المطالبة بحكومة منتخبة تثير جدلا سياسيا في الأردن

تباينت اهتمامات الصحف الخليجية الصادرة اليوم الاثنين، فاهتمت إحداها بالجدل السياسي الذي أثاره بيان جبهة العمل الإسلامي في الأردن، بينما تابع بعضها تطورات الشأن السوري اللبناني وبعضها الآخر تطورات الشأن العراقي.

 

"
أي إصلاح حقيقي يحتاج إلى إجراء تعديلات دستورية تفعل دور مجلس النواب وتؤكد مبدأ تداول السلطة وتحمي المجلس من الحل المبكر
"
حمزة منصور/
الشرق
بيان مثير للجدل

قالت صحيفة الشرق القطرية إن بيانا صادرا عن كتلة نواب حزب جبهة العمل الإسلامي يطالب برحيل حكومة الفايز وتشكيل حكومة منتخبة أثار جدلاً واسعاً في الأردن، خاصة أن المادة 26 من الدستور الأردني تنص على أن "تناط السلطة التنفيذية بالملك ويتولاها بواسطة وزرائه وفق أحكام الدستور".

 

ونفى المهندس عزام الهنيدي رئيس كتلة حزب جبهة العمل الإسلامي (17 نائبا) أن يكون بيان كتلته مرتبطا بتصريحات لوزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس طالبت فيها بحكومة منتخبة في الأردن، رافضا بشدة هذا الربط لأن ما جاء في البيان هو حسب تعبيره "ما كنا نطالب به سابقا وما نادينا بتحقيقه في بياننا الانتخابي".

 

وأكد كذلك الأمين العام للحزب الشيخ حمزة منصور "أن أي إصلاح حقيقي يحتاج إلى إجراء تعديلات دستورية تفعل دور مجلس النواب وتؤكد مبدأ تداول السلطة وتحمي المجلس من الحل المبكر".

 

ولاقت هذه المطالب ولا تزال كما من التساؤلات والتحليلات حول توقيتها، وقد ربطها بعض المراقبين بما طالبت به رايس وما تطالب به الحركة الإسلامية في مصر، غير أن نواب العمل الإسلامي وقيادته رفضوا ذلك بشدة.

 

وذكرت الصحيفة أنه سبق لقيادي إسلامي بارز أن لوح بشكل غير مباشر بإمكانية التعاون مع أميركا لتحقيق إصلاحات ديمقراطية، مع أن هناك دعوات ترفض الاستقواء بالولايات المتحدة من أجل تحقيق إصلاحات ديمقراطية في الأردن.

 

"
أستبعد إجراء مفاوضات سلام بين إسرائيل ولبنان من دون مشاركة سوريا، مؤكداً تلازم المسارين السوري واللبناني بحكم الجغرافيا والتاريخ
"
فاروق الشرع/
الخليج
تلازم المسارين

أفادت صحيفة الخليج الإماراتية أن وزير الخارجية السوري استبعد إجراء مفاوضات سلام بين إسرائيل ولبنان من دون مشاركة سوريا، مؤكداً تلازم المسارين السوري واللبناني "بحكم الجغرافيا والتاريخ".

 

وأضاف الشرع أن سوريا بانسحابها الكامل تعني أنها قد طبقت الجزء المتعلق بها من القرار 1559، مؤكدا أن العلاقات بين سوريا ولبنان "مترابطة ومبنية على مشاعر وطنية وقومية ولا يمكن أن تلغى بانسحاب القوات السورية".

 

وشدد على أن بلاده تدعم إجراء الانتخابات اللبنانية في موعدها وأن أي تعديل للاتفاقات المبرمة بين لبنان وسوريا يجب أن يتم بموافقة حكومتي البلدين، مذكرا بأن أمن البلدين مترابط في كل الأحوال.

 

وفي نفس السياق نقلت الصحيفة قول المبعوث الأممي تيري رود لارسن إن "سوريا وافقت على فكرة إرسال فريق من الأمم المتحدة للتحقق من انسحابها العسكري والاستخباري الكامل من لبنان في حال قبول السلطات اللبنانية لذلك".

 

وأشارت الصحيفة إلى أن لارسن كان أعلن تعهد سوريا بالانسحاب الكامل عسكريا واستخباريا من لبنان بحلول 30 أبريل/نيسان الجاري، واصفا هذا الاتفاق الذي أبرمه مع السلطات السورية بأنه تاريخي.

 

"
مصادر قريبة من علاوي والجعفري شككت في أن تتم تسوية المسائل العالقة قبل الأربعاء
"
الرأي العام
المجلس الرئاسي الأربعاء

استنادا إلى زعماء الكتل الرئيسية في الجمعية الوطنية العراقية أفادت صحيفة الرأي العام الكويتية أن الجمعية ستعلن اسم الرئيس الجديد للعراق ونائبيه ورئيس الوزراء الأربعاء المقبل, إلا أن مصادر قريبة من رئيس الوزراء المنتهية ولايته إياد علاوي زعيم "القائمة العراقية" التي فازت بـ40 مقعداً، ومن إبراهيم الجعفري الذي يتوقع أن يتولى رئاسة الحكومة المقبلة، شككت في أن تتم تسوية المسائل العالقة قبل الأربعاء.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن الزعماء الشيعة والأكراد اتفقوا على أن يكون جلال طالباني رئيسا للبلاد والجعفري رئيسا للوزراء, وتوقعت أن يصبح المرشح الشيعي عادل عبد المهدي أحد نائبي الرئيس، منبهة إلى أن اختيار النائب الثاني للرئيس من العرب السنة ما زال يحتاج إلى مزيد من النقاش.

المصدر : الصحافة الخليجية