جمهورية فلسطين في غزة

تنوعت اهتمامات الصحف العربية الصادرة اليوم الاثنين في لندن، حيث خصصت القدس العربي افتتاحيتها لجمهورية غزة المتوقع أن تحل محل فلسطين، بينما تابعت الشرق الأوسط شبح الحرب الأهلية الذي يطل من المدائن. في حين انتدبت صحيفة الحياة نفسها للحديث عن تشكيل الحكومة اللبنانية.

 

"
الانتخابات التشريعية الفلسطينية تسير نحو التأجيل لأن نتائجها ستشكل عقبة كبرى في طريق هذه الترتيبات، أي إقامة جمهورية غزة المستقلة وجعلها الدولة الفلسطينية المستقلة وإبقاء الضفة الغربية تحت انتداب إسرائيلي لمدة عشرين عاما على الأقل يتقرر بعدها ما يمكن
"
عبد الباري عطوان/القدس العربي
جمهورية غزة

في افتتاحية له بصحيفة القدس العربي قال عبد الباري عطوان إن الأحاديث عن تأجيل الانتخابات التشريعية الفلسطينية المقررة في منتصف يوليو/تموز المقبل بدأت تنتقل من الهمس في الغرف المغلقة إلى صفحات الصحف وشاشات التلفزة.

 

وأضاف أن ذلك يتم بالتوازي مع مفاوضات سرية تعمل على ترتيب الأوضاع في الضفة الغربية وقطاع غزة وفق خطة جرى الاتفاق على تفاصيلها بين أرييل شارون رئيس الوزراء الإسرائيلي والرئيس الأميركي جورج بوش أثناء لقائهما قبل أسبوعين في مزرعة بوش بتكساس.

 

وأوضح عطوان أن "الانتخابات التشريعية الفلسطينية تسير نحو التأجيل لأن نتائجها ستشكل عقبة كبرى في طريق هذه الترتيبات، أي إقامة جمهورية غزة المستقلة وجعلها الدولة الفلسطينية المستقلة وإبقاء الضفة الغربية تحت انتداب إسرائيلي لمدة عشرين عاما على الأقل يتقرر بعدها ما يمكن"، مضيفا أنه ربما يكون التصور النهائي إعادة الضفة إلى الأردن من خلال صيغة فدرالية أو كونفدرالية.

 

ونبه الكاتب إلى أن الإدارة الأميركية التي "تغنت بالديمقراطية الفلسطينية أدركت أن الانتخابات التشريعية هذه إذا ما أجريت ستؤدي إلى فوز حركة حماس والشخصيات المستقلة بمعظم مقاعد المجلس التشريعي، مما يعني سقوط واقع الحزب الحاكم الذي تمثله حركة فتح"، مشيرا إلى أن ذلك خط أحمر لا يمكن أن تسمح به إسرائيل وتعتمده واشنطن لأنه سينسف كل ما يجري الإعداد له حاليا في الغرف المغلقة.

 

وما يجري طبخه حاليا حسب الكاتب في مطابخ واشنطن وتل أبيب والقاهرة وعمان هو إقامة جمهورية غزة بعد الانسحاب الإسرائيلي الكامل منها في شهر سبتمبر/أيلول المقبل، بحيث تعترف بها الولايات المتحدة، والأمم المتحدة، وتحصل على مقعد فلسطين في المنظمة الدولية.

 

والتبرير الجاهز يقول عطوان هو أنها ستكون نواة للدولة الفلسطينية المأمولة، وتتم في إطار تطبيق خريطة الطريق المعترف بها دوليا.

 

ويختم عبد الباري عطوان بقوله إن "الأيام المقبلة ستشهد صراعا بين أنصار هذه الجمهورية وآبائها الروحيين في واشنطن وتل أبيب وعواصم عربية، وبين المعارضين لها في الوسط الفلسطيني وخاصة حركة حماس".

 

رهائن المدائن اختبار لإشعال فتنة

ذكرت صحيفة الشرق الأوسط أن قوات عراقية تساندها قوات أميركية اجتاحت بلدة المدائن جنوب بغداد أمس بحثا عن مجموعة من الشيعة تردد أن مسلحين سنّة اختطفوهم وهددوهم بالقتل، فيما عدته أخطر محاولة لإشعال فتنة طائفية في العراق بين الشيعة والسنة بعد أن فشلت تفجيرات وأعمال سابقة في تحقيق ذلك.

 

ونسبت الصحيفة إلى مسؤول شيعي في بغداد وصفه الموقف بأنه الأحدث في سلسلة من عمليات خطف متبادلة بين السنّة والشيعة، مضيفة أن رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته، اياد علاوي أنحى باللائمة فيما يتعلق بعمليات الاختطاف على جناح تنظيم "القاعدة" في العراق، وقال إنها جزء من خطة لإثارة صراع طائفي بين السّنة والشيعة.

 

 

"
المهمة الأساسية للحكومة المقبلة هي إجراء الانتخابات النيابية بسرعة بالإضافة إلى مواكبة التحقيق الدولي في جريمة اغتيال رئيس الحكومة السابق الشهيد رفيق الحريري
"
الحياة
حكومة لبنانية مصغرة

أفادت صحيفة الحياة بأن الرئيس اللبناني إميل لحود أعلن أنه متفق مع رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي على أهمية الإسراع في تشكيل الحكومة الجديدة، تمهيداً لإجراء الانتخابات النيابية.

 

وقالت إن لحود وميقاتي أوضحا في تصريحات منفصلة أن المهمة الأساسية للحكومة المقبلة هي إجراء الانتخابات النيابية بسرعة بالإضافة إلى مواكبة التحقيق الدولي في جريمة اغتيال رئيس الحكومة السابق الشهيد رفيق الحريري.

 

وعلمت الحياة أن دمشق سهلت تكليف ميقاتي، بعدما جرى تنسيق معها في شأن تعليق مهمات قادة الأجهزة الأمنية، أحد المطالب الرئيسية للمعارضة، كما علمت من مصادر رسمية أن لحود وميقاتي اتفقا خلال لقائهما الذي سبق التكليف على مبدأ أن تكون الحكومة الجديدة مصغرة لا تتعدى 14 وزيراً.

 

وتترقب الأوساط السياسية كما أفادت الصحيفة الإعلان عن التركيبة الحكومية المقبلة في ضوء إعلان قطبين معارضين هما رئيس اللقاء النيابي الديمقراطي وليد جنبلاط والعماد ميشال عون من باريس أنهما مستعدان للمشاركة في تسمية وزراء في الحكومة.

المصدر :