الغرب وسوء الفهم في العراق

"الغرب بنى كل خطاه في العراق على سوء الفهم" هذا ما قالته إحدى الصحف البريطانية الصادرة اليوم الأربعاء, بينما ذكرت أخرى أن قضية الإسلامي عمر بكري سلطت الضوء على فوضوية قوانين مكافحة الإرهاب, هذا فضلا عن تطرق تلك الصحف لتزايد أسعار النفط ولم يفت إحداها التطرق لأسباب  الشخير عند البشر.

"
استئناف إيران برنامجها النووي وتزايد قوة موقف الشيعة في العراق, والتنامي المحتمل لقوة الشيعة اللبنانيين بعد رحيل السوريين, واحتمال تحرك الشيعة في السعودية من أجل كسب مزيد من الحقوق, كلها دلائل على أن هناك بداية لتحول في ميزان القوى بين الشيعة والسنة, الأمر الذي ينذر بمزيد من العنف في المنطقة
"
وولاكوت/غارديان
سوء فهم
كتب مارتن وولاكوت تعليقا في صحيفة غارديان قال فيه إن إساءة فهم الغرب للنظم السياسية والاجتماعية والدينية في الشرق الأوسط، هي التي مهدت لكل خطواته في العراق.

وأضاف وولاكوت أن ذلك يشمل ميزان التوتر بين الشيعة والسنة وغياب التنوع و"التسامح" في البلاد السنية والواقع الحقيقي لحكم رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون الطويل لإسرائيل, هذا فضلا عن تأثير التغييرات الديموغرافية التي أدت بعدة دول في المنطقة إلى تعديل سياساتها.

وذكر الكاتب أن كثيرا من الخبراء السياسيين والصحفيين لم يتطرقوا لهذه المسائل، أو تطرقوا لها دون التركيز على تفاعلها فيما بينها.

وأوضح أن استئناف إيران برنامجها النووي هذا الأسبوع والدلائل المتزايدة على أن الشيعة في العراق في موقف قوة, والتنامي المحتمل لقوة الشيعة اللبنانيين بعد رحيل السوريين, واحتمال تحرك الشيعة في السعودية من أجل كسب مزيد من الحقوق, كلها دلائل على أن هناك بداية لتحول في ميزان القوى بين الشيعة والسنة, الأمر الذي ينذر بمزيد من العنف في المنطقة.

وأضاف أن ردة فعل السنة في العراق العنيفة على ما قد أمنه التدخل الغربي هناك من مكاسب محتملة للشيعة والتعاطف الجلي للسُنة حول العالم مع إخوانهم في العراق، ربما مثلت أهم مظاهر ذلك الصراع وأكثرها تراجيدية.

وأشار وولاكوت إلى أن اقتصار هذا الأمر على "الإرهاب" وحصره في الصراع بين الغرب والإرهابيين، يجعل العالم الغربي يغفل جزءا كبيرا من معناه.

من ناحيتها ذكرت ديلي تلغراف أن النخبة العراقية من أطباء ومحامين وأكاديميين ورجال أعمال ذات دور محوري في تأمين الاستقرار المستقبلي للبلد، لكن عناصرها بدؤوا يتسللون خارج العراق في ظل التهديدات التي يتلقونها يوميا.

وقالت إن غياب الأمن والقانون هما سيدا الموقف في بغداد خارج المنطقة الخضراء التي توجد بها السفارة الأميركية ومحل الحكومة العراقية، محذرة من أن خروج هذه النخبة يتيح للمتطرفين ملء الفراغ.

"
القوانين الحالية للإرهاب في بريطانيا تتسم بالفوضوية
"
إندبندنت
قوانين القرن الـ14
قالت إندبندنت إن جون بريسكوت نائب رئيس الوزراء البريطاني اعترف بعجزه عن منع عمر بكري محمد الذي امتدح هجمات لندن والذي يوجد حاليا في لبنان، من العودة لبريطانيا متى شاء والخروج منها إذا ما رغب في ذلك.

وأضافت الصحيفة أن هذا يدل على أن القوانين الحالية للإرهاب في بريطانيا تتسم بالفوضوية, مشيرة إلى أن الحكومة البريطانية تنوي إدخال بعض التعديلات على تلك القوانين ليتسنى للسلطات الأمنية ترحيل أي شخص يشجع على القيام بالأعمال الإرهابية.

لكنها نقلت عن بكري قوله إنني في إجازة وسأعود بعد شهر كما أنني مستعد للمثول أمام المحاكم البريطانية إذا ما كانت هناك دعوى ضدي, مضيفا أنه لا يمكن أن يتهم بالخيانة العظمى لأنه ليس بريطانيا في الأصل بل لم يقترف أية جريمة مهما كان نوعها.

أما صحيفة تايمز فقالت في هذا الإطار إذا كانت الحكومة تريد تغيير قواعد اللعبة فلتغيرها, لكن دون أن تغفل التداعيات المحتملة لذلك.

وأضافت أنها لا تعتقد أن قوانين المتعلقة بالخيانة العظمى والتي كانت مطبقة في القرن الرابع عشر، ستكون السلاح الملائم ضد مشجعي الإرهاب.

"
التزايد المستمر لأسعار النفط يعود إلى ثلاثة عوامل أساسية, أهمها محاولة شركات النفط تأمين الطلبات المتزايدة على هذه المادة ليس فقط من الصين بل أيضا من الولايات المتحدة التي تعاني من مشاكل في تكرير ما يكفي منها لسد احتياجاتها
"
تايمز
أسعار النفط
أرجعت تايمز التزايد المستمر لأسعار النفط إلى ثلاثة عوامل أساسية, أهمها محاولة شركات النفط تأمين الطلبات المتزايدة على هذه المادة ليس فقط من الصين بل أيضا من الولايات المتحدة التي تعاني من مشاكل في تكرير ما يكفي منها لسد احتياجاتها.

أما العامل الثاني فلخصته في التوتر السياسي المبني على مخاوف من هجمات محتملة في السعودية أكبر مصدر عالمي للنفط.

والعامل الثالث هو أن العالم يدفع الآن ثمن عدم اهتمامه بحفر حقول في دول وسط آسيا ما بين 1991 و2003، عندما كانت أسعار النفط أرخص من أن تبرر مثل هذا الاستثمار "الصعب".

وأشارت تايمز إلى أن تلك الدول تعاني من ثلاثة معوقات أساسية فنفطها وغازها يصعب استخراجهما, كما أن حقولها بعيدة نسبيا عن الأسواق العالمية الأساسية, فضلا عن كون الرشوة متجذرة في إدارتها بشكل جعل الصين البلد المتعطش للطاقة يلغي عقدا مع كازاخستان اشمئزازا من تلك الظاهرة المستشرية.

لماذا نشخر؟
قالت غارديان إن تقريرا ظهر أمس في مجلة تشست العلمية، سلط الأضواء على الشخير الذي يعتبر ظاهرة أرقت الكثيرين وأدت إلى توترات بين الأزواج في كل البلدان وعلى مر العصور دون أن يوجد لها علاج حقيقي.

وذكرت الصحيفة أن علماء سلوفينيين اكتشفوا أن الشخير يعود أساسا إلى شكل الحنجرة, مشيرين إلى أن انسداد الأنف أو الوزن الزائد ليسا سوى عاملي مساعدة على تفاقم تلك الظاهرة.

وقالت غارديان إن الدراسة التي شملت 40 نوعية أظهرت أنه كلما كان الفرق بين حجم الفم والحنجرة أكبر، كان صوت الشخير أعظم.

فقد وجد هؤلاء العلماء أن حجم حنجرة غير الشاخرين من بين مجموعة الاختبار أقل بـ 3.6 من حجم أفواههم، بينما تصل هذه النسبة إلى 8.6% بين أكثر الشاخرين إزعاجا.

المصدر : الصحافة البريطانية