شارون انهزم أمام عناد رجال المقاومة

سيطر الانسحاب الإسرائيلي من غزة اليوم الثلاثاء على الصحف العربية الصادرة بلندن فقالت إحداها إن شارون انهزم أمام عناد رجال المقاومة، بينما رأت أخرى أن الرجل لا يثق بالسلام بل يرى أن كل هدوء مجرد هدنة بين معركتين، وفي شأن آخر تناولت ثالثة الإفراج عن مؤلف كتاب جمهوركية آل مبارك.
 
"
شارون انهزم أمام عناد رجال المقاومة الفلسطينية والشعب الصلب الذي احتضنهم، ولم يبق أمامه أي خيار غير الانسحاب والاعتراف  بالهزيمة
"
عبد الباري عطوان/القدس العربي
يوم النصر الكبير
كتب رئيس تحرير القدس العربي  أنه من حق العرب والمسلمين جميعا، وفي كل مكان في العالم، وليس الفلسطينيين فقط، الاحتفال بالانتصار الكبير الذي يتجسد في الانسحاب الإسرائيلي الكامل من قطاع غزة، فهذه أول قطعة من فلسطين تتحرر فعلا وتعود إلى أهلها، تتحرر بالمقاومة، وقوافل الشهداء، والصمود في وجه أشرس احتلال في التاريخ.
 
وقال عبد الباري عطوان إن شارون انهزم أمام عناد رجال المقاومة والشعب الصلب الذي احتضنهم، ولم يبق أمامه أي خيار -وهو الإرهابي المتطرف- غير الانسحاب، معترفا بالهزيمة مكرها، مؤكدا أنها لحظة تاريخية بكل المقاييس، ويوم سيسجل بأحرف من نور في الأجندات العربية والإسلامية، لما يحمله من دلالات، وما يسجله من سوابق، وما يؤكده من معان.
 
وأضاف أن قطاع غزة الذي يغادره المستوطنون اليوم، تحت حماية مشددة من قبل القوات الإسرائيلية، لم يتحرر بفضل الجيوش العربية الجرارة، التي أنفقت الأنظمة مئات المليارات علي تسليحها، كغطاء للسمسرة والعمولات، كما انه لم يتحرر بفضل سياسات التطبيع، واتفاقات أوسلو وكامب ديفد، بل تحرر من خلال المقاومة، وصواريخ القسام، والعمليات الجريئة في العمق الإسرائيلي.
 
هدنة بين معركتين
"
الاستقالة الإسرائيلية من غزة المكتظة بمصانع الانتحاريين تعزز في نظر شارون فرصة قضم جزء من الضفة  وتظهر الدولة العبرية راغبة في السلام
"
غسان شربل/الحياة
رأت الحياة في مقال لها أن المحارب قد يضطر أحياناً إلى التراجع خطوة، وهذا لا يعني أنه يريد السلام خاصة أن شارون لا يثق أصلاً بالاتفاقات والتواقيع بل يرى ضمانة إسرائيل الوحيدة في قدرتها على الانتصار ميدانياً، وأن الرجل لم يغير رأيه في مشاعر العرب ونياتهم بل يرى كل هدوء مجرد هدنة بين معركتين.
 
وقال كاتب المقال غسان شربل إنه في هذا السياق، يمكن فهم الانسحاب من غزة حيث إن الاستقالة الإسرائيلية من تلك المنطقة الفلسطينية المكتظة بالمخيمات والأزقة والفقراء ومصانع الانتحاريين تعزز في نظره فرصة قضم جزء من الضفة، وتحمي الطابع اليهودي للدولة وتخفض مخاوفها من القنبلة الديموغرافية وتظهر الدولة العبرية راغبة في السلام.
 
وأكد أن من حق الفلسطينيين أن يحتفلوا باندحار الاحتلال من غزة إذ لولا المقاومة لما اضطر شارون إلى الانسحاب، مضيفا أنه لا يصح تناسي أهمية وجود سلطة فلسطينية قادرة على حمل الحلم الفلسطيني إلى مراكز القرار في العالم، ولهذا سينظر العالم إلى ما سيصنعه الفلسطينيون في غزة، حيث أخطر ما يمكن أن يقعوا فيه هو أن يتقاتلوا على السلطة في غزة.
 
جمهوركية آل مبارك
"
يرصد كتاب جمهوركية آل مبارك بداية معركة توريث الرئاسة في مصر ويتناول التجاوزات الأمنية التي تعرضت لها التظاهرات السلمية
"
القدس العربي
أوردت القدس العربي في خبر لها أن إفراج أجهزة الأمن المصرية عن رمضان حسان صاحب المطبعة التي قامت بطبع كتاب جمهوركية آل مبارك للكاتب الصحفي محمد طعيمة، جاء بعد أن تأكد المسؤولون من شيوع خبر القبض عليه وأن الأمر قد يصب في مصلحة الكتاب ويجعله أكثر شيوعا.
 
وقالت إن القبض كان قد تم على حسان ظهر يوم الأحد وتم اقتياده بطريقة لا إنسانية في عربة ترحيلات إلي قسم شرطة الجمالية، ومنه إلي نيابة الجمالية التي أفرجت عنه في وقت متأخر من مساء نفس اليوم.
 
وذكرت أن الكتاب يرصد بداية معركة توريث الرئاسة في مصر، منذ أن انطلقت دون سابق إنذار علي بعض المواقع الالكترونية منذ عام 2002، ويتناول التجاوزات الأمنية المرعبة التي تعرضت لها التظاهرات السلمية التي وقعت نتيجة للحراك السياسي المصري في الأشهر الأخيرة.
المصدر :