الشأن الإيراني أفادت صحيفة واشنطن بوست نقلا عن مجموعة من الخبراء الأميركيين المكلفين من قبل الحكومة وعلماء آخرين من دول أخرى، أن آثار قنبلة اليورانيوم التي عثر عليها قبل عامين في إيران جاءت من جراء معدات ملوثة من باكستان، وأنها لا تشكل أدلة دامغة على وجود برامج أسلحة نووية سرية في إيران.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول رفيع المستوى طلب عدم الكشف عن هويته قوله إن "الأدلة التي كان الجميع يلوح بها قد تلاشت بظهور هذه النتائج".

ملف عطا
ذكرت صحيفة واشنطن تايمز أن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) لم تعثر من خلال تحقيق أجرته على أدلة تثبت أن ( أبل دانجر) وهي عملية استخبارية عسكرية سرية، تمكنت من تحديد هوية المتهم محمد عطا بخطف الطائرة في أحداث 11سبتمبر/ أيلول، وإدراجه كعضو في خلية إرهابية لأكثر من عام قبل وقوع الهجمات.

وقال المتحدث باسم البنتاغون لاري دي ريتا إن المحققين أخفقوا في العثور على المخطط الذي يفترض بأبل دانجر إنجازه قبل شتاء 2000، والذي يضم عطا كعضو لخلية القاعدة ببروكلين.

ومن جانبه قال المقدم في الجيش الاحتياطي أنتوني شافير إن



أبل دانجر أوجدت ذلك المخطط ولكن المسؤولين في البنتاغون أعاقوا إيصال المعلومات إلى مكتب التحقيق الفيدرالي (FBI).

المصدر : الصحافة الأميركية