عـاجـل: رويترز: ليتوانيا تعلن تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا

الضغوط تهدد نزاهة التشريع الفلسطيني

عوض الرجوب- الضفة الغربية

تنوعت اهتمامات الصحف الفلسطينية اليوم الخميس، فقد تحدثت عن الضغوط التي تمارس على أعضاء المجلس التشريعي بما يهدد نزاهة التشريع، وإقرار قانون الانتخابات، واستمرار التحريض الإسرائيلي ضد السلطة، إضافة لموضوعات أخرى.

الضغوط وعملية التشريع

"
الفلسطينيون أمام معضلة بشأن نزاهة التشريع بسبب تنوع الضغوط، ومن الأفضل أن تنص القوانين على ضرورة توقف البرلمان عن التشريع في القضايا المهمة حتى موعد إجراء الانتخابات
"
طلال عوكل/ الأيام
حذر الكاتب والمحلل السياسي طلال عوكل في مقال له تحت عنوان "ثمة ما يدعو للقلق على عملية التشريع" بصحيفة الأيام من استمرار الضغوط التي تمارسها الفصائل ومنظمات المجتمع المدني الفلسطيني على أعضاء المجلس التشريعي بما يهدد نزاهة عملية التشريع.

وأضاف الكاتب أن سلامة واستقلالية عملية التشريع مهددة بسبب ضغوط المصالح الخاصة لأعضاء المجلس التشريعي الذي يخشى الكثيرون منهم أن تتقلص فرصهم في الترشيح والفوز مرة أخرى في المجلس الجديد.

ورأى أن الفلسطينيين فعلا أمام معضلة بشأن سلامة واستقلالية ونزاهة التشريع بسبب تنوع الضغوط، وأنه من الأفضل أن تنص القوانين على ضرورة توقف البرلمان الفلسطيني عن التشريع في القضايا المهمة حتى موعد إجراء الانتخابات.

الدوائر والنسبية
وتحت عنوان "لعبة الدوائر والنسبية في التشريعي" رأى الكاتب عبد الله عواد في الأيام أن اللعبة داخل حركة فتح ما زالت محكومة بالشد بين تيارين الأول يحاول المحافظة على التكلس التاريخي الذي أصاب الحركة على المستوى القيادي والفكري، والثاني الذي يعتقد لدرجة الإيمان أن خروج فتح من مأزقها لا يكون إلا عبر الأخذ بالديمقراطية الكاملة.

وأضاف عواد أن خلاف فتح حول النظام الانتخابي بين الدائرة والنسبة هو في جوهره التعبير والترجمة لهذين الخلافين، موضحا أن الأول والذي تمثله القيادات المتكلسة التي فقدت شرعيتها عند القاعدة تطالب بنظام الانتخاب النسبي الذي هو بمثابة الاستمرار في فرض المرشحين على الشارع بالقوة للحفاظ على نفسها، أما الثاني فهو الديمقراطي الذي له مصالحه أيضا ولكن في القياس الشرعي أكثر مشروعية من التيار الأول.

وخلص إلى القول إن "ما يجري هو محاولة واضحة لفبركة مؤتمر حركة فتح ليكون على مقياس المتكلسين، وإن لعبة النسبية والدائرة في الانتخابات التشريعية انتهت إلى ما يشبه التقاسم بين التيارين وبذلك تكون الأزمة قد انتقلت إلى المجلس التشريعي".

التحريض الإسرائيلي

"
المشكلة الحقيقية لا تكمن في التقارير والتصريحات الفلسطينية، وإنما في التحريض الإعلامي والرسمي الإسرائيلي الذي يؤثر تأثيرا مباشرا وقويا على دوائر صنع القرار في أميركا
"
القدس
أشارت صحيفة القدس في افتتاحيتها تحت عنوان "التحريض الإسرائيلي لم يتوقف" إلى أن أحد المطالب التي تصفها إسرائيل بأنها أساسية وملحة التي تقدمت بها إلى الفلسطينيين وما تزال تركز عليها هي وقف ما تسميه "بالتحريض الفلسطيني" ضد الإسرائيليين.

لكن الصحيفة أضافت أن سلطات الاحتلال تتناسى أن وسائل الإعلام وتصريحات المسؤولين ومناهج التعليم في إسرائيل ذات طبيعة تحريضية. مؤكدة أن المشكلة الحقيقية لا تكمن أساسا في التقارير الإخبارية والتصريحات الصادرة عن المسؤولين الفلسطينيين التي لا تختلف عما تردده وسائل الإعلام، وإنما في التحريض الإعلامي والرسمي الإسرائيلي الذي يؤثر تأثيرا مباشرا وقويا على دوائر صنع القرار في أميركا.

وطالبت السلطات الإسرائيلية بتوخي الحذر إزاء تحريضها المتواصل ضد القيادة الفلسطينية إذا كانت حريصة بالفعل على استمرار العملية السلمية وتماسك التهدئة.

اعتقالات في القدس
ذكرت الصحيفة ذاتها أن الشرطة الإسرائيلية شنت أمس حملة اعتقالات في القدس شملت 31 دليلا سياحيا فلسطينيا يعملون في منطقة باب الخليل وقرب المسجد الأقصى المبارك وكنيسة المهد وفي أنحاء البلدة القديمة بحجة عدم الحصول على ترخيص من السلطات الإسرائيلية.

وأضافت القدس أن الشرطة الإسرائيلية خططت لعملية الاعتقال منذ شهرين واستخدمت لهذا الغرض أفرادا من الشرطة رجالا ونساء تظاهروا وكأنهم مجموعات سياحية وأجانب بحاجة إلى أدلاء سياحيين للقيام بجولات في الأماكن السياحية والدينية حتى تم جمع الأدلة ضدهم من قبل الشرطة.

حالة إجهاض

"
مواطنة تدعى ابتسام اللحام أجهضت نتيجة منعها من المرور من قبل جنود الاحتلال المتمركزين على حاجز التفاح غرب خان يونس
"
الحياة الجديدة
أفادت صحيفة الحياة الجديدة أن مواطنة تدعى ابتسام اللحام (37 عاما) أجهضت نتيجة منعها من المرور من قبل جنود الاحتلال المتمركزين على حاجز التفاح غرب خان يونس.

ونسبت الصحيفة إلى مصادر طبية فلسطينية قولها إنه كان بالإمكان العناية بالأم والجنين معا لو وصلت إلى المستشفى في الوقت المناسب.

وأوضحت أن إجراءات الاحتلال على حاجز التفاح تسببت في ثلاث حالات إجهاض وولادة منذ بداية الانتفاضة لمواطنات من منطقة المواصي.

مصير العملاء
نشرت الصحيفة ذاتها تقريرا عن عدد من العملاء الفلسطينيين الذين فروا بعد الانسحاب الإسرائيلي الجزئي من قطاع غزة عام 1995، وسكنوا منطقة الدهنية على الحدود مع مصر.

وذكرت الحياة الجديدة أن هؤلاء يشتغلون في عمليات التهريب الجنائية ويجنون مبالغ من تهريب المخدرات والنساء مما يجعل وجودهم جزيرة من الإجرام والفقر والتهرب من المدارس والحياة البائسة. مضيفة أن المخابرات الإسرائيلية وافقت على عملهم مقابل لعب دور كلب الحراسة في المنطقة ضد الفدائيين الذين يهربون السلاح.

وأوضحت أن قرية العملاء هذه محاصرة من جهاتها الأربع بالأسلاك الشائكة والجدران الإلكترونية للمستوطنات القريبة أو للحدود المصرية. معتبرة إياها درسا آخر للاحتلال وللعملاء.




_____________________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة الفلسطينية