عـاجـل: مراسل الجزيرة: قصف تركي مكثف لمواقع قوات النظام السوري في بلدة النيرب ومحيط مدينة سراقب بريف إدلب

انتخاب واحد لا يصنع الديمقراطية

العالم العربي بحالة مرضية تحتاج الديمقراطية
في تعليق لها على تقرير الأمم المتحدة للتنمية بالعالم العربي تحت عنوان "انتخاب واحد لا يصنع الديمقراطية" على غرار المثل الفرنسي "سنونوة واحدة لا تصنع الربيع" قالت صحيفة ليبراسيون إن العالم العربي مريض بحاجة إلى الديمقراطية.

 

وليس هذا مجرد تكهن -كما تقول الصحيفة- ولا هو بقول الرئيس الأميركي جورج بوش ولا أحد المحافظين الجدد، وإنما هو كلام رسمي صادر عن تقرير الأمم المتحدة الثالث للتنمية البشرية بالعالم العربي الذي أعده نخبة من الباحثين العرب، ليقدم عرضا عن الوضع المقلق للحريات السياسية والديمقراطية وطرائق الحكم بالعالم العربي.

 

وعلقت ليبراسيون على التقرير بأنه استطاع أن يحصر كافة الأمراض التي يعاني منها العالم العربي بدءا من حالة الطوارئ  الدائمة ومرورا بغياب قضاء مستقل وانتهاء بالحرية المراقبة للصحافة، إلى غير ذلك من الآليات التي تجعل المجتمع يفقد كل اعتباراته.

 

ولخصت ما وصل إليه التقرير قائلة إن الأحكام العربية تنقصها الشرعية ولا يستتب لها الأمر إلا بالقمع والتفرقة الدينية والزبونية العشائرية، أما المجتمعات فهي تعيش في واد آخر "تحت الاحتلال" من طرف النخب السياسية التي تحكمها، حتى إن حاجتها للعدالة تفوق تعطشها للحرية، خاصة الطبقات المهمشة كالأقليات الدينية والعمال المهاجرين والمرأة التي هي طبقات بدون حقوق بالعالم العربي.

 

وقالت الصحيفة إن هذا التقرير نال صدى كبيرا رغم أنه نشر قبل ما سمته الصحافة الأميركية "الربيع العربي" في إشارة  إلى الانتخابات العراقية و"الانتفاضة اللبنانية" والبلديات السعودية والانفتاح المغالط الذي تحدث عنه حسني مبارك.

 

ولفتت النظر إلى أن إعداد هذا التقرير تم بأيد عربية، غير أن الإسلاميين كانوا غائبين عن إعداده باستثناء فهمي هويدي، مما ينقص من قيمة التقرير خاصة أن الخيار الإسلامي قائم اليوم في عدد من الدول العربية.

المصدر : ليبيراسيون