العراق عنوان الحملة الانتخابية البريطانية

في خضم الحملات المحتدمة للانتخابات البريطانية، وقع رئيس الوزراء توني بلير تحت سطوة الضغوط المتجددة لتبرير الحرب على العراق.

وقالت نيوز ووتش المحلية إن حملة بلير أنهكها زعيم حزب الديمقراطيين الليبرالي تشارلز كنيدي، باتهامه رئيس الوزراء جر البلاد إلى حرب غير شرعية مشيرا إلى أن الناخبين سيحققون العدالة عن طريق صندوق الاقتراع.

ومن جانبه أيضا نعت زعيم حزب المحافظين مايكل هاورد رئيس الحكومة بالكذب، رغم إصرار الأخير على أن الحرب كانت قانونية منكرا أنه ضلل الشعب البريطاني.

وأشارت الصحيفة إلى أن بلير يعمل على تسليط الضوء على الاقتصاد وتحديات المستقبل، في محاولة منه لتحويل الأنظار عن الحملة الشعواء التي تمارس على حزبه.

يُذكر أن زعيمي حزبي العمال والمحافظين سيلقيان خطابيهما أمام غرفة تجارة بريطانيا، وسيلقيان الضوء على قضية التغير المناخي.

ولكنه ولأول مرة -بحسب نيوز ووتش– تلتقي الأحزاب الثلاثة في الطموحات الرامية لإنهاء الفقر بالعالم، حيث دعا بلير لوضع حد لما أسماه بفضيحة الفقر الإفريقي وهي الدعوة التي وصفها هاورد بالطموح النبيل.

أما زعيم حزب الديمقراطيين اللبرالي فقال إنه ينبغي أن تلغى ديون أفقر شعوب العالم.

المصدر : الصحافة البريطانية

المزيد من انتخابات واستفتاءات
الأكثر قراءة