العراق مصدر تهديد للمنطقة

تباينت اهتمامات بعض الصحف العربية الصادرة في لندن اليوم الجمعة بين ما يجري في العراق وتهديده لجيرانه والمنطقة العربية عموما، وحسم معركة الرموز الانتخابية في مصر بين مبارك وأيمن نور، وتطرقت لانقلاب موريتانيا الذي اعتبره مراقبون ضخا للدم في النظام تمثل في الإطاحة بقمة هرم السلطة مع الإبقاء على قاعدته.

"
الإصرار علي الخطأ سيؤدي لتفاقم المشكلة وتوسيع دائرة الإرهاب وتهديد أرواح الأبرياء بالمنطقة العربية وخارجها
"
القدس العربي

كلمة حق
توقعت القدس العربي في افتتاحيتها أن من المفترض أن تكون الأوضاع بالعراق أكثر استقرارا وأمنا بعد عامين من غزوه واحتلاله، وأن تكون موجة الإرهاب التي تشكل الخطر الأكبر علي أمن العالم وسلامه قد انحسرت لأن الرئيس الأميركي جورج بوش قال إن الحرب علي العراق هي الحلقة الثانية من الحرب علي الإرهاب التي بدأها بأفغانستان.

لكن الصحيفة تشير للقلق جراء التهديدات التي وقعت بالمنطقة العربية ومحيطها في الأيام الثلاثة الماضية، فقد أغلقت الحكومة الأميركية سفارتها بالرياض وقنصليتها بجدة بعد وصول معلومات تؤكد وجود مخططات لمهاجمتها.

واعتقلت السلطات الأردنية 17 شخصا الأسبوع الماضي بتهمة الاشتراك بمؤامرة مزعومة لمهاجمة عسكريين أميركيين بالأردن، كما أجبرت التحذيرات سفينة إسرائيلية تقل سياحا علي تغيير مسارها من تركيا لقبرص، وحذرت أستراليا وبريطانيا من تفجيرات وشيكة بالسعودية.

وتقول الصحيفة إن الإدارة الأميركية الحالية تتحمل المسؤولية الأكبر بكل هذه التطورات، وعليها أن تتحلى بالشجاعة وتعترف بمثل هذه المسؤولية وتعود مجددا للمجتمع الدولي للبحث عن كيفية الخروج من هذا المأزق، وجعل العالم أكثر أمنا واستقرارا.

وتضيف أن الإصرار علي الخطأ سيؤدي لتفاقم المشكلة وتوسيع دائرة الإرهاب، وتهديد أرواح الأبرياء بالمنطقة العربية وخارجها. ومن المؤسف أن الدول العربية المتضررة من الفوضى العراقية الراهنة لا تريد أن تسمع صوتها، أو تقول كلمة حق لإدارة أميركية ظالمة.

العراق بين اللامركزية والتقسيم
أكدت مصادر مطلعة للحياة أن اتفاقا أوليا للمفهوم الأخير للحكم اللا مركزي - الفيدرالي في العراق يفضله السفير الأميركي زلماي زاده الذي نقل رسالة من حكومته في هذا الشأن حصلت على موافقة العرب السنة والأكراد ورفضها الشيعة.

وتنص الصيغة المقترحة الجديدة على إقامة نظام حكم لا مركزي بصلاحيات واسعة للمحافظات مع إقامة اتحاد فدرالي عربي كردي بصلاحيات أكبر، وتشير الصحيفة لتزامن هذا الطرح مع إيجاد صيغة مقبولة من جميع الأطراف لتوزيع الثروات لتحقيق توازن بين المكاسب والخسائر للأطراف ذات العلاقة.

ونقلت الصحيفة تأكيد مصادرها على أن الكتلة الكردية أبدت مرونة في مسألة توزيع الثروة بعدما تراجعت عن مطالبتها بنسبة 60% من نفط كركوك لمصلحة إقرار نظام فدرالي يخص كردستان العراق على أن ترحل قضية كركوك للمرحلة المقبلة من العملية السياسية في إطار نصوص المادة 58 من قانون إدارة الدولة السابق التي سيستمر العمل بها.

ونقلت الصحيفة تعليقا على مطالبة الشيعة بإقليم فيدرالي في الجنوب عن صالح مطلق العضو السني بمجلس الحوار الوطني قوله: "نتمنى أن لا يأتي هذا اليوم، نحن نعتقد أن العرب بالعراق سنة وشيعة كيان واحد لذلك فأي محاولة لإثارة موضوع طائفي لتقسيم العراق مرفوض.

مصر بين الهلال والنخلة
قالت القدس العربي إن اللجنة الانتخابية العليا بمصر حسمت التنافس بين الرئيس المصري حسني مبارك ومرشح حزب الغد أيمن نور، على رمز الهلال الانتخابي لصالح مبارك، رغم إعلان نور أحقيته بالرمز باعتبار أنه كان أول من تقدم بأوراق ترشيحه للجنة الأسبوع الماضي.

وكان الحزب الوطني الحاكم بمصر يحتفظ دائما برمز الهلال في كافة الانتخابات وكذلك بأن يتصدر مرشحوه القوائم في البطاقات الانتخابية التي يدلي عليها الناخبون بأصواتهم، وحصل أيمن نور علي رمز النخلة بينما سيترشح رئيس حزب الوفد الدكتور نعمان جمعة تحت رمز الشعلة.

وتشير الصحيفة إلى أن الرموز الانتخابية تمثل أهمية كبيرة في الانتخابات المصرية، حيث ما زالت نسبة الأمية مرتفعة كما أنها تلعب دورا كبيرا في الحملات الدعائية مع اقترانها دائما باسم المرشح وبرنامجه الانتخابي.

"
انقلاب موريتانيا نوع من ضخ دم جديد في النظام قام به أركانه تمثل في الإطاحة بقمة هرم السلطة مع الإبقاء على قاعدة الهرم
"
مراقبون/الحياة

انقلاب لضخ الدم
علمت الحياة أن قادة الانقلاب في موريتانيا كانوا يخططون للإطاحة بولد الطايع أثناء زيارة كان مقررا أن يقوم بها يوم 15 أغسطس/ آب الجاري لمدينة النعمة شرق البلاد "1200 كلم شرق نواكشوط" لتدشين مطار دولي تم تشييده أخيرا.

لكن سفره المفاجئ للمملكة السعودية للمشاركة في جنازة الملك فهد دفع قادة الانقلاب للتفكير بخطة بديلة تجنبهم الصدام المباشر بصديقهم القديم، وترفع عنهم حرج اعتقاله، فسارعوا لوضع خطة بديلة على جناح السرعة، وتحركوا فجر الأربعاء 3 أغسطس/ آب مستولين على السلطة.

ويرى المراقبون للأحداث في موريتانيا في الانقلاب الجديد كما تقول الصحيفة نوعا من ضخ دم جديد في النظام قام به أركانه، تمثل في الإطاحة بقمة هرم السلطة، مع الإبقاء على قاعدة الهرم، وتعزز ذلك الطرح مع



استدعاء الحكام العسكريين في موريتانيا، لأحد السياسيين المقربين من ولد الطايع ليتولى رئاسة الحكومة الانتقالية.

المصدر :