الشيوخ والأطفال حقل تجارب في مستشفيات إسرائيل

تستخدم المستشفيات الإسرائيلية المرضى من الشيوخ والأطفال والمتخلفين عقليا، حقلا للتجارب الطبية دون إذن من قبل الوصي القانوني لهؤلاء الضحايا، وفقا للمنظمة الحقوقية الحكومية الرئيسية في البلاد.

وقالت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية إنه يتم تبصيم مرضى الشيخوخة إشارة إلى موافقتهم الرسمية على إجراء التجارب الطبية، رغم أنهم يعانون من الاختلال العقلي ولا يدركون ما يجري.

وأشارت الصحيفة إلى أنه يتم ثقب آذان بعض الأطفال عن قصد حتى يتم تطبيق بعض الأدوية والعلاجات المحظورة التي تتطلب موافقة وزارة الصحة.

ومن ضمن الحالات المؤلمة التي تم الكشف عنها استخدام الحقن لسحب البول من المثاني بغرض الفحص دون الموافقة الضرورية من الوزارة.

وتابعت الصحيفة قولها إن كثيرا من الأدوية والإجراءات العدوانية طبقت على المرضى، وكان بعضها من قبل باحثين لا أطباء.

وعلاوة على ذلك فإن إبلاغ الوزارة عن الحالات التي خضعت للتجارب وأودت بحياة المرضى كانت تستغرق أكثر من أسبوع أو شهر، في حين أنه لا بد من إبلاغ الوزارة في غضون 48 ساعة.

وقالت ديلي تلغراف إن هذا الكشف أصاب وزير الصحة الإسرائيلي بالصدمة رغم أنه سبق أن تلقى اتهامات لتقاعسه عن التحقيق في قضية التجارب الطبية، حيث لم ينته من مشروع القرار الخاص بالتحكم في التجارب منذ ثماني سنوات.

وحسب صحيفة جيروزالم بوست الإسرائيلية فإن المفتش العام الحكومي إليعازر غولدبيرغ أدان وزارة الصحة لتجاهلها مراقبة المستشفيات التي تجري فيها تلك التجارب.

المصدر : ديلي تلغراف