الأمل الحذر لدى الإخوان المسلمين السوريين

تناولت الصحف الفرنسية الصادرة اليوم السبت عدة مواضيع منها الأمل الذي بعثته الضغوط الدولية على سوريا في نفوس الإخوان المسلمين، وموجة الغضب التي أثارها تدنيس القرآن في غوانتانامو، ومنها كذلك عزم غالوي على تبرئة نفسه أمام الكونغرس، فضلا عن الدستور الأوروبي.

 

"
إشارات كوندوليزا رايس الأخيرة التي توحي بأن واشنطن لم تعد ضد قيام حكومات إسلامية "معتدلة" ربما تكون قد فتحت أملا جديدا لدى البيانوني
"
لوفيغارو
الأمل الحذر

نقلت صحيفة لوفيغارو عن مراسلها الخاص في بريطانيا أن زعيم الإخوان المسلمين السوريين صدر الدين البيانوني أصبح يأمل مع الضغط العالمي المتصاعد على النظام السوري أن يعود يوما ما إلى بلاده سوريا.

 

وقالت الصحيفة إن البيانوني لا يزال حذرا في آماله حيث يقول إنه لا داعي للمبالغة وإنه لم يحزم بعد أمتعته.

 

وقالت الصحيفة إن البيان الذي أصدره البيانوني في الرابع من أبريل/نيسان الماضي لمطالبة الجيش السوري بالعمل على تغيير السلطة سلميا كان قد تُلقِي بالاستحسان من قبل المعارضة السورية.

 

ولاحظت الصحيفة أن حكم بشار الأسد رغم ما يتعرض له من الضغوط الدولية لم يسقط بعد، وأن عودة البيانوني لدمشق بالتالي قد لا تكون يوم غد.

 

غير أن إشارات كوندوليزا رايس الأخيرة التي توحي بأن واشنطن لم تعد ضد قيام حكومات إسلامية "معتدلة" ربما تكون قد فتحت أملا جديدا لدى البيانوني حسب الصحيفة ولكنه أمل يبقى حذرا.

 

قرآن الغضب

قالت صحيفة ليبيراسيون إن تدنيس المصحف في غوانتانامو صب الزيت على النار في العالم الإسلامي حتى قبل أن يتم تأكيده.

 

وأضافت أن أفغانستان كانت سباقة في التنديد والتظاهر، بل إنها قدمت ضحايا للاحتجاج على هذا التدنيس، كما أن أهم التظاهرات حتى الآن في العالم العربي كانت في الأراضي الفلسطينية.

 

وأضافت الصحيفة أن عدة دول إسلامية ومنظمات طالبت الولايات المتحدة بالاعتذار رسميا عن هذا العمل، وبتحقيق سريع في الموضوع.

 

"
جورج غالوي مستعد للذهاب إلى واشنطن ليدافع عن نفسه أمام الكونغرس وينفي التهمة الموجهة إليه في إطار فضيحة النفط مقابل الغذاء
"
ليبيراسيون
النفط مقابل الغذاء

في سياق فضيحة النفط مقابل الغذاء أكد النائب البريطاني جورج غالوي أنه مستعد للذهاب إلى واشنطن ليدافع عن نفسه أمام الكونغرس وينفي التهمة الموجهة إليه في إطار فضيحة النفط مقابل الغذاء كما أوردت صحيفة ليبيراسيون.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن غالوي كان قد اتهم بالاستفادة من برنامج النفط مقابل الغذاء بسبب حماسه ضد الحصار على العراق وتنقلاته الكثيرة إلى بغداد.

 

غير أن غالوي أعلن يوم الخميس عزمه على السفر إلى واشنطن لنفي المتاجرة بالنفط أو أي نوع آخر من أنواع الزيوت.

 

الخيار السيئ

في سياق حملة الدستور الأوروبي الفرنسية علقت صحيفة لوموند تحت عنوان "الاستفتاء: الخيار السيئ" بأنه ما كان على فرنسا أن تقوم أصلا بهذا الاستفتاء.

 

وقالت إن هذا هو ما يراه اليوم الرئيس الفرنسي جاك شيراك ورئيس الحزب الاشتراكي فرانسوا هولاند اللذين دفعا بداية في اتجاهه حين طالب به الأخير وقرره الأول.

 

"
فرنسا تجد نفسها بسبب هذا الاستفتاء في مأزق، إما أن تدعم أوروبا بالتصويت لصالح الدستور أو أن تكون الأولى التي تفتح أزمة برفضها له
"
لوموند
رغم أن الشعب الفرنسي لم يكن يطالب باستفتاء حول الدستور الأوروبي يبرر ما فعلاه لأن كل واحد منهما كان مدفوعا بدوافعه الخاصة كما تقول الصحيفة.

 

فشيراك تقول الصحيفة اغتر باستطلاعات الرأي المؤيدة للدستور ورأى أن استفتاء ناجحا يمكن أن يخدم سياسته الداخلية بعد النتائج السيئة في الانتخابات التشريعية، كما أن الحملة المرافقة يمكن أن تزيد من اختلاف خصومه الاشتراكيين وبالتالي ضعفهم.

 

أما رئيس الحزب الاشتراكي فقد رأى في الاستفتاء تقوية لمركزه بين الاشتراكيين وربما جمعا للشمل وتضييقا للخلاف حسب الصحيفة.

 

إلا أن فرنسا تقول الصحيفة تجد نفسها بسبب هذا الاستفتاء في مأزق، إما أن تدعم أوروبا بالتصويت لصالح الدستور أو أن تكون الأولى التي تفتح أزمة برفضها له.

المصدر : الصحافة الفرنسية