ليت رمسفيلد يعظ نفسه

أولت صحف خليجية اليوم الخميس اهتماما بالزيارة التي قام بها مؤخرا دونالد رمسفيلد لبغداد ودعته لأن يعظ نفسه أولا، كما أوردت أن أبو مازن يدرس حاليا بشكل جدي تنحية قريع من منصبه، وتطرقت لموضوعات أخرى.

زيارة رمسفيلد

"
جرأة رمسفيلد بلغت منتهاها حينما وعظ بإشاعة الحريات، وكان الأحرى به أن يقدم النصح لنفسه وشعبه وترك الشعب العراقي يمارس حريته قولا وفعلا بعيدا عنهم
"
الخليج
هاجمت صحيفة الخليج الإماراتية في افتتاحيتها تحت عنوان "ليته يعظ نفسه" الزيارة التي قام بها مؤخرا وزير الدفاع الأميركي إلى بغداد، وقالت إنه حينما حط رمسفيلد في العراق "خيل للمراقب أن مراجعة صارمة لما آلت إليه الأوضاع في العراق قد حملته إليه، إلا أنه جاء ناصحا وواعظا، والأحرى به أن يعظ نفسه".

ولفتت الصحيفة إلى أن آلاف المتظاهرين الذين أحرقوا صور الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير جنبا إلى جنب مع صور الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين، وجهوا رسالة لا لبس فيها للأميركيين تقول لهم "أخرجوا من العراق، فأنتم سبب الفوضى التي تعم أرجاءه، والفتنة التي تتجمع سحبها في سمائه".

وذكرت أنه من السخرية أن يصر الصقر الأميركي خلال زيارته لبغداد على إلقاء مواعظه على العراقيين في ضرورة الترفع عن الفساد، وفي التمسك بأطراف الحرية. وهي مواعظ تثير الازدراء في العراق والعالم.

وخلصت الخليج إلى القول إن "جرأة رمسفيلد بلغت منتهاها حينما وعظ بإشاعة الحريات، وكان الأحرى به أن يقدم النصح لنفسه وشعبه وترك الشعب العراقي يمارس حريته قولا وفعلا بعيدا عنهم".

تنحية قريع

"
أبو مازن يدرس حاليا بشكل جدي تنحية قريع من منصبه وتكليف وزير المالية الحالي سلام فياض المقرب من واشنطن لتشكيل حكومة فلسطينية جديدة
"
مصادر فلسطينية/ عكاظ
قالت مصادر فلسطينية مطلعة لصحيفة عكاظ السعودية إن رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس (أبو مازن) يدرس حاليا بشكل جدي تنحية رئيس الوزراء أحمد قريع وتكليف وزير المالية الحالي سلام فياض المقرب من واشنطن لتشكيل حكومة فلسطينية جديدة.

وأوضحت المصادر أن أبو مازن يحمل قريع مسؤولية ما أسماه بالتواطؤ مع المسؤولين عن عمليات ''العربدة'' التي قام بها العشرات من المسلحين الفلسطينيين قبل نحو أسبوعين والتي تضمنت إطلاق النار على مقر المقاطعة في رام الله، كما شمل ذلك الاعتداء بإطلاق النار على العديد من المطاعم والمحلات التجارية في المدينة.

وأشارت إلى أن عددا من قيادات حركة فتح يحثون أبو مازن على تنحية قريع عن منصبه، حيث يتهمونه بالمسؤولية عن عرقلة سياسات السلطة الإصلاحية، بل ووصل بهم حد اتهام قريع بالعمل متعمدا من أجل إفشال سياسات الرئيس الفلسطيني.

وتوقعت المصادر الفلسطينية أن تتم عملية التغيير على الحكومة الفلسطينية وتسمية فياض رئيسا لها خلال فترة قريبة، وأن يكون وزير الإسكان الحالي محمد شتية وزيرا للمالية خلفا لفياض.

الملف النووي الإيراني

"
الملف الإيراني حضر بقوة في القمة التي جمعت بوش وشارون يوم الاثنين الماضي في ولاية تكساس
"
الوطن السعودية
ذكرت صحيفة الوطن السعودية أن الملف الإيراني حضر بقوة في القمة التي جمعت الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون يوم الاثنين الماضي في ولاية تكساس.

وأشارت الصحيفة إلى أن شارون أحضر معه مستشاره العسكري الخاص الجنرال يواف جالانت الذي قام بعرض بعض الصور لمواقع نووية إيرانية مدعيا أنها تبرهن على مدى التقدم الذي حققته إيران على طريق امتلاك القنبلة.

وأضافت أن الإسرائيليين أرادوا إدراج مناقشة القيام بعملية عسكرية ضد المواقع الإيرانية بصورة رسمية في مباحثات بوش وشارون، وأنهم أثاروا ذلك خلال مرحلة التحضير للزيارة مع وزارة الخارجية التي حولتهم إلى وزارة الدفاع الأميركية التي قالت إنها لا تملك صلاحية وضع هذا البند على جدول أعمال اللقاء.

طرد السفير الإسرائيلي
أشارت صحيفة الخليج الإماراتية أن ممثلي أحزاب سياسية موريتانية قاموا بطرد السفير الإسرائيلي لدى نواكشوط من ندوة منتدى الحوار والتشاور الذي شاركت فيه أكثر من 200 شخصية من رؤساء وممثلي مختلف الأحزاب الموريتانية وشخصيات فكرية وثقافية.

وقالت الصحيفة إن السفير الإسرائيلي قد دخل قاعة المنتدى في نواكشوط بصحبة العضو البارز في الحزب الحاكم عبد الله ولد الكبد، وتنبه الحضور لوجوده فثارت ضجة داخل القاعة، ورفع الحضور أصواتهم مطالبين بطرد "هذا التعيس" على حد تعبيرهم.

وأضافت أن رئيس حزب التجمع الراعي للندوة المقرب من الرئيس الموريتاني معاوية ولد سيد أحمد ولد الطايع لم يجد مناصا من أن يطلب من السفير الإسرائيلي الخروج من القاعة، وخاطبه قائلا "يتعين عليكم الخروج فورا من القاعة لأنكم لستم من المدعوين إلى المؤتمر الذي تناقش فيه قضايا سياسية خاصة بالشأن الموريتاني".

وعلمت الخليج أن السفير اتصل بمسؤولين موريتانيين عدة معبرا عن استيائه من المهانة التي تعرض لها من الأحزاب الموريتانية.



المصدر : الصحافة الخليجية