توتر بين أبو مازن والمطاردين

نزار رمضان- الضفة الغربية

انشغلت الصحف الإسرائيلية اليوم الخميس بحالة التوتر بين أبو مازن والمطاردين من كتائب شهداء الأقصى، كما اهتمت بالوضع الإسرائيلي الداخلي على خلفية عملية التصويت على الميزانية، إضافة إلى موضوعات أخرى.


أبو مازن والمطاردون

"
أبو مازن هدد بالاستقالة إن لم تساعده حركة فتح في ضبط تحركات المطلوبين من كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري للحركة
"
هآرتس

اهتمت صحيفة هآرتس في خبرها الرئيس بحالة التوتر التي جرت في رام الله إثر قيام مسلحين من حركة فتح بإطلاق النار في الشوارع وباتجاه مقر المقاطعة الذي كان يتواجد بداخله الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن).

وقالت الصحيفة إن هذا التوتر نشأ بسبب منع أبو مازن للمطلوبين الفلسطينيين الدخول في المدن التي قامت إسرائيل بتسليم سلطاتها الأمنية للفلسطينيين.

ونقلت عن أحد قيادات حركة فتح قوله إن أبو مازن هدد بالاستقالة إن لم تساعده الحركة في ضبط تحركات المطلوبين من كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري للحركة.

ونسبت هآرتس إلى المصدر الفتحاوي قوله إن وراء نشوب هذه الفوضى بعض "المجموعات الفاسدة الضاغطة" لمنع تنفيذ الإصلاحات حرصا منها على مكانتها.

من جانبها أشارت صحيفة معاريف إلى أن أبو مازن ضد وجود المطلوبين من كتائب الأقصى داخل المقاطعة منذ زمن الرئيس الراحل ياسر عرفات.

"
أبو مازن ضد وجود المطلوبين من كتائب الأقصى داخل المقاطعة منذ زمن الرئيس الراحل ياسر عرفات
"
معاريف

وأضافت الصحيفة أن رفض أبو مازن لهذه الظاهرة دفعه للمطالبة بإخراجهم من المقاطعة، الأمر الذي وتر الوضع وانفجر أمام الرأي العام من خلال خروج هؤلاء المسلحين وانتشارهم في شوارع رام الله وإطلاق النار في أكثر من اتجاه وعلى وجه الخصوص المقاطعة نفسها.

وعلى ذات الصعيد، نقلت هآرتس شكوى وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز -الذي يزور واشنطن- من أن الفلسطينيين لا يفعلون ما فيه الكفاية لمواجهة "الإرهاب ومحاربة الفساد".

وذكرت الصحيفة أن موفاز أبلغ ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي أن هناك "فجوة كبيرة" بين نوايا أبو مازن وبين ما يجري على الأرض.


من النصر إلى الإهانة
نشرت صحيفة معاريف تقريرا بشأن الوضع الإسرائيلي الداخلي على خلفية عملية التصويت في الكنيست على الميزانية الإسرائيلية التي أدت إلى تلقي رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون سيلا من الشتائم بسبب تلاعبه بخصومه الكثر، وذلك بعد تعيينه مجموعة من مقربيه في مناصب وزارية هامة.

واعتبرت الصحيفة أن شارون تلقى ضربة غير بسيطة في مكانته من خلال ما أطلق عليه "خطة العطايا" التي تمثلت في شراء الأحزاب والسياسيين وتوجت بتعيين خمسة من أنصاره نوابا لعدد من الوزراء إلى جانب عضوين آخرين من حركة يهودوت هتوراه.

وأشارت إلى أن هذه العاصفة دفعت بالنواب ألا يترددوا في استخدام أوصاف سيئة بحق شارون، مثل النائب عوزي لانداو الذي وصفه بـ"بيت دعارة"، فيما وصفه النائب بيني أيالون بأنه "كلب يبول"، أما النائب تسفي هندل فقد وصفه بأنه "مافيا".

"
توصل أبو مازن مع حماس لتفاهم يقضي بدخولها لمنظمة التحرير مقابل تخليها عن تحرير كل فلسطين يعني تغييرا في إستراتيجية الحركة التاريخية وسيؤدي إلى دعم الاستقرار في المنطقة
"
روعي نيحمياس/ يديعوت أحرونوت

حماس وتحرير فلسطين
قال الكاتب والمحلل السياسي روعي نيحمياس في تقرير له بصحيفة يديعوت أحرونوت إن حركة حماس ستتوقف عن المطالبة بتحرير كل فلسطين.

وأضاف الكاتب أن توصل أبو مازن مع الحركة لتفاهم تاريخي يقضي بدخولها إلى منظمة التحرير الفلسطينية مقابل تخليها عن تحرير كل فلسطين يعني تغييرا في إستراتيجية حماس التاريخية وأن ذلك سيؤدي إلى دعم الاستقرار في المنطقة، إضافة إلى أن حركة فتح لن تكون في مكانة الصدارة داخل هذه المنظمة إذا ما دخلت حماس إليها.

واعتبر أن قرار حماس شكل انعطافة سياسية ومفأجاة ستنعكس على الواقع السياسي الفلسطيني القائم.


عنف المستوطنين
ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت أن أطفال المستوطنين في مدينة الخليل هاجموا بالحجارة مجموعة من قوات التواجد الدولي المؤقت في المدينة، مما أدى إلى إصابة بعضهم بجراح.

وأضافت الصحيفة أن نائب المدير العام لشؤون المنظمات الدولية في وزارة الدفاع اشتكى إلى محافل كبيرة في الجيش الإسرائيلي من عنف المستوطنين الذين كرروا اعتداءاتهم ضد التواجد الدولي، مطالبا بمزيد من الجهود لوضع حد لهذه الاعتداءات.

ونقلت وصف نوعام أرنون الناطق بلسان المستوطنين في المدينة قوات الوجود الدولي بأنها "منظمة مؤيدة للعرب وتشجع الاعتداء على الإسرائيليين".
___________________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الصحافة الإسرائيلية

المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة