الانسحاب الإسرائيلي انتصار للمقاومة

تنوعت اهتمامات الصحف البريطانية الصادرة اليوم الجمعة، فقد تناولت وجهات النظر العربية حيال الانسحاب الإسرائيل من غزة، وشككت في نوايا الصين والتدريبات العسكرية المشتركة مع روسيا، كما ركزت على التغير المناخي وخطورة الانحباس الحراري فضلا عن مواضيع أخرى.

"
مشاهدو قنوات التلفزة العربية في الشرق الأوسط كانوا يراقبون الانسحاب الإسرائيلي من غزة وقد اختلطت لديهم مشاعر الترحيب الحذر بالشك في مصداقية تلك الخطوة
"
ذي غارديان
المقاومة الفلسطينية
قالت صحيفة ذي غارديان إن مشاهدي قنوات التلفزة العربية في الشرق الأوسط كانوا يراقبون الانسحاب الإسرائيلي من غزة وقد اختلطت لديهم مشاعر الترحيب الحذر بالشك في مصداقية تلك الخطوة.

ومضت الصحيفة تقول إن قناتي الجزيرة والعربية خصصتا مساحة واسعة لتغطية ذلك الحدث رغم أن معظم الصحف العربية ركزت على مقتل الفلسطينيين الثلاثة على أيدي مستوطن في الضفة الغربية.

واستعرضت الصحيفة آراء عربية متعددة منها ما نقلته عن سفير الجامعة العربية بلندن علي محسن الذي قال إن "العرب بشكل عام يرون في هذا الانسحاب نصرا للمقاومة الفلسطينية، غير أنها خطوة بسيطة، مشيرا إلى أن العرب ينظرون إلى الاحتلال الإسرائيلي ككل ويعتريهم التشاؤم بسبب تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون".

كما نقلت الصحيفة نداء المملكة العربية السعودية الاثنين الماضي الرامي للانسحاب الإسرائيلي الكامل من الأراضي المحتلة، واقتبست بعض ما كتبه الكاتب اللبناني رامي خوري بصحيفة النهار حين قال "إن إسرائيل تقوم بخطوة صحيحة ولكن لأسباب مغلوطة، وهذا من شأنه أن يجعل التوصل إلى اتفاقية سلام بين العرب أو الفلسطينيين وإسرائيل بعيد المنال".

الصين وروسيا

"
التعاون العسكري بين الصين وروسيا ما هو إلا دليل آخر على أن التأثير السياسي الأميركي على الشواطئ الغربية للمحيط الهادئ آخذ في التلاشي
"
فايننشال تايمز
كتبت صحيفة فايننشال تايمز افتتاحية انتقدت فيها التدريبات العسكرية المشتركة بين الصين وروسيا واستبعدت أن تكون تدريبات لأغراض سلمية بريئة كما يوحي به الاسم الذي أطلق عليها وهي (مهمة سلام 2005).

واعتبرت أن تلك التدريبات تمثل تعزيزا مهما للعلاقات العسكرية بين قوة عظمى سابقة وأخرى وليدة, وهذا ما يستدعي من الولايات المتحدة وهي القوة العظمى الحالية أن تراقب ما يجري عن كثب.

وشككت الصحيفة فيما نقلته وكالة الأخبار الصينية من أن تلك التدريبات العسكرية تهدف لمكافحة الإرهاب والانفصالية، مشيرة إلى أن استخدام كلمة الانفصالية توحي بإمكانية شن هجوم صيني على تايوان إذا ما أقدمت الأخيرة على الانفصال عن الصين.

وخلصت فايننشال تايمز إلى أن هذا التعاون العسكري بين الصين وروسيا ما هو إلا دليل آخر على أن التأثير السياسي الأميركي على الشواطئ الغربية للمحيط الهادئ آخذ في التلاشي.

التغير المناخي
ذكرت صحيفة ذي إندبندنت أن مرشحين بارزين للرئاسة الأميركية في الفترة القادمة وجها تحذيرا عاجلا للولايات المتحدة يتعلق بخطورة الانحباس الحراري، وقالا إن أدلة التغير المناخي باتت ملموسة بشكل لا يمكن تجاهله وإن الانسان هو السبب الرئيسي وراء ذلك.

وقالت الصحيفة إن تصريح السيناتور الديمقراطي جون ماكين والسيناتور هيلاري كلينتون من الحزب الديمقراطي، يشكل تحديا مباشرا لتقاعس الرئيس الأميركي جورج بوش في تشريع القوانين التي من شأنها أن تحد من انبعاث الكربون في البلاد.

ونوهت الصحيفة بأن نداءهما يشير إلى أن التغير المناخي وقضايا بيئية أخرى ربما تكون عاملا جوهريا في المنافسة على الرئاسة عام 2008، إذا ما خاض ماكين والسيدة كلينتون معركة الرئاسة.

ونقلت الصحيفة عن العالم دان لاشوف بمجلس الدفاع عن الموارد الطبيعية قوله "إن سكان ألاسكا بدؤوا يهتاجون بسبب انحسار البحر الجليدي الذي من شأنه أن يتيح للمحيط ضرب الشواطئ بشكل متكرر، وأخذت القرى تعاني من الذوبان الجليدي الناجم عن ارتفاع درجة الحرارة.

ملابس داخلية للجنود

"
الجيش البريطاني كشف أمس عن ملابس داخلية خاصة لجنوده كجزء من التصاميم الجيدة التي تناسب الأجواء الصحراوية
"
ديلي تلغراف
نقلت صحيفة ديلي تلغراف عن الجيش البريطاني كشفه أمس عن ملابس داخلية خاصة للجنود كجزء من التصاميم الجديدة للملابس التي تتوافق مع الجو الصحراوي، وهي المرة الأولى التي يتم فيها تغيير التصاميم منذ حرب الخليج الأولى.

وقال الجيش إن تلك الملابس مصنوعة من القماش الصناعي المضاد للجراثيم ولديها القدرة على الحد من التلوث ونقل الأمراض.

كما عرض الجيش أنواعا من الأحذية ذات النعال المقاومة للحرارة الشديدة، فضلا عن النظارات الشمسية المضادة للرصاص وحافظات المياه المحمولة والمزودة بخراطيم صغيرة ومرشحات تعمل على تنقية المياه غير المعقمة.

تحديد الجنين
ذكرت صحيفة تايمز أن تحديد الجنين ربما يضع حدا لسرطان العين الذي يصيب المرء منذ طفولته، عقب منح عيادة بلندن تصريحا بفحص الذين يعانون من مرض السرطان الوراثي الذي يمكن علاجه، وذلك بانتقاء الجنين الذي يخلو من الجين المسبب لهذا المرض.

وقالت الصحيفة إن التصريح منح لبول سيرهال بجامعة كوليج هوسبيتال الذي كان العام الماضي أول طبيب يحصل على ترخيص لتشخيص أمراض السرطان التي تصيب الجنين.



المصدر : الصحافة البريطانية