انقلاب الإخوان في مصر

انشغلت صحف عربية لندنية اليوم الأربعاء بمظاهرات الإخوان المسلمين في مصر، ونشرت مقالا تساءل عن أسباب تخلي الحركة عن سياسة ضبط النفس التي تحلت بها سابقا ونزولها إلى الشارع المصري، كما تحدثت عن قضية مزارع شبعا، إضافة لمواضيع أخرى.

الإخوان المسلمون

"
نزول الإخوان للشارع، وتصاعد الغليان في المجتمع المصري، ولجوء بعض الجماعات للتفجيرات الانتحارية مجددا، كلها عناصر وصفة سياسية تؤكد أن التغيير قادم والانفجار مؤكد
"
عبد الباري عطوان/ القدس العربي
تساءل عبد الباري عطوان رئيس تحرير صحيفة القدس العربي في مقال له تحت عنوان "انقلاب الإخوان في مصر" عن أسباب التغيير المفاجئ والسريع في سياسة حركة الإخوان المسلمين المحظورة في مصر بعد تخليها عن سياسة ضبط النفس التي تحلت بها علي مدى الأربعين عاما الماضية، ونزولها إلى الشارع في مظاهرات صاخبة.

وأجاب عطوان بأن هناك أسبابا عدة تقف خلف هذا التغيير المفاجئ في سياسة الإخوان المسلمين ولعل أهمها هو إدراك الحركة أن النظام المصري بات ضعيفا للغاية، وأن انهياره بات مسألة وقت، ولذلك قررت أن تنزل إلى الشارع وتبدأ المواجهة، وطرح نفسها كبديل خاصة أن واشنطن لم تعد تخشى التعامل مع الجماعات الإسلامية المعتدلة مثلما كان عليه الحال في السابق.

ولفت إلى أن مشكلة النظام المصري تنحصر في لجوئه إلى خيار الصفر في العمل السياسي، أي عدم الإقدام على أي خطوات كبيرة لتجنب الوقوع في الأخطاء، على أساس أن الأمور مستقرة فلا داعي لأي تغيير. وهذه النظرية خاطئة تماما لأنها تعني الجمود في زمن يتطور بسرعة مذهلة.

وخلص عطوان إلى القول إن "نزول حركة الإخوان إلى الشارع، وتضامن حركة كفاية مع معتقليها، وأخطاء البطانة القاتلة، وتصاعد الغليان في المجتمع المصري، ولجوء بعض الجماعات للتفجيرات الانتحارية مجددا، كلها عناصر وصفة سياسية تؤكد أن التغيير قادم، والانفجار مؤكد".

مزارع شبعا

"
ما قاله لارسن بشأن عدم تبعية مزارع شبعا للبنان صحيح مائة في المائة، وسمعت منه أن موعد الانسحاب الإسرائيلي المتوقع من المزارع قد يكون في شهر يونيو القادم 
"
عبد الرحيم مراد/ الشرق الأوسط
أكد وزير الدفاع اللبناني السابق عبد الرحيم مراد في تصريحات له بالشرق الأوسط أن ما نشرته الصحيفة أمس الثلاثاء حول ما جاء في لقائه الأخير مع مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة تيري رود لارسن من أن مزارع شبعا غير لبنانية "صحيح مائة في المائة". لافتا إلى أنه سمع من لارسن أيضا أن موعد الانسحاب الإسرائيلي المتوقع من مزارع شبعا قد يكون في شهر يونيو/حزيران المقبل.

وقال مراد إن وزير الخارجية السوري فاروق الشرع أكد في رد على كلام لارسن أن المزارع لبنانية.

ونقلت الصحيفة عن النائب حسين الحاج حسن عضو كتلة حزب الله في البرلمان اللبناني، قوله إن "مزارع شبعا لبنانية وكل المواقف الإسرائيلية هي للمناورة وقد أكد السوريون مرارا هذا الأمر".

وأشارت إلى أن مصدرا مسؤولا في الأمم المتحدة كان أعلن أن المجموعة الدولية بما فيها إسرائيل لا تشكك في أن المزارع أراض محتلة، ولكنها أراض سورية لا لبنانية، إذ تم احتلالها من سورية عام 1967. مضيفا أن لارسن لم يلتزم لأي طرف لبناني مسؤول بإعادة المزارع إلى لبنان، وأن مهمته الآن هي تنفيذ القرار 1559.

العرب وأميركا الجنوبية
قلل مسؤول في وزارة الخارجية البرازيلية في حديث له بصحية الحياة من شأن التعليقات الصحيفة التي ركزت على تدني مستوى التمثيل العربي في القمة الأميركية الجنوبية العربية المنعقدة حاليا في البرازيل.

"
 الصحافة مغشوشة بتحليلاتها لأن المبادرة لقيت ترحيبا حارا من جميع الدول العربية، إلا أن معالجة مسألة أجندة الرؤساء والملوك العرب ليست بسيطة
"
مسؤول برازيلي/ الحياة
وقال المسؤول البرازيلي إن الصحافة مغشوشة بتحليلاتها لأن المبادرة لقيت ترحيبا حارا من جميع الدول العربية، إلا أن معالجة مسألة أجندة الرؤساء والملوك العرب ليست بسيطة.

ورفض وصف التمثيل العربي "بالمتواضع"، قائلا إن "جميع رؤساء الدول تجاوبوا وأتوا أو فوضوا وفودا من مستوى رفيع لتمثيلهم". كما اعترض بشدة على وصف هذا التمثيل "بالهزيل"، مشيرا إلى أن عددا من الرؤساء والملوك العرب قد حضورا القمة.

واعتبر المسؤول البرازيلي أن نجاح القمة حصل بمجرد تجسيدها وانعقادها. موضحا أن المطلوب الآن هو التعارف والتقارب والاستمرارية بين الدول العربية وأميركا الجنوبية.

مخطط إرهابي
كشفت مصادر يمنية مطلعة لصحيفة الشرق الأوسط أن السلطات أحبطت مخططا إرهابيا لاغتيال شخصيات سياسية وعسكرية ومهاجمة عدد من المنشآت الإستراتيجية في العاصمة صنعاء.

وقالت المصادر إن المخطط دبره تنظيم "الشباب المؤمن" الذي أسسه حسين بدر الدين الحوثي المتهم من قبل السلطات بتزعم حركة تمرد قادها العام الماضي في جبال مران بمحافظة صعدة وقتل على أيدي القوات المسلحة في سبتمبر/ أيلول الماضي.

وأوضحت أن أجهزة الأمن اليمنية توصلت إلى كشف المخطط وتمكنت من تحديد هويات العناصر الضالعة فيه. مؤكدة أن المخطط تضمن تنفيذ عمليات تخريبية في صنعاء بإلقاء القنابل على سيارات وحافلات تتبع وزارة الدفاع مشابهة للعمليات التي تعرضت لها حافلة وسيارات عسكرية وقعت في الفترة الماضية في عدد من الأحياء في المدينة وأودت بحياة عدد من العسكريين والمواطنين.

وأشارت المصادر اليمنية إلى أن التحقيقات مع من جرى اعتقالهم هي التي كشفت وجود هذا المخطط لاغتيال شخصيات سياسية وعسكرية وأمنية ومهاجمة مواقع إستراتيجية في صنعاء.



المصدر :