رسالة أميركية إسرائيلية بضرورة تنفيذ القرار 1559

اهتمت بعض الصحف الخليجية الصادرة اليوم السبت بزيارة وزيرة الخارجية الأميركية المفاجئة لبيروت وربطتها بالمصالح الإسرائيلية، كما تناولت ما وراء تفجيرات لندن وأثر الصدمة على رجال الأمن والمجتمع، وخطف الدبلوماسيين في العراق، والدعم المالي الحكومي للمرشحين للرئاسة المصرية.

"
رايس استعجلت زيارة بيروت بعد اجتماعها برئيس الحكومة الإسرائيلية مباشرة رغم أن لبنان لم يكن مدرجا على قائمة جولتها وكأنها جاءت لنقل رسالة مشتركة أميركية إسرائيلية
"
الخليج

رايس ومصلحة إسرائيل
رأت الخليج الإماراتية في افتتاحيتها أن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس تعمدت زيارة لبنان والاجتماع بالمسؤولين اللبنانيين، قبل أن تنال الحكومة اللبنانية الجديدة الثقة، وكان الموضوع الأساسي الذي بحثته تطبيق القرار 1559.

وتقول الصحيفة إن رايس استعجلت الزيارة بعد اجتماعها بأرييل شارون رئيس الحكومة الإسرائيلية مباشرة، رغم أن لبنان لم يكن مدرجا على قائمة جولتها وكأنها جاءت لبيروت لتنقل رسالة مشتركة أميركية إسرائيلية بضرورة تنفيذ القرار المذكور بكل موجباته ومضامينه، دون أن تنسى التذكير بأن موقف الإدارة الأميركية من حزب الله المشارك في الحكومة لم يتغير.

وتنبه الصحيفة إلى ضرورة الحذر الشديد من زيارة رايس للبنان واستعجالها تطبيق القرار 1559 خصوصا أن التدخل الأميركي بالشأن الداخلي اللبناني قد تجاوز كل الحدود كما تقول الصحيفة، بحيث أن السفير الأميركي في بيروت بات يقوم بدور الباب العالي، وتحركاته تثير الشكوك والريبة، إضافة لقدرته على تحريك بعض الأطراف اللبنانية واستخدامها أداة ضغط لتنفيذ القرار المذكور.

القضية حسب الصحيفة ليست سهلة على الإطلاق، خصوصا أن رايس لا تنطلق في موقفها من مصلحة لبنانية، إنما من مصلحة إسرائيلية، والمهم أمن إسرائيل أولا وأخيرا وليس مهما أن يكون ذلك على حساب لبنان أو أية دولة عربية.

تحصيل الحاصل
قالت الوطن السعودية في افتتاحيتها إن سيناريو خطف الدبلوماسيين بالعراق عاد وعاد معه اللغط حول جدوى إرسال السفراء لعاصمة اتخذت من القتل شعارا ومن التفجير قوتا يوميا.

وبعيدا عن مسببات القتل والتفجير وقريبا منه سيظل خطف الدبلوماسيين وغيرهم من الأبرياء نقطة سوداء في سجل رافعي شعارات المقاومة، كما تقول الصحيفة، وإن أي عاقل لا يمكن أن يعتبر خطف سفير عاملا مساعدا في إنهاء محنة العراق بكل فصولها، بما فيها ذلك الفصل الرئيسي الخاص بخروج القوات الأميركية وغيرها من القوات، كما أن أي عاقل لا يمكن أن يتخيل أن تشكيل خلية هنا وأخرى هناك يمكن أن يدفع الخاطفين للإفراج عن هذا الدبلوماسي أو ذاك.

في ضوء ذلك تشير الصحيفة إلى أن حديث السلطات الجزائرية عن تشكيل خلية أو وحدة طوارئ لعلاج محنة القائم بالأعمال المخطوف وزميله يصبح نوعا من تحصيل الحاصل أو استهلاك الوقت، وتزداد هذه الحقيقة وضوحا إذا علمنا أن الحكومة العراقية نفسها لا تستطيع أن تفعل شيئا حيال الأمر المفجع الذي تتبناه دوما جماعة أو جماعات باتت تخطف وتقتل وتصور عمليات الخطف والقتل وتبثها أحيانا على الهواء.

خروج على الإسلام
انتقدت صحيفة الوطن القطرية في افتتاحيتها التفجيرات التي تتعرض لها لندن وما سبقها من تفجيرات في أنحاء العالم يربطها المستفيدون منها بالإسلام والمسلمين تحت مسميات مختلفة تترك تأثيرات شديدة السلبية على الإسلام والجاليات الإسلامية في الدول الغربية حيث أصبح على كل مسلم هناك إثبات براءته وأصبح تحت مجهر الرقابة وفي وضع المشتبه به.

فالذين يقومون بهذه الأعمال اللاإنسانية والخارجة على الإسلام الذي يحث على التسامح وحقن الدماء وعدم التعرض للأبرياء بأي شكل من الأشكال يشوهون صورة الإسلام ويلحقون ضررا بالغا بقضايا المسلمين وينفرون الآخر من الإسلام ومصادقة المسلمين، كما أوردت الصحيفة.

وتشير الصحيفة إلى أن المسألة تستدعي موقفا من علماء المسلمين الذين عليهم التداعي لهذا الغرض وإصدار فتوى واضحة لا لبس فيها تحرم قتل المدنيين وترويع وإرهاب الناس، مؤكدة أن التذرع باحتلال العراق كلمة حق يراد بها باطل وتجارة خاسرة.

"
رغم الإمساك بالمشتبه به والسيطرة عليه كليا وبحجة أنه يرتدي ثيابا سميكة تم قتله بخمس رصاصات في رأسه وليس برصاصة واحدة، وهو ما يؤكد ضعف الحالة النفسية وتعاظم أثر الصدمة على رجال الأمن
"
الشرق

أثر الصدمة على رجال الأمن
من جانبها علقت الشرق القطرية على التوتر والرعب والهلع على سكان لندن عندما تكرر سيناريو تفجيرات 7/7 بنفس الإيقاع ولكن بدرجة مصغرة كما وصفها رجال الأمن، وأشارت لإطلاق النار بقصد القتل على مشتبه به بعد الإمساك به وتطويقه.

ورغم الإمساك بالمشتبه به والسيطرة عليه كليا وبحجة أنه يرتدي ثيابا سميكة، قالت الصحيفة إن قتله تم بخمس رصاصات في رأسه وليس برصاصة واحدة، كما أكد أكثر من شاهد عيان، وهو ما يؤكد ضعف الحالة النفسية وتعاظم أثر الصدمة على رجال الأمن حيث كان من المفروض أن يتمتعوا أكثر من غيرهم برباطة الجأش والتماسك في مثل هذه الظروف.

ويعتبر ذلك سابقة خطيرة ورسالة ذات معنى لدى جميع البريطانيين، وذات تأثير كبير خصوصا في درجات تماسك المجتمع البريطاني، كما أنها في نفس الوقت مؤشر خطير ينبئ حسب الصحيفة عن مساهمة رجال الأمن في تحقيق انتصار يحسب لمنفذي التفجيرات.

ونبهت الصحيفة إلى أن ذلك هو ما حذر منه رئيس الوزراء منذ البداية عندما تحدث عن التماسك الاجتماعي كخط أحمر لا يمكن تجاوزه بين مختلف أطياف المجتمع البريطاني وهي كثيرة ومتنوعة خصوصا أن سيطرة الهلع والرعب على السكان يمكن أن تكون بداية لانهيار خطير لا أحد يمكن أن يوقفه إذا بدأ.. ولعل هذا غاية ما يمكن أن يحلم به المنفذون من انتصار.

دعم مرشحي الرئاسة
أجمع سياسيون وإعلاميون مصريون استطلعت الرأي العام الكويتية آراءهم، على أن مبلغ نصف المليون جنيه مصري الذي حددته الدولة لدعم كل مرشح لانتخابات الرئاسة المقبلة مبلغ هزيل جدا لا يتناسب وحجم النفقات والتكاليف الباهظة التي تتطلبها عملية الدعاية لكل مرشح لهذا المنصب الرفيع.

كما رأى هؤلاء أن مبلغ عشرة ملايين جنيه الذي حددته الدولة كسقف لا يتجاوزه أي مرشح للإنفاق على حملته الانتخابية لا يستطيع غالبية مرشحي المعارضة توفيره باستثناء رجال الأعمال الأثرياء.

وأكد السياسيون والإعلاميون الذين استطلعت الصحيفة آراءهم في هذا الشأن أن رأس المال أصبح يمثل حجر الزاوية في العملية الانتخابية في معظم دول العالم، مشيرين إلى

أن هذه الأموال غالبا ما تكون أحد أهم مساوئ الديمقراطية، حيث أصبحت عمليات الإنفاق الضخمة تقف حائلا أمام ترشيح كل من يفتقر إليها.

المصدر : الصحافة الخليجية

المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة