عـاجـل: مراسل الجزيرة: استشهاد فلسطيني برصاص قوات الاحتلال في محيط المسجد الأقصى بالقدس المحتلة

الموقف المنتظر من الرئيس الفلسطيني

تنوعت اهتمامات الصحف العربية اللندنية اليوم الأحد، فقد علقت على أسس التفاوض التي يتبعها أبو مازن مع إسرائيل، كما تحدثت عن آخر تطورات الأزمة اللبنانية، والعملية السياسية في العراق، وتطرقت إلى العلاقات الجزائرية المغربية.

"
سياسة شارون  تستهدف إلغاء الحل السياسي الذي تنبثق عنه دولة فلسطينية مستقلة، والإبقاء فقط على حل سياسي ترسمه إسرائيل وتنشأ عنه كانتونات فلسطينية مقطعة الأوصال
"
بلال الحسن/ الحقائق
الملف الفلسطيني
تساءل الكاتب والمفكر الفلسطيني بلال الحسن في مقال له تحت عنوان "الموقف الذي ننتظره من الرئيس الفلسطيني" نشر بصحيفة الحقائق، هل لا يزال هناك مجال لحل سياسي مع إسرائيل يقوم على إنشاء دولة فلسطينية مستقلة ومتصلة وقابلة للحياة وعاصمتها القدس؟

وأجاب الحسن إن سياسة حكومة شارون وممارساتها المتواصلة تستهدف إلغاء الحل السياسي الذي تنبثق عنه دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة، والإبقاء فقط على حل سياسي ترسمه إسرائيل، وتنشأ عنه كانتونات فلسطينية مقطعة الأوصال.

وطالب الفلسطينيين بضرورة العودة إلى أسس التفاوض وهي انسحاب كامل وسيادة كاملة مع ما يترتب على ذلك من قضايا أساسية تتعلق بالمستوطنات والقدس، مع التأكيد أن هذا كله هو مطلب عربي وليس مطلبا فلسطينيا فقط.

وخلص الحسن إلى القول "بمثل هذا الموقف يستطيع أبو مازن أن ينقل حوار الطرشان الفلسطيني الإسرائيلي إلى موقع جديد لا تتحكم به ألاعيب المفاوض الإسرائيلي، ومن دون ذلك لن يكون هناك حل سياسي يستطيع الرئيس الفلسطيني أن يمهره بتوقيعه، وهو الآن يدرك هذا الواقع ويعاني منه أكثر من غيره".

"
لجنة التحقيق في اغتيال الحريري ستضم خمسة أعضاء قانونيين، على أن يعاونها فريق يضم عشرات الخبراء الاختصاصيين في التحقيقات الجنائية ومكافحة الإرهاب
"
الشرق الأوسط

لجنة التحقيق
أشارت المعلومات التي حصلت عليها صحيفة الشرق الأوسط إلى أن اللجنة التي سيشكلها الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان للتحقيق في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري ستضم خمسة أعضاء قانونيين بينهم قضاة وأساتذة في جامعات معروفة وعشرات الخبراء، على أن يعاونها فريق يضم عشرات الخبراء الاختصاصيين في التحقيقات الجنائية ومكافحة الإرهاب.

كما علمت الصحيفة أن اللجنة سوف تعلن على الملأ في تقريرها النهائي مسببات وملابسات القضية، أما أسماء مخططي ومنفذي عملية الاغتيال فستقدم لمجلس الأمن الدولي في رسالة مقفلة تقرأ في جلسة يعقدها المجلس قبل اتخاذ القرار المناسب في إحالة نتيجة التحقيق إلى المحكمة الجنائية الدولية أو محكمة دولية خاصة.

على صعيد آخر، أكدت مصادر لبنانية مطلعة لصحيفة الحياة أن رئيس الحكومة المكلف عمر كرامي بدأ أمس اتصالات من أجل تأليف حكومة جديدة بأسرع وقت ممكن، تضم أشخاصا موثوقين ولا تستفز القوى الفاعلة في المعارضة.

الحكومة العراقية

"
لا أريد أن يقال إنني لا أرغب في المشاركة في العملية السياسية، وإني رفضت أو لم أرشح نفسي لمنصب نائب الرئيس المخصص للسنة العرب الذي أريد أن أخدم من خلاله شعبي وبلدي
"
الباجه جي/ الشرق الأوسط
في تعليقه على إعلان ترشيح نفسه لمنصب نائب الرئيس العراقي، قال رئيس تجمع الديمقراطيين المستقلين عدنان الباجه جي لصحيفة الشرق الأوسط إنه لا يريد أن يقال إن الباجه جي لا يريد المشاركة في العملية السياسية، أو إنه رفض أو لم يرشح نفسه لمنصب نائب الرئيس المخصص للسنة العرب الذي يريد أن يخدم من خلاله شعبه وبلده.

وذكرت صحيفة الحياة أنه على رغم ترشح الباجه جي لمنصب نائب الرئيس لأنه يحظى بدعم كبير من شريحة واسعة من الجماعات السنية، فإنه كشف أمس عن اعتناقه المذهب الجعفري قبل سنتين حفاظا على إرث بناته، مبررا ذلك بالقول "هذا الموضوع لا يحرجني وكثير من الشخصيات السنية تعتنق المذهب الجعفري".

في الإطار ذاته، كشف مسؤولون في لائحة الائتلاف العراقي الموحد الشيعية للحياة أن اللائحة رشحت زعيم المؤتمر الوطني أحمد الجلبي لوزارة المال، ووزير الصناعة حاجم الحسني لمنصب رئيس الجمعية الوطنية منافسا لمشعان الجبوري مرشح السنة العرب.

مبادرة جزائرية
أفادت مصادر جزائرية مطلعة لصحيفة الشرق الأوسط بأن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة قد اتخذ قرار إلغاء تأشيرة الدخول المفروضة على المواطنين المغاربة منذ العام 1994، في أعقاب لقائه بالعاهل المغربي محمد السادس يوم 24 مارس/آذار الماضي على هامش القمة العربية بالجزائر.

ولم تستبعد المصادر اتخاذ بوتفليقة خطوة انفراج أخرى تتمثل في فتح الحدود مع المغرب.

وأكد مصدر رسمي للصحيفة أن الرئيس الجزائري اتصل بالملك محمد السادس أمس وأطلعه على المبادرة الجزائرية، وأكد له مدى فعالية الإسهام الشخصي الذي كان لجلالته في إنجاح القمة.

وأضاف المصدر أن قرار رفع التأشيرة "يأتي كتصرف من تصرفات السيادة الوطنية وتجاوبا مع الإجراء المماثل" الذي اتخذه الملك محمد السادس يوم 30 يوليو/تموز 2004.

المصدر :