الانسحاب خطوة يجب استكمالها بخطوات أخرى

وصفت صحف خليجية صادرة اليوم الأربعاء الانسحاب الإسرائيلي بأنه خطوة يجب استكمالها بخطوات أخرى وقالت إنه أسقط مزاعم صهيونية بشأن الحق التاريخي لليهود في هذا البلد العربي المسلم، ونبهت للتحذيرات من سياسة التوطين، كما تطرقت لتأجيل التوصل لوثيقة نهائية للدستور العراقي.

"
الانسحاب من غزة مجرد خطوة يجب استكمالها بخطوات أخرى لتحقيق السلام المنشود للعرب والأمن المفقود لإسرائيل
"
الشرق القطرية
خطوة يجب استكمالها

رأت افتتاحية الشرق القطرية الانسحاب الإسرائيلي الذي يجري من بعض الأراضي الفلسطينية بعد 38 عاما من الاحتلال، خطوة مدعاة للارتياح تبعث أملا على صعيد تحقيق قيام الدولة الفلسطينية رغم المماطلة والمساومة التي تمارسها تل أبيب، والتلاعب الذي تنتهجه بالقرارات الدولية على أكثر من صعيد، تلك القرارات التي لن يتحقق سلام ولا أمن للجانبين بدون الالتزام بها.

وتضيف أن الانسحاب من غزة مجرد خطوة يجب استكمالها بخطوات أخرى لتحقيق السلام المنشود للعرب والأمن المفقود لإسرائيل، وأولى تلك الخطوات التي يجب العمل على تنفيذها فورا الانسحاب من حدود غزة وعدم الاستمرار في خنقها أمنيا واقتصاديا، لأنه سيكون من الخطير جدا تحويل غزة لسجن من جديد يلهب نار العنف والهجمات التي لا يستبعد أن تتخذها إسرائيل ذريعة لإعادة احتلال القطاع مثلما حدث مع مدن وقرى فلسطينية سابقا.

سقوط المزاعم الصهيونية
من جانبها قالت افتتاحية الوطن السعودية إن الانسحاب الإسرائيلي من غزة وما يصاحبه من تفجير الكنس اليهودية وتدمير منازل المستوطنين كشف زيف الادعاءات التي قام عليها المشروع الصهيوني في فلسطين، وأسقط للأبد المزاعم بشأن الحق التاريخي لليهود في هذا البلد العربي المسلم.

وتشير الصحيفة لاعتراف الساسة الإسرائيليين ضمنيا بزيف ما يسمى الحق التاريخي بإقرارهم الانسحاب، وبعدم تحركهم لمواجهة الحقائق التي أعلنها علماء الآثار، فقد كانت الصهيونية في البداية بحاجة للادعاءات التاريخية لإقناع وتحفيز اليهود على الهجرة لفلسطين، لكن المشروع الصهيوني الذي يمتلك حاليا كل مقومات القوة لم يعد بحاجة للادعاء التاريخي، فادعاء القوة بات العنصر المسيطر.

التوطين يخدم الاحتلال
في الشأن الفلسطيني أيضا قالت افتتاحية الخليج الإماراتية إن تحذير العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني من أي مخطط لتوطين الفلسطينيين في بلاده، وما سبقه من تحذيرات مماثلة في لبنان، يؤكد أن ثمة سعيا لتنفيذ هذا المخطط لأنه يريح الكيان الصهيوني ويثبّت احتلاله ويحرم الشعب الفلسطيني في الشتات من حقه المشروع في العودة لوطنه الأم فلسطين.

وتؤكد الصحيفة أن حق عودة الفلسطينيين لوطنهم الأم يجب ألا ينازعهم فيه منازع أو يحرمهم منه أحد كائنا من كان، والسلاح الأمضى في كسر هذا المخطط يتمثل في إرادة الشعب الفلسطيني الذي أثبت على أكثر من نصف قرن أنه لا يرضى عن فلسطين أرضه وأرض آبائه وأرض أجداده بديلا.

وطالبت الصحيفة الدول العربية بقمة أو بدونها أن تتحرك لحماية هذا الحق وتأكيد ألا بديل عنه مهما طال الزمن، لأن السماح بنقضه يعني السماح بحرمان الفلسطينيين في الخارج من وطنهم، والمساعدة على تثبيت الاحتلال، وتمرير مخطط التلاعب بخرائط المنطقة، وهو بركان لا يعرف أحد إلى أين يمكن أن تصل حممه؟

"
التأجيل يعني صدقية أعضاء اللجنة في أن تكون وثيقة الدستور الوطني ملبية لاحتياجات حاضر العراق ومستقبله ويبرئ اللجنة الوطنية من مزاعم خضوعها للوصاية الأميركية
"
الوطن القطرية
تأجيل الدستور
أشارت افتتاحية الوطن القطرية إلى أن تأجيل التوصل لوثيقة نهائية للدستور العراقي إلى أسبوع له أكثر من دلالة ومنها الحاجة لصهر كافة التقاطعات لأجل التوصل لشرعية دستورية تتفق عليها جميع الأطراف. فالدستور ليس زيا وطنيا يمكن تغييره أو تعديله بين آونة وأخرى، ولكن الدستور وثيقة قانونية وتشريعية تنظم حياة الشعب وتتوافر فيها كافة الركائز والمنطلقات التي تحفظ الهوية وترسم الخطى للمستقبل.

وتلفت الصحيفة إلى أن المدة التي تأجل إليها الدستور ليست طويلة ولا تعني أن الخلاف بصدد النصوص قد أطلق المدى الزمني للتوصل للوثيقة النهائية لأجل غير مسمى، فمثل هذا التريث والتأني مطلوب لأن المثابرة على معالجة خلافات أو تقاطعات تعني الاستعداد المسبق لتغليب الضمير الجماعي الوطني على أية نزعة أخرى.

واستنتجت الصحيفة أن التأجيل يعني صدقية أعضاء اللجنة في أن تكون وثيقة الدستور الوطني ملبية لاحتياجات حاضر العراق ومستقبله وهو في الوقت ذاته يبرئ اللجنة الوطنية من مزاعم خضوعها للوصاية الأميركية.

المصدر : الصحافة الخليجية